EN
  • تاريخ النشر: 12 يناير, 2013

حالات الطلاق تكاد تتجاوز الـ 50% من حالات الزواج

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

نشرع بدء من اليوم في طرح ظاهرة الطلاق في الوطن العربي، والتي تعد مشكلة اجتماعية نفسية تزداد انتشاراً في مجتمعاتنا الحديثة، وما يصاحبها من آثار سلبية على الأسرة والمجتمع .

  • تاريخ النشر: 12 يناير, 2013

حالات الطلاق تكاد تتجاوز الـ 50% من حالات الزواج

(فوزي الزواوي - دبي) نشرع بدء من اليوم في طرح ظاهرة الطلاق في الوطن العربي، والتي تعد مشكلة اجتماعية نفسية تزداد انتشاراً في مجتمعاتنا الحديثة، وما يصاحبها من آثار سلبية على الأسرة والمجتمع .

أرقام مفزعة تلك المتعلقة بمعدلات، الطلاق والخلع في الوطن العربي .. أرقام آخذة في الازدياد .. وباتت تهدد الاستقرار الاجتماعي في هذه الدولح يث أن نسب الطلاق تكاد تقترب من نصف حالات الزواج المسجلة في بعض البلدان .

في مصر تؤكد دراسة أن الطلاق في تزايد مستمر ووصل الى 40% من نسب الزواج في كثير من المحافظات .. كما أن نحو 70% من هذه الحالات في الزواج الأول، ومعظمها من الشريحة العمرية ما فوق الـ 30 سنة .

في الأردن 80% من قضايا السيدات أمام المحاكم لطلب الخلع، باعتباره الوسيلة السريعة للقضاء على تعنت الزوج .. وتأخر أحكام القضاء اذا طلبت الطلاق بسبب الضرب .

والتحذير نفسه من تزايد الطلاق أطلقته دراسات خليجية أكدت أن نسبة الطلاق في دول مجلس التعاون وصلت الى نحو 47% معظمها بين الشباب، وأعلى هذه المعدلات في الكويت حيث بلغت قرابة الـ 48%   وفي السعودية 35%   وفي الإمارات 26% وفي معظم الحالات تم الطلاق في السنة الأولى من الزواج .

ولم يختلف الوضع كثيرا في دول المغرب العربي حيث تؤكد الدراسات الاجتماعية أن نسبة الطلاق 25%  أغلبها خلال العامين الأولين من الزواج .

من الاسباب التي يمكن سوقها في هذا الاطار، الجهل المنتشر في المجتمعات العربية، وغياب دَور الجهات الاكاديمية المتخصصة بدراسة الظواهر الاجتماعية ومعالجتها، التغير المفاجئ في ظروف ونمط الحياة من ثورة رقمية واتصالات وغيرها.

وفي الأخير هذه نصيحة لمن هو مقبل على الزواج، اياكم والأفكارالمثالية فهي تؤدي إلى عدم الرضا، وبالتالي الى "أبغض الحلالوما يترتب عليه من تفكك الأسرة، ومن ثم الآثار الاجتماعية المعروفة على الأطفال، بدءاً من الاضطرابات النفسية، إلى السلوك المنحرف، والجريمة وغير ذلك.