EN
  • تاريخ النشر: 03 أكتوبر, 2012

صور : العثور على جثمان "الموناليزا"

اكتشف علماء، يسعون وراء معرفة أسرار حياة الموناليزة هيكلين عظميين لسيدتين، أحدهما مكتمل، والآخر قد تضرر، وجدا في قبر واحد في دير مهجور في مدينة فلورنسا، وهو ما اعتبروه خطوة أولى للكشف عن سر السيدة التي جلست أمام دافينشي لتكون موضوعا لواحدة من أشهر لوحاته.

  • تاريخ النشر: 03 أكتوبر, 2012

صور : العثور على جثمان "الموناليزا"

اكتشف علماء، يسعون وراء معرفة أسرار حياة الموناليزة هيكلين عظميين لسيدتين، أحدهما مكتمل، والآخر قد تضرر، وجدا في قبر واحد في دير مهجور في مدينة فلورنسا،  وهو ما اعتبروه خطوة أولى للكشف عن سر السيدة التي جلست أمام دافينشي لتكون موضوعا لواحدة من أشهر لوحاته.

 يعتقد انها دفنت بعد موتها في تلك المدينة عام 1542. أما عدد الهياكل العظمية المكتشفة والتي يتوقع أن أحدها للموناليزا فقد وصل لسبعة، وأعلن الأثريون عن نيتهم الاستمرار بالحفر إذا لم يكن احد هذه الهياكل هو هيكلها.

وبحسب موقع "ميل أون لاين" فإن الهيكلان اللذان وجدا في دير في فلورانس، كانا قد دفنا "أحدهما على الآخروالاكتشافات الأخيرة اعداد الاهتمام باللوحة بعد أن كشفت منظمة الموناليزا في زويريخ.

سيلفانو فينشيتي أحد العاملين في الأبحاث، قال:"عثرنا على قبر جديد يحوي هيكلا عظميا جديا، ومع أن هذا الاكتشاف يعتبر محفزا، إلا أن فينشيتي أكد أن الفحوصات يجب أن تتم أولا لتحديد صاحبة الرفات.

أعمال البحث هذه بدأت العام الماضي في الدير، بعد ظهور وثاق جديدة تؤكد أن أرملة تاجر الحرير الفلورنسي الثري فرانشيسكو دي جوكندو أقامت في الدير مع ابنتيها الراهبتين ودفنت فيه. وهو ما يرجح أن يكون التارج قد طلب من دافينشي اللوحة، ويرجح فينتشيتي أن زوجة التاجر هي نفسها الموناليزا، والي تم رسمها ما بين عامي 1503 و 1506.

ومن المفترض أن تجرى فحوصات للهيكل العظمي للتحقق من أنه فعلا رفات ليزا جيرارديني، وبحسب قول فينشيتي فإن التأريخ بالكربون 14 سيسمح بمعرفة تاريخ هذه البقايا، وأشار إلى أن فحوصات ستجرى أيضا لمعرفة تاريخ موت صاحبة هذا الرفات.

وقال:"بعد هذه العملية سيأتي تحليل الدي أن إيه، وهذا مهم وسيعطي نتائج حقيقية خاصة وأننا نملك رفات أطفال هذه السيدة، وفي حال كانت العينة متطابقة، فستكون هذه السيدة هي نفسها الموناليزا". و ألمح إلى أنه في حال كانت هي فسيعملون على إعادة ترميم وجهها في عملية قد تستغرق شهرين، لمقارنته باللوحة البورتريه الشهيرة.

Image
421
421