EN
  • تاريخ النشر: 03 فبراير, 2013

إماراتي يحوّل منزله إلى تحفة تدليلاً لزوجته

منزل

منظر من داخل المنزل

لجأ رجل إماراتي إلى حيلة جميلة للتعبير عن حبه واحترامه لزوجته، وتوفير الحياة الكريمة لها، إذ صمم منزله بدقة متناهية ليكون تحفة فنية فريدة، لا يملك الناظرون إليها سوى الصمت والتأمل في رومانسية الديكور وتناغم الألوان وجمال التفاصيل وروعة الذوق والتنسيق.

لجأ رجل إماراتي إلى حيلة جميلة للتعبير عن حبه واحترامه لزوجته، وتوفير الحياة الكريمة لها، إذ صمم منزله بدقة متناهية ليكون تحفة فنية فريدة، لا يملك الناظرون إليها سوى الصمت والتأمل في رومانسية الديكور وتناغم الألوان وجمال التفاصيل وروعة الذوق والتنسيق.

وقال ياسر الشمراني في حلقة يوم الأحد 3 فبراير/شباط 2013 من برنامجه السهرة بأولها أن الإماراتي عيسى أحمد (43 عاما) - إخصائي نفسي ومصمم "كوش" عرائس - أكد أن تنسيق الألوان والديكور هوايته المفضلة، وأنه أراد تسخير هذه الهواية والاستفادة منها في تدليل زوجتي، مشيرا إلى أن الأجانب ليسوا وحدهم من يجيدون التعبير عن تقديرهم لزوجاتهم.

وأضاف الشمراني أن المواطن الإماراتي نشر الشموع في أنحاء المنزل، وحرص على اختيار أجود أنواع الورود والزهور الصناعية، ونسقها لتبدو طبيعية، كما دمج السلاسل الكريستالية بالتحف والستائر، وجعل المنزل غنياً بالألوان، لما لها من تأثيرات إيجابية على النفسية والمزاج.

أما زوجته ليلى فقالت: يعكس المنزل عادة ذوق المرأة، ولكن منزلنا يعكس مدى اهتمام زوجي بي وهذا يسعدني لأنه أراحني من عناء التردد على محلات الأثاث والمراكز التجارية، فهي مهمة صعبة وتحتاج إلى صبر وبال طويل.

واستطردت: لم يحدث مرة وأن اعترضت على لون معين، فذوق عيسى راق ورؤيته الفنية تعجبني، لاسيما وأنه يعتمد على ذوقه الخاص ولا يستعين بأذواق الآخرين مطلقاً، أو حتى المجلات المتخصصة بالديكور، فهو يعشق الألوان، لدرجة أنه يختار لي ولابنتينا ألوان ملابسنا وحقائب اليد والإكسسوارات.