EN
  • تاريخ النشر: 18 سبتمبر, 2012

إقتل أسامة بن لادن مقابل 325 دولار!

اعتبر خبر مقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن الحدث الأبرز عالمياً سنة 2011، وكما كانت حياته مليئةً بالأسرار الغامضة فإن موته كان كذلك، إذ لا تزال إشارات استفهام كثيرة تحوم حول الطريقة التي نفذت بها عملية الاغتيال الخاصة، إلا أنه من المؤكد أن موته قد ألهم الكثيرين من الكتّاب ومنتجي الأفلام لتقديم قصص وأفلام تتناول هذه الشخصية التي وجهت للولايات المتحدة الأمريكية ضربةً قويةً لم يسبق لأحد أن وجهها لبلاد العم سام من قبله.

اعتبر خبر مقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن الحدث الأبرز عالمياً سنة 2011، وكما كانت حياته مليئةً بالأسرار الغامضة فإن موته كان كذلك، إذ لا تزال إشارات استفهام كثيرة تحوم حول الطريقة التي نفذت بها عملية الاغتيال الخاصة، إلا أنه من المؤكد أن موته قد ألهم الكثيرين من الكتّاب ومنتجي الأفلام لتقديم قصص وأفلام تتناول هذه الشخصية التي وجهت للولايات المتحدة الأمريكية ضربةً قويةً لم يسبق لأحد أن وجهها لبلاد العم سام من قبله.

آخر وجوه الاستثمار التجاري لشخصية أسامة بن لادن كان من قبل استوديو Sealed Mindset والذي يتيح للزائر فرصة خوض تجربة قتل زعيم تنظيم القاعدة السابقة باستخدام بندقية AR-15.

ويوفر الاستوديو للراغبين بخوض هذه التجربة الفريدة بيئةً مشابهةً لتلك التي شهدت مقتل بن لادن من حيث التفجيرات واشتعال نيران مفتعلة، والأهم من ذلك شخصية حقيقية بلحية طويلة ترتدي جلباباً أبيض اللون وعقالاً كالذي كان بن لادن يرتديه.

يوجه اللاعب طلقاته لصدر بن لادن وهي بالطبع طلقات غير حقيقية، إلا أن المؤثرات الصوتية تجعلها تبدو وكأنها حقيقية.

تبلغ تكلفة تجربة هذه العملية الخاصة التي يمكن تنفيذها ثلاث مرات في الأسبوع 325 دولار، أي ما يعادل 1220 ريال سعودي، حيث يتضمن ذلك تدريباً مدته ساعتان لما يعرف بتدريبات "البحرية الخاصة الأمريكيةوكذلك المشاركة في الغارة الافتراضية للجيش الأمريكي على منزل بن لادن ذو الطبقات الثلاث والذي كان يقع في أبوت آباد بباكستان.

وتحظى تجربة قتل بن لادن الافتراضية بإقبال جيد إذ تم تسجيل مئة طلب لشهر أكتوبر القادم، وهو ما يعتبره مؤسس الاستوديو لاري ياتش والذي سبق له العمل مع قوى البحرية الخاصة الأمريكية بالعراق، مؤشراً قوياً على رغبة كثيرين بمعرفة طبيعة حياة هذه الوحدة القتالية والمواقف الخطيرة التي قد يتعرضون لها.

تبدأ التجربة التفاعلية بحسب موقع "ذا كولومبوس ديسباتش" بتقديم تعليمات عن السلاح الناري الذي سيستخدم في عملية قتل بن لادن، يلي ذلك استعراض ثلاثي الأبعاد يتضمن معلومات أساسية تتعلق بالغارة والعملية الخاصة التي سينفذها اللاعب مع الجيش الأمريكي.

وبعدها يمضي المشاركون واحداً تلو الآخر في مراحل الاقتحام التمثيلي وصولاً إلى الغرفة التي يتواجد بها بن لادن "الوهميفي الوقت الذي يصاحب ذلك صوت إطلاق نار وقصف صادر عن طائرات هيلوكوبتر، لتنتهي عملية المداهمة بمقتل بن لادن.

قد تبدو فكرة المشاركة في عملية اغتيال بن لادن افتراضياً جذابةً لدى الكثيرين إلا أن البعض يتساءل عن توقيت نشر مثل هذه الأخبار في الوقت الذي يستعر فيه الغضب بالعالم العربي والإسلامي بشأن الفيلم المسيء للرسول، وتتبادر للأذهان أسئلة كثيرة عن سبب اختيار شخصية بن لادن تحديداً بالرغم من وجود شخصيات ارتكبت جرائم وعمليات قتل أكبر عدداً وأفظع تنفيذاً من تلك التي نفذها زعيم تنظيم القاعدة كشخصية النازي هتلر مثلاً!

Image
476