EN
  • تاريخ النشر: 03 أكتوبر, 2012

يرى أن مقاطعة البارسا .. غير مجدية الفراج: برشلونة أهم من الصراع العربي - الإسرائيلي عند كثير من الشباب

وليد الفراج

وليد الفراج

لا أعتقد ان دعوة برشلونة لشاليط موجهة لجندي في جيش الدفاع الإسرائيلي بل هي دعوة إنسانية".. بهذه العبارات تطرق الإعلامي وليد الفراج لموضوع دعوة برشلونة للجندي الإسرائيلي شاليط لحضور مباراة الكلاسيكو مع ريال مدريد

  • تاريخ النشر: 03 أكتوبر, 2012

يرى أن مقاطعة البارسا .. غير مجدية الفراج: برشلونة أهم من الصراع العربي - الإسرائيلي عند كثير من الشباب

"لا أعتقد ان دعوة برشلونة لشاليط موجهة لجندي في جيش الدفاع الإسرائيلي بل هي دعوة إنسانية".. بهذه العبارات تطرق الإعلامي وليد الفراج لموضوع دعوة برشلونة للجندي الإسرائيلي شاليط لحضور مباراة الكلاسيكو مع ريال مدريد والتي أثارت جدلا واسعا في الشارع العربي الرياضي، مشيرا إلى أن أغلب الشباب العربي لايهتم بالسياسة ولا الصراع العربي الإسرائيلي بل يعشق برشلونة والكرة العالمية والساحر الأرجنتيني ليونيل ميسي.

وفي حوار حصري لموقع "أكشن يادوري" عن موضوع دعوة الفريق الكتالوني لـ "شاليطيرى الفراج أن الفريق الكتالوني وجه الدعوة لشاليط بإعتبار أنه إنسان تعرض للاختطاف لمدة 3 سنوات؛ قائلا "أولا اعتقد أن دعوه شاليط لم تكن موجهة لجندي في جيش الدفاع الإسرائيلي بل هي دعوة موجهة إلى إنسان تعرض للإختطاف لمدة ثلاثة أعوام فإذا تعاملنا مع الأمر من منطلق إنساني فأظن أن خطوه برشلونة مسأله إنسانية لاعلاقة لها بالسياسة والصراع العربي الإسرائيلي ولا حتى الأديان".

رافضا الخلط بين الكرة والسياسة والمبالغة في الحكم على الأمور من منظور واحد، أوضح الفراج "إذا أردنا أن نربط شاليط بوجوده في الجيش الإسرائيلي الذي يحتل فلسطين وأن الجنود الإسرائيليين يقتلون الشعب الفلسطيني فإننا في هذه الحاله نحمل الأمر أكبر مما ينبغى ونخلط بين السياسة والرياضة".

وردا على مطالبات البعض بأن يقاطع العرب برشلونة بسبب هذه الدعوة يرى الفراج أن هذه المطالبات غير مجدية ولن يكون لها تأثيرا واضحا، قائلا "لكن  لو كانت الدعوة لطيار أو مقاتل في الجيش الإسرائيلي ولاتوجد لديه أي قضية انسانية فبالتأكيد يعتبر الأمر استفزازيا، ولكنه مع شاليط إنساني، وبالنسبه للمقاطعة إذا قاطع العرب فرق برشلونة فان الواقع سيكون التالي:عدد المقاطعين سيكون قليلا فعليا لأن العرب أكثرهم يحب برشلونة واغلب الشباب العربي لايعلم من هو شاليط".

وتابع "كثير من الشباب والشابات العرب ممن تقل أعمارهم عن 20 سنة ليسوا مهتمين بالصراع العربي الإسرائيلي بقدر اهتمامهم ببرشلونه وكرة القدم العالمية والموضة، وأظن أن وجود ميسي في برشلونة سيحرج الصراع العربي الإسرائيلي في حد ذاته".