EN
  • تاريخ النشر: 23 سبتمبر, 2012

كلام نواعم: الألعاب عبر الإنترنت قد تؤدي إلى الإنتحار!

تزايد إنتحار المراهقين في الجزائر 1

تزايد إنتحار المراهقين في الجزائر

إنتشرت في الفترة الأخيرة ظاهرة الإنتحار بين المراهقين في الجزائر ، ومن الأسباب التى قد تؤدي إلى الإنمتحار بعض الألعاب عبر الإنترنت ، وهناك أكثر من سلوك يظهر على الشخص الذي يفكر في الإنتحار.. فما هي ؟

إنتشرت في الفترة الأخيرة ظاهرة الإنتحار بين المراهقين في الجزائر ، وقد زارت كاميرا البرنامج الجزائر وحكت إحدي الأمهات عن موت أبنها حيث سقط من فوق أحد المباني لكنها ترفض الإعتراف بأنه أنتحر ، وتقول سميرة فكراش مدير مركز البحوث النفسية في الجزائر ، أنه لا توجد إحصائية جقيقة لعدد المنتحرين لأنه يوجد نكران للظاهرة ودائما ما توضع في خانة العنف المنزلي، وكذلك لعدم  تواجد تواصل بين المنتحر وبين المحيط الذي يعيش فيه، كما أن وجود الكثير من الممنوعات والمكبوتات تجعله لا يصرح بما يفكر به، فيحدث إنفصام بينه وبين مجتمعه .

 كما أن الكثير من الوسائل الإلكترونية وإنتشارها وعدم السيطرة على إستخدام هذه الوسائل قد يعرض الشخص للإنتحار، حيث تنتشر عن طريق هذه الوسائل الكثير من الألعاب مثل لعبة " القطعة التى توضع على الرقبة" ووضع الشخص في إختبار هل سيتحمل هذه اللعبة أم لا ، وقد يصبح العالم الإفتراضي عالم تدميري إذا لم يتم السيطرة على إستخدام الإنترنت من قبل الأباء .

ظواهر الإنتحار

 وهناك مجموعة من الظواهر والسلوكيات إذا ظهرت على الشخص  قد تجعلنا نشك أنه يفكر في الإنتحار ، ومن هذه السلوكيات الكثير من الهلاوس والإضطرابات ، الإدمان على المخدرات والحبوب المنومة ، المراهق الذي يكون عرضة للعنف المنزلي .