EN
  • تاريخ النشر: 13 أغسطس, 2013

نحو مليون عربي غردوا بالخير في "الشهر الفضيل"

قرابة مليون شاركوا أصدقائهم وأهلهم بفعل الخير في شهر رمضان، من خلال حملة "غرد بالخير"

شهر الخير انتهى سريعا، ومعه وضعت "MBC الأمل" عالما جديدا في فعل الخير على مواقع التواصل الإجتماعي، حيث صنعت حملة "غرد بالخير" في الأيام العشر الأواخر من الشهر الفضيل، حالة جديدة في موقع "تويتر" وهي التغريد الجماعي من أجل الخير. ليبدو أنها تحولت إلى عادة دائمة لدى جمهور تويتر من العرب، والذين لم يكفوا عن التغريد بالمقولات والحكم الدينية والأخلاقية التي تدعو أصدقائهم على تويتر إلى القيام بأفعال حسنة تخدم المجتمع والناس المحتاجين.

الحالة الجديدة التي صنعتها "MBC الأمل" من خلال حملتها "غرد بالخير" على تويتر، انتهت بجمع 990,000 ريال سعودي! أي بجمع 990,000 مشارك في التغريد بالخير من جميع أنحاء العالم، وإن كان بشكل خاص من العالم العربي. أما بالنسبة لمشاهدي الحملة على تويتر حول العالم فبلغ عددهم 1,721,423,110. 

أما أحمد الشقيري مقدم برنامج "خواطر" فاستطاع لوحده أن يجمع أكثر من 7,600 تغريدة بالخير من تغريدة واحدة دعم بها الحملة، وغرد بحديث شريف عن النبي محمد (عليه الصلاة والسلام) "من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمتوأضاف عليها "كم سيتغير الحال على الفايسبوك وتويتر لو طبق هذا الحديث".

وفي نهاية الحملة تبين أن الصورة الأكثر تداولا مع هاشتاق الحملة  والتي فضل عدد كبير من المغردين أن يغرد بها هي سورة الإخلاص، بينما أكثر الهاشتاقات التي ذكرت كثيرا مع هاشتاق #غرد بالخير ، فهي #الاحترام _ نبض_الحياة ، و#الأدعية، و#أخلاق، كيف_نسعدهم_بالعيد، و#عبادة، و#الاستغفار، و#فضلا، و#دعوة.

انتهى الشهر الفضيل دون أن تنتهي رغبتنا بفعل الخير والاقتراب من معاناة العائلات المحتاجة والفقيرة، والتي تحتاج إلى أفعال خير على مدار العام وليس في شهر رمضان وحسب.. الفرصة تبدو سانحة أمامك في كل يوم وكل لحظة لتقوم بمساعدة شخص يحتاجك إلى جانبه في محنته، قد تكون مشكلته متوقفة عليك فلا تخسر هذه الفرصة.. أنت قادر على صنع الفرق .. اصنعه بالخير.