EN
  • تاريخ النشر: 20 نوفمبر, 2012

القردة كالإنسان.. تمر بأزمة منتصف العمر

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أشارت دراسة جديدة إلى أن القردة تمر هي الأخرى بأزمات منتصف العمر كما هو الحال مع البشر.

  • تاريخ النشر: 20 نوفمبر, 2012

القردة كالإنسان.. تمر بأزمة منتصف العمر

أشارت دراسة جديدة إلى أن القردة تمر هي الأخرى بأزمات منتصف العمر كما هو الحال مع البشر.

حيث اكتشف الباحثون أن نفس النمط المعروف بشكل الحرف الإنجليزي "يو" (U) موجود أيضا لدى قردة الشمبانزي و (إنسان الغاب) التي تكون الأكثر رضا بحياتها في بداية عمرها وآخره لكنها تصل بين هاتين الفترتين إلى مرحلة ما يعرف بـ"الحضيض" في منتصف العمر. ويعتقد الباحثون أن نتائج أزمة منتصف العمر قد تكون متأصلة في جيناتنا.

وسجل الباحثون في ملاحظاتهم أن سعادة الحيوانات كانت مرتفعة بشكل عام في مرحلة الشباب ثم انخفضت في منتصف العمر وارتفعت مرة أخرى في سن الشيخوخة.

وفي حين أن الدراسة لا تستبعد تأثير القوى الثقافية على مزاجنا إلا أنها تشير إلى وجود عوامل بيولوجية يمكن أن تفسر جزئيا نمط الشكل "يو".

والتفسيرات المحتملة يمكن أن تكون أن السعادة مرتبطة بطول العمر، بمعنى أن البشر والقردة الذين يعمرون طويلا من المحتمل أن يكونوا الأسعد، أو أن تغيرات المخ مع تقدمنا في العمر تؤثر في سعادتنا.

وقال الباحثون إن تفسيرا ثالثا يمكن أن يكون وهو أن كبار السن من البشر والقردة يقضون وقتا أكثر في فعل الأشياء التي يستمتعون بها أو أنهم يضعون لأنفسهم أهدافا أقرب منالا لكي يشعروا بمزيد من الارتياح.