EN
  • تاريخ النشر: 09 ديسمبر, 2012

الـ "أم بي آي" بدل الماموغرام للكشف عن سرطان الثدي

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

معظم النساء يواظِبن على الاختبارات الدورية لسرطان الثدي عبر اختبار الـmamogram ، لكنّ الأطباء لاحظوا أخيرا أن عددًا كبيرا من النساء شُخصن بشكلٍ خاطئ بناءً على هذا الاختبار الأمر الذي قاد إلى توفيرِ اختبارٍ آخر أكثرَ دقة.

  • تاريخ النشر: 09 ديسمبر, 2012

الـ "أم بي آي" بدل الماموغرام للكشف عن سرطان الثدي

معظم النساء يواظِبن على الاختبارات الدورية لسرطان الثدي عبر اختبار الـmamogram ، لكنّ الأطباء لاحظوا أخيرا أن عددًا كبيرا من النساء شُخصن بشكلٍ خاطئ بناءً على هذا الاختبار الأمر الذي قاد إلى توفيرِ اختبارٍ آخر أكثرَ دقة.

الآلاف من النساء لا يجدن التشخيص الدقيق عندما يتعلق الأمرُ بسرطان الثدي لأن فحص الماوموغرام تصعب عليه التفرقة ُ بين الأنسجة الكثيفة  للثدي وبين الأورام السرطانية، تصعب رؤية الأورام لأنها تظهر بذات اللون الأبيض للأنسجة السميكة.

لذلك تبنى مركز بابتيست الطبي كشفا بديلا للماموغرام يعرف بالتصوير الجزيئي للثدي ما عدّ فتحا طبيا 

د.جايمي -مركز بابتيست الطبي قال:"ما يجعله فتحا طبيا هو تفوقه على كافة الاختبارات الأخرى".

تحقن المريضة بنظائر َمشعة ٍ تعمل ُ على التركز في الخلايا السرطانية ما يسهلُ رؤية َالورم ِالذي يظهر في شكل بقعة ٍداكنة.

د.جايمي سورات-مركز بابتيست الطبي قال:"نرى الأورام دون حاجة لأخذ عينات".

اختبار دقيق توفره تكنولوجيا التصوير الإشعاعي لتبعد   ما من شأنه أن يقود إلى تشخيص خاطئ نتيجة ً للتشابه بين الأنسجة ِ السميكة ِ والأنسجة ِ المصابة ِبأورام ٍ سرطانية.

في القريب العاجل ِسيعمم ُالتصوير الجزئي للثدي  المعروف اختصارا ب:ام بي آي ليحل محلَ الاختبار ِالتقليدي المعروفِ بالماموغرام.