EN
  • تاريخ النشر: 18 ديسمبر, 2012

احتجاجات بالهند بعد اغتصاب طالبة في حافلة

اغتصاب

صورة أرشيفية

نظم عدد غفير من الهنود احتجاجات وشهد البرلمان ثورة عارمة من جانب الأعضاء بسبب تعرض طالبة - 23 عاما - لاغتصاب جماعي أثناء وجودها على متن حافلة في نيودلهي، وتعرضت طالبة بكلية الطب وصديق لها للضرب بعصا حديدية وتجريدها من ملابسها ثم إلقائهما من الحافلة في جنوب نيودلهي.

  • تاريخ النشر: 18 ديسمبر, 2012

احتجاجات بالهند بعد اغتصاب طالبة في حافلة

نظم عدد غفير من الهنود احتجاجات وشهد البرلمان ثورة عارمة من جانب الأعضاء بسبب تعرض طالبة - 23 عاما - لاغتصاب جماعي أثناء وجودها على متن حافلة في نيودلهي.

وتعرضت طالبة بكلية الطب وصديق لها للضرب بعصا حديدية وتجريدها من ملابسها ثم إلقائهما من الحافلة في جنوب نيودلهي في وقت متأخر من أمس الأول الأحد، وخضعت الفتاة لعدة عمليات و حالتها خطيرة .

وبدأت الشرطة تحقيقات أمس الاثنين واعتقلت أربعة أشخاص مشتبه بهم من بينهم سائق الحافلة الخاصة، ومازال هناك شخصان آخران مشتبه هاربين، ووسط حالة الغضب واسع النطاق بسبب الجريمة، أوقف النواب مناقشات البرلمان وطالبوا فيما بعد بإجراء صارم.

ودعا بعض أعضاء البرلمان إلى توقيع عقوبة الإعدام بحق المغتصبين، وقالت سوشما سواراج - رئيسة حزب المعارضة الرئيسي بهاراتيا جاناتا: "ما الذي فعلته الحكومة للحد من حالات الاغتصاب؟ يتعين إعدام المغتصبين شنقا، نحن بحاجة إلى تشديد القوانين لمنع حوادث الاغتصاب".

وأفادت الأنباء بأن العديد من المدن من بينها نيودلهي شهد احتجاجات حيث ألقى المتظاهرون باللوم على الشرطة في حالة التسيب وارتفاع معدل الجريمة ضد النساء.  

يذكر أن مدينة نيودلهي سجلت أعلى عدد من حوادث الاغتصاب بالهند حيث ارتفع عدد القضايا من 507 في عام 2010 إلى 635 حالة في عام 2012، حسبما ذكرت صحيفة "هندوستان تايمزنقلا عن أرقام المكتب الوطني لسجلات الجرائم .