EN
  • تاريخ النشر: 27 أكتوبر, 2012

التلاميذ السوريون في لبنان يصطدمون بعائق الإنكليزية

عددُ اللاجئينَ السوريينَ في لبنان، والهاربينَ من المعارك تجاوزَ عتبةَ المئةِ ألفِ شخص، هذا ما ذكرَتهُ المفوضيةُ العليا للاجئين، التابعة للأممِ المتحدة منذُ أربعةِ أيام، وغالِبِيَتُهُم دونَ سنِ الثامنةَ عشرة.

  • تاريخ النشر: 27 أكتوبر, 2012

التلاميذ السوريون في لبنان يصطدمون بعائق الإنكليزية

عددُ اللاجئينَ السوريينَ في لبنان، والهاربينَ من المعارك, تجاوزَ عتبةَ المئةِ ألفِ شخص، هذا ما ذكرَتهُ المفوضيةُ العليا للاجئين، التابعة للأممِ المتحدة منذُ أربعةِ أيام، وغالِبِيَتُهُم دونَ سنِ الثامنةَ عشرة.

ومِنَ المشاكلِ التي يُمرُ بها هؤلاء، فضلا عن الإنسلاخِ عنِ محيطِهم، أمورٌ تتعلقُ بالدراسة، خصوصا وأن المناهجَ الدراسيةَ في كِلا البلدين مختلفةٌ تماما.

قد يكون من الاسهل لمايا حسينو أن تتعلم مادة الرياضيات باللغة العربية كما كانت تدرسها في سوريا قبل اضطرارها للجوء مع آلاف التلاميذ السوريين الى لبنان والتعلم في مدارسه حيث واجهوا مشكلة اختلاف التعليم بين المنهجين اللبناني والسوري .

مدرسة الايمان بادرت الى تخطي مشكلة اختلاف المناهج واعتمدت برامج تعليمية باللغة العربية تستند الى المناهج السورية، ووظفت معلمين سوريين وافتتحت صفوفاً إضافية فترة بعد الظهر افساحاً في المجال أمام أكبر عدد ممكن من التلاميذ للتعلم .

سارة معيني : معلمة سورية في مادة الرياضيات تقول ان المنهج المعتمد في سوريا هو التعليم بالعربي والطلاب وجدوا صعوبة في مجاراة المنهج اللبناني لانهم غير مأهلين أن يكونوا طلقين باللغة الاجنبية.

مصطفى خير : مدير مدارس الايمان في بيروت يقول:" دخل منهجنا نحو عشرة آلاف تلميذ سوري من اصل خمسة وعشرين الفاً وليدنا نحو 500 استاذ سوري ".

حصرت المدارس التي اعتمدت المناهج السورية مواد التعليم بالحصص الاساسية وهي الرياضيات والعلوم واللغتين العربية والانجليزية، خصوصاً في الصفوف الابتدائية في مسعى لرفع مستوى التلاميذ باللغات الاجنبية وتحضيرهم للصفوف العليا .

رحاب الحسني : معلمة اللغة الانجليزية تقول:" اضطر لاعادة الدرس غيرة لان التلاميذ ليس عندهم اساس متين في اللغة ولكنهم صغار وسيتعلمون بسرعة" .

رغم سعي هؤلاء التلاميذ لرسم خطى لمستقبلهم التعليمي ، إلا أن جل تمنياتهم تبقى بتحقيق حلم العودة الى مقاعد الدراسة في بلادهم .