EN
  • تاريخ النشر: 10 نوفمبر, 2012

أولينا الحاج: لصاحبات الكوارث مع الطبيخ.. هذه نصائحي

وجبة كاري

وجبة كاري

من أحد التحديات التي يواجهها كل من أراد الابتعاد عن والدته والعيش بمفرده، هو الاهتمام بالتفاصيل الحياتية اليومية، مثل التنظيف والغسيل وأصعبها الطبخ.

  • تاريخ النشر: 10 نوفمبر, 2012

أولينا الحاج: لصاحبات الكوارث مع الطبيخ.. هذه نصائحي

من أحد التحديات التي يواجهها كل من أراد الابتعاد عن والدته والعيش بمفرده، هو الاهتمام بالتفاصيل الحياتية اليومية، مثل التنظيف والغسيل وأصعبها الطبخ.

 ممكن نستعين بعمال النظافة للتنظيف، وممكن تناول الأكل الجاهز، ولكن نمل أحيانا ونشعر بأننا نشتاق الى نكهة أكل البيت.

كنت أقوم أمس بتحضير طبق بالأرز، وإذ بيَدي تُفرط في رش الملح مما اضطُرني الى أن أرمي ما حضرته وأطلب الديليفري. أحيانا... ليس كل مرة... أخرب الأطباق التي أحضرها: فإما أحرقها أو أضع الكثير من الملح...  

قررت أن أجد حلا لهذه الكارثة، يعني تخيلوا لو كنت في صدد التحضير لدعوة عشاء مثلا ووقعت في مشكلة مثل هذه. ربما الناس تتقبل إذا كان طعم الطبق ليس مميزا جدا، ولكن لا أحد يريد تناول طبق مقزز أو غير شهي.

سألت بعض السيدات ذوي الخبرة ووجدت أيضا على الانترنت أنه يمكننا تخفيف طعم الملح الزائد بإضافة ملعقة صغيرة من العسل. ويمكن تخفيف طعم الحر من خلال إضافة ملعقة من السكر أو الحامض أو أي نوع من مشتقات الحليب. ويمكن وضع الطبق الذي يحترق في  وعاء من الماء البارد كي نوقف عملية الاحتراق. وبعدها نضع قطعة من الخبز لامتصاص نكهة الحريق من الطبخة.

أخطاء كهذه قد تقع فيها أكثر السيدات خبرة وليس المبتدءات فقط. ولكن عندما يتكرر الأمر يصبح مكلفا: من الناحية المادية والأصعب من ناحية الوقت والجهد.

أنا وعم حاول أني لاقي حلول لهذه المشاكل لفتني أن رغم أن الطبخ هو مهمة مرتبطة بالنساء إلا أن أكثر الطباخين شهرة ومهارة في العالم هم رجال.