EN

تشير أحدث تقارير الأمم المتحدة إلى نزوح نحو 6.5 مليون سوري داخل بلدهم حتى الآن، وأن نصف الأطفال في سوريا خارج المدرسة، وأكثر من نصف عدد السكان يعيشون في فقر، وأن نحو 245 ألف شخص يعيشون تحت الحصار فيما يعيش 800 ألف شخص في مناطق يتعذر الوصول إليها، فضلاً عن أكثر من 2.8 مليون شخص نزحوا خارج سوريا وأصبحوا لاجئين في دول الجوار لبنان والأردن وتركيا ومصر والعراق.

وبهدف مواجهة هذه المأساة التي يعيشها الشعب السوري تأتي مبادرة "سوريون بلا عنوانوهي مبادرة غير هادفة للربح تطلقها مجموعة MBC، تحت مظلة MBC الأمل، لتشجيع التبرعات لبرنامج الأغذية العالمي، لتمويل عمليات المساعدة الغذائية الطارئة في سورية وحولها.

يمكنك زيارة الموقع الالكتروني لبرنامج الأغذية العالمي للتعرف على كيفية دعم اللاجئين السوريين خلال شهر رمضان المبارك عبر الرابط التالي:
اضغط هنا

30 حالة إنسانية خاصة في 30 يوماً على MBC طوال رمضان..

"برنامج الأغذية العالمي" التابع للأمم المتحدة يساعد حالياً نحو 5،5 مليون سوري، منهم 1،5 مليون نازح في دول الجوار.. حملة "سوريون بلا عنوان" ثمرة تعاون "MBC الأمل" و"برنامج الأغذية العالمي" لمساعدة النازحين السوريين أطلقت "MBC الأملادارة المسؤولية الاجتماعية لدى المجموعةحملة "سوريون بلا عنوانبالتعاون مع "برنامج الأغذية العالمي" التابع للأمم المتحدة، وذلك بهدف توفير المساعدات الغذائية للملايين من المواطنين السوريين المتضرّرين، والنازحين من جرّاء الأزمة السورية، سواءً في داخل سوريا أو خارجها في دول الجوار. تهدُف حملة "سوريون بلا عنوان" إلى تسليط الضوء على المعاناة الإنسانية والصعوبات المعيشية التي يعاني منها السوريون في أماكن النزوح والمخيّمات. كما تُظهر الحملة الجهود الجبّارة التي يقوم بها العاملون على الأرض في "برنامج الأغذية العالميوجلّهم من العرب، في سبيل إيصال الدعم والمساعدات للنازحين والتخفيف من معاناتهم.

وفي هذا السياق، تقوم MBC، على مدار أيام الشهر الفضيل، وعبر شاشاتها التلفزيونية المتعدّدة ومنصّاتها التفاعلية المتنوّعة، بعرض 30 فيلماً وثائقياً قصيراً، تتطرّق إلى 30 حالة إنسانية، لتفتح بالتالي باب التضامن والمؤازرة أمام الراغبين.

الجدير ذكره أن حملة "سوريون بلا عنوان" تنطلق بدعم ومشاركة عدد من المشاهير في العالم العربي، الذين آثروا لعب دور إيجابي وفعّال في المجتمع، والسعي إلى التعريف بمقدار المعاناة التي يعيشها كل من أرغمتهم الظروف القاهرة على مغادرة ديارهم والعيش في مخيّمات النزوح. يُذكر أن "برنامج الأغذية العالمي" يساعد حالياً نحو 5،5 مليون سوري، منهم 1،5 مليون نازح في دول الجوار، وذلك عبر تقديم المساعدات الغذائية لهم، عن طريق البطاقات الالكترونية، وغيرها من الوسائل المتاحة. تسمح هذه البطاقات للمعنيين والمستفيدين منها بشراء المواد الغذائية التي يحتاجونها ويختارونها، كما تُسهم في دعم الاقتصاد المحلي للبلدان المضيفة.

تعرف اكثر على برنامج الاغذية العالمية

الحلقات