EN
  • تاريخ النشر: 02 يوليو, 2015

مفوضية اللاجئين لـmbc.net: هدفنا الوصول إلى مليون صوت عبر حملة "أطفال الأمل"

Unchr-iraq

وكان لـmbc.net حوار مع عمر النعيم رئيس قسم الحملات لدي المفوضية السامية لشؤون اللاجئين UNHCR، ليتحدث عن حملة "أطفال الأمل" وعن الشراكة الحديثة مع MBC الأمل.

  • تاريخ النشر: 02 يوليو, 2015

مفوضية اللاجئين لـmbc.net: هدفنا الوصول إلى مليون صوت عبر حملة "أطفال الأمل"

أطلق قسم المسؤولية الاجتماعية والمؤساتية بمجموعة MBC، أو ما يعرف باسم MBC الأمل مع بداية شهر رمضان الكريم حملة "أطفال الأملوذلك بالتعاون مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين  التابعة للأمم المتحدة UNHCR، وتهدف هذه الحملة إلى دعم الأطفال اللاجئين فى أنحاء الدول العربية.

وكان لـmbc.net حوار مع عمر النعيم رئيس قسم الحملات لدي المفوضية السامية لشؤون اللاجئين UNHCR، ليتحدث عن حملة "أطفال الأمل" وعن الشراكة الحديثة مع MBC الأمل.

عمر النعيم مدير حملات UNHCR
576

عمر النعيم مدير حملات UNHCR

يقول عمر النعيم عن سر الشراكة التى أطلقت بين MBC الأمل وUNHCR: " تعد MBC الأمل من رواد أقسام المسؤولية الاجتماعية فى الشرق الأوسط كله، وطالما أملنا فى شراكة استراتيجية طويلة الأمد معهم، حتى يصل صوتنا وصوت اللاجئين إلى العالم العربي بأكمله. لذا جاء التعاون متمثلاً فى حملة "أطفال الأمل" واطلقناها فى شهر رمضان."

هناك أرقام مخيفة ذكرها النعيم حول أعداد اللاجئين، فعند سؤاله عن أعدادهم حول العالم، قال: "وصل عدد اللاجئين إلى 60 مليون لاجئ، وتعد منطقة الشرق الأوسط هي المُهجِر الأول للاجئين" واضاف: " 51% من اللاجئين حول العالم اطفال".

وعن الدولة العربية التى تصدر اكبر عدد من الأطفال اللاجئين، تأتي سوريا فى المركز الأول، حيث قال النعيم أن هناك 12 مليون مهجر سوري، 4 مليون لاجئ فقط من بينهم سجلوا اسمائهم مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، و39% منهم أطفال تحت سن 11 عام.

أما عن الهدف من إطلاق حملة "أطفال الأملقال النعيم أن حشد الدعم من أنحاء الوطن العربي لقضية اللاجئين خاصة الأطفال منهم هو الهدف الأساسي للحملة، وبالحديث عن الدعم، فالدعم المنشود هو معنوى قبل أن يكون دعم مادي.

فعند دخول المشاركين على موقع الحملة  وعلى صفحة الحملة على موقع MBC الأمل، يستطيع الجميع تقديم الدعم عن طريق إعطاء أصواتهم لقضية اللاجئين، تلك الأصوات التى تعد بمثابة "أمل" يصدَر للاجئين.

تهدف حملة "أطفال الأمل" لتكوين مجتمع مساند وداعم عبر المنصات الالكترونية لقضية اللاجئين فى كل مكان، بل وخلق تواصل حقيقي ومباشر بين المواطن العربي الداعم والمواطن العربي "اللاجئ".

وعن إنجازات حملة "أطفال الأمل" حتى الآن، قال النعيم، أن الحملة منذ أن بدأت فى أول شهر رمضان جنت أكثر من 11 ألف صوت لقضية اللاجئين، ونالت انتباه عالمي، ونهدف بنهاية الحملة أن نجني أكثر من مليون صوت، حتى يكون لدينا جبهة دعم كبيرة نستطيع أن نتحدث بأسمها ونطالب عن طريقها بحقوق اللاجئين فى المحافل الدولية.

هناك قصص للاجئين تظل محفورة فى ذاكرة النعيم، منها الأم التى لازالت تحلم بتعليم أطفالها وتعمل على تحقيق حلمها، والأب الذي فقد زوجته ويسعي لتربية بناته، والطفل الذي ما زال يحلم أن يصير طياراً، فكل ما يملكونه هؤلاء هو "الأملوهو العنصر الذي تستطيع أن تقويه، فقط بإعطاء صوتك للاجئين.. فصوتك "أمل" بالنسبة لهم.