EN
  • تاريخ النشر: 11 سبتمبر, 2012

عيش وملح بين السوريين وأنجلينا جولي

بعد عام أو عامين ربما تدخل الفنانة العالمية أنجلينا جولي موسوعة "غينس" للأرقام القياسية، من ناحية الأعمال الإنسانية، فهي لم تترك مخيما للاجئين، أو بلد فيه معاناة إلا وزارته، وتبرعت بمبالغ كبيرة من المال لتخفف من آلامهم.

  • تاريخ النشر: 11 سبتمبر, 2012

عيش وملح بين السوريين وأنجلينا جولي

بعد عام أو عامين ربما تدخل الفنانة العالمية أنجلينا جولي موسوعة "غينس" للأرقام القياسية، من ناحية الأعمال الإنسانية، فهي لم تترك مخيما للاجئين، أو بلد فيه معاناة إلا وزارته، وتبرعت بمبالغ كبيرة من المال لتخفف من آلامهم.

آخر زياراتها كانت لمخيم الزعير للاجئين السوريين في الأردن، وكتب موقع بوستون الأمريكي "فاضت الدموع من عينيها، سمعت قصص مرعبة تفرط القلب، من لاجئين هربوا من بلده بسبب الحرب، ليعيشوا في مخيم قرب الحدود الأردنية".

مخيم  الزعيتر يضم حوالي 30000 لاجئ سوري هربوا من سورية خلال الـ 18 شهرا الماضي، وقالت:"أنا مهتمة، وكذلك العالم من حولنا لما تعانونه" رجلة أنجولينا إلى المخيم تهدف إلى لفت انتباه العالم إلى معاناة السوريين والمحنة التي يمرون بها، لجلب مساعدات أكثر لهم.

"يحز في قلبي أنني لا اجد جوابا لسؤال طرحه الكثير من اللاجين في المخيم علي، وهو لماذا لم يتمكن أحد من إيجاد حلا لأزمتنا". تقول جولي، وتضيف"أحاديثهم ورواياتهم عما يحدث عن الأرض مرعبة حقا.

عينا جولي فاضت بالدموع عندما سمعت أحدهم يقول:"لن يبقى في سورية أي شخص، فعمليات التقل ونزيف الدماء مستمرة دون توقف"

جولي كانت قد زارت اللاجئين السوريين في لبنان وتركية أيضا في مرات أخرى، ربما صار بين السوريين وأنجلينا جولي خبز وملح.

Image
2334

,