EN
  • تاريخ النشر: 09 فبراير, 2013

المساكني : جئت إلى قطر للتتويج مع لخويا

المساكني

المساكني نجم لخويا الجديد

أعرب النجم التونسي يوسف المساكني سعادته بالانضمام لتدريبات فريقه الجديد لخويا القطري، متمنيا أن يظهر في أفضل صورة خلال تجربته الاحترافية الجديدة ويكون عند حسن ظن الإدارة والجماهير.

أعرب النجم التونسي يوسف المساكني سعادته بالانضمام لتدريبات فريقه الجديد لخويا القطري، متمنيا أن يظهر في أفضل صورة خلال تجربته الاحترافية الجديدة ويكون عند حسن ظن الإدارة والجماهير.

وأكد المساكني ، في تصريحاته للإعلاميين قبل مران الجمعة ، جاهزيته للعب كأساسي موضحا "إنني في قمة الجاهزية من الناحيتين الفنية والبدنية وأنتظر إشارة المدرب للمشاركة في المباريات وقيادة الفريق لتحقيق الانتصارات وحصد الألقاب والبطولات. قرار مشاركتي من عدمه يعود للمدرب إيريك جيريتس في المقام الأول. من ناحيتي ، شاركت حتى الآن في ثلاثة تدريبات منذ وصولي إلى الدوحة".

وأضاف "الاستقبال كان حافلا للغاية من جميع اللاعبين وجميع أعضاء الجهازين الفني والإداري أيضا وأعجبني جو الفريق كثيرا لأن هناك روح رائعة ، وأشعر أنني انسجمت كثيرا مع الفريق في ظل هذا الاستقبال الذي كان متميزا. هذه هي التجربة الاحترافية الأولى لي خارج تونس بعد اللعب لفريق الملعب التونسي ثم الترجي. وافقت على اللعب للخويا نظرا لأنني لمست فيها طموحات وأهداف كبيرة يسعى النادي جاهدا لتحقيقها بالإضافة أيضا إلى العقلية الاحترافية السائدة في النادي مما يساعدني كثيرا كلاعب محترف على التركيز داخل الملعب وتقديم أفضل ما لدي".

وعما إذا كان الدوري القطري يلبي طموحاته في الفترة الحالية ، قال المساكني "نعم ، فالدوري القطري قوي ومتميز ونرى في قطر لاعبين متميزين خاصة المحترفين من أوروبا وأمريكا اللاتينية وهو الأمر الذي شجعني على التوجه للعب في الدوري القطري الأقرب كثيرا للاحتراف. التفكير في الاحتراف الأوروبي لا يزال يراودني وأتمنى أن تكون تجربتي الحالية بوابتي إلى اللعب في أكبر الأندية الأوروبية".

وعن مشاركة لخويا في دوري أبطال آسيا ، قال المساكني "أرى أن هناك اهتمام كبير من جانب إدارة النادي بالمشاركة في هذه البطولة وتقديم مستوى طيب للغاية بدوري أبطال آسيا وأعتقد أن لدينا الطموح ويمكننا الوصول بعيدا والمنافسة على اللقب أيضا فلا يوجد مستحيل في كرة القدم".

وأبدى المساكني قلقه وانشغاله إزاء ما تعيشه تونس في الوقت الراهن من اضطرابات سياسية ، وقال "أحرص على متابعة الأحداث الدائرة بشكل يومي وأشعر بالحزن لما يحدث حاليا في تونس وأتمنى أن يعود الأمن والإستقرار إلى بلدي".