EN
  • تاريخ النشر: 13 ديسمبر, 2012

البريطانيون يمتنعون عن غسيل سياراتهم وسقاية حدائقهم!

على غرار الكثير من الدول الاوروبية المتطورة فان بريطانيا لا تعاني من ندرة في المواد الغذائية بل هي مكتفية ذاتيا من حيث انتاج المواد الغذائية الاساسية مثل القمح والشعير والمواد الزراعية الاخرى.

  • تاريخ النشر: 13 ديسمبر, 2012

البريطانيون يمتنعون عن غسيل سياراتهم وسقاية حدائقهم!

على غرار الكثير من الدول الاوروبية المتطورة فان بريطانيا لا تعاني من ندرة في المواد الغذائية بل هي مكتفية ذاتيا من حيث انتاج المواد الغذائية الاساسية مثل القمح والشعير والمواد الزراعية الاخرى.  يبقى ان سر نجاح الدول المتقدمة في ضمان امنها الغذائي هو اعتمادها على مواطنيها في تطبيق الارشادات والتعليمات التي تقدم لهم عند الضرورة بترشيد الاستهلاك واستخدام المواد الاساسية خصوصا تفادي التبذير والاسراف.

لإبعاد شبح أزمة الغذاء و الحد من مشكلة الجفاف السلطات البريطانية تتخذ إجراءات بالحفاظ على الثروة المائية و تنصح مواطنيها بالتعقل في استخدام الماء .

بريطانيا تنجح في إجراءاتها للحد من الإسراف في الثروة المائية و تنئى عن أزمة الغذاء 

مشكله بريطانيا هذا العام تمثلت في نقص كمية الامطار التي سقطت مما ادى الى وضع غير طبيعي تمثل في نشأة اطول فترة جفاف في تاريخ البلد.  المزارعون البريطانيون وجدوا صعوبات جمة في حرث الاراضي الصالحة للزراعة.   ندرة المياه بدت واضحة من خلال جفاف كثير من الانهار الصغيرة والكبيرة في مختلف ارجاء الاراضي البريطانية.

في مثل هذه الظروف تقوم السلطات المعنية باتخاذ الاجراءات والتدابير اللازمة لمواجهة هذه الندرة خصوصا ندرة المياه.  فيطلب من المواطنين بوقف استخدام سقي الحدائق وغسل السيارات.  وذلك بهدف الحفاظ على اهم ثروة في اي دولة هي الثروة المائية.

ونجاح التجربة نابع بالاساس من استجابة المواطنين لهذه النصائح والارشادات وتطبيقها لان المسالة تخص الصالح العام ويتخلى الافراد عن انانيتهم ويتولد لديهم احساس بالمسؤولية الجماعية والاجتماعية.

اليوم تعيش بريطانيا مثل العديد من الدول الاوروبية ازمة اقتصادية ومالية حادة. ومعظم العائلات ادركت خطورة الوضع فسعت الى تقليص فاتورة الغذاء والمواد الغذائية الاستهلاكية. فقد لوحظ  ان معظم البريطانيين يقتصدون في نسبة المواد الغذائية التي كانوا يستهلكونها في السابق واصبحوا يقتصزرون على اقتناء ماهو اساسي وتفادي المواد الغذائية الكمالية.

تجربة بريطانيا ودول اوروبية اخرى قد تكون نموذجا لنا في الدول النامية في تغيير ذهنية التعامل مع  النصائح والارشادات التي تمس الصالح العام وهناك ضروروة لتقليص الاسراف والتبذير وادراك اهمية الحفاظ على الثروات  التي يتعلق بها مصير عيشنا غي هذا الكون.