EN
  • تاريخ النشر: 10 مايو, 2015

مجموعة MBC تشجِّع روّاد الأعمال على إطلاق مشاريع اجتماعية هادفة

MBC Hope Logo

MBC Hope Logo

في سياق تشجيعها ودعمها لروّاد الأعمال في العالم العربي، وبهدف تحفيز المبادرات الهادفة لإطلاق مشاريع اجتماعية هادفة ومستدامة على مستوى المنطقة، أعلنت "مجموعة MBC" عبر "قسم المسؤولية المؤسساتية والاجتماعية - CSR" فيه

  • تاريخ النشر: 10 مايو, 2015

مجموعة MBC تشجِّع روّاد الأعمال على إطلاق مشاريع اجتماعية هادفة

(دبي- mbc.net) في سياق تشجيعها ودعمها لروّاد الأعمال في العالم العربي، وبهدف تحفيز المبادرات الهادفة لإطلاق مشاريع اجتماعية هادفة ومستدامة على مستوى المنطقة، أعلنت "مجموعة MBC" عبر "قسم المسؤولية المؤسساتية والاجتماعية - CSR" فيها، عن الانضمام إلى مبادرة "ريادة الأعمال عبر مشاريع مؤثّرة" (“Entrepreneurship with Impact Ventures”)، التابعة لـ "أهيد أوف ذا كيرف" (“Ahead of the Curve”)، الشركة الاجتماعية التي تسعى للترويج لممارسة الأعمال التجارية المسؤولة، وريادة الأعمال الاجتماعية في العالم العربي.

أما أولى ثمار هذا التعاون فتكمُن في دعم إطلاق البرنامج التدريبي "ذا إمباكت" (“The Impact”)، للمساهمة في تشجيع ودعم روّاد الأعمال الاجتماعيين، وتعزيز قدرتهم على بناء غد أفضل. يهدُف هذا البرنامج إلى إيجاد شبكةٍ من روّاد الأعمال الاجتماعيين الذين يمتلكون مقدرة الابتكار والقدرات والأفكار الخلاقة، ويحظون بالدعم المناسب من قبل شركاء استراتيجيين في المنطقة، لبناء شركاتٍ ومشاريع اجتماعية هادفة ومستدامة، في كل من مصر، والسعودية، والأردن، ولبنان، والإمارات.. وذلك عبر إطلاق مجموعة من البرامج التدريبية.

وتعقيباً على هذا التعاون، قال مـازن حـايك، المتحدّث الرسمي باسم "مجموعة MBC": "لطالما آمنَت المجموعة بأهمية معايير الكفاءة والجدارة والنزاهة والعلم والتدريب والتوجيه المهني، كسُبُلٍ ناجعةٍ لحلّ العديد من المعضلات التي تواجه مجتمعاتنا وشركاتنا والأفراد. ولعل إحدى أبرز تلك المعضلات هي البطالة خصوصاً لدى جيل الشباب. من هنا، يأتي تعاوننا مع هذه المبادرة، وعدد من الشركاء الاستراتيجيين، لتقديم الدعم للشباب الذين يمتلكون حلولاً مبتكرة لبعض المشاكل الاجتماعية الأكثر إلحاحاً.

أما الهدف الأسمى  فيبقى في مدى قدرتنا على ابقاء شعلة الطموح والمثابرة والحلم لدى شباب مضاءة دائماً، والسعي إلى إحداث تغييرٍ اقتصادي - اجتماعي تدريجي، مدروس وعملي، يصبّ في المصلحة العامة."

يُذكر أن البرنامج التدريبي يشمل أبعاداً تعليمية عدّة، أبرزها: الإلهام، والتثقيف، والتمكين والتواصل. يهدُف بُعد "الإلهام" إلى ترك أثر إيجابي وتحفيز المواهب العربية الشابة ليصبحوا روّاداً اجتماعيين للإعمال في المستقبل... فيما يهدف بُعد "التثقيف" إلى توفير فرص للاطّلاع على أبرز التوجّهات السائدة في الأسواق العالمية والقطاعات الحيوية. أما بُعد "التمكين والتواصل" فيُسهم في تقديم الفرصة لروّاد الأعمال لاستكشاف الجدوى الاقتصادية من مشاريعهم الاجتماعية المتوخاة وتسويقها بأفضل الطرق والوسائل.

من جهته، قالت دينا شريف، الشريك المؤسس لمؤسسة "أهيد أوف ذا كيرف": "أطلق هذا البرنامج التدريبي بناءً على إيماننا الراسخ بأن نماذج الأعمال تتبنى الفكر الاجتماعي والابتكار في هذا المجال لديها القدرة على المساهمة في أكثر من اتجاه وعلى أكثر من مستوى في تطوير مجتمعات المنطقة. وبحلول عام 2016، فإننا نأمل أن يسهم هذا البرنامج التدريبي في تمكين المئات وتزويدهم بالمعرفة والمهارات اللازمة لإطلاق أو توسيع نطاق المشاريع الاجتماعية بنجاح، وبالتالي إيجاد وتقديم الدعم اللازم للمشاريع الاجتماعية لتنمو وتزدهر."