EN
  • تاريخ النشر: 26 يناير, 2009

85 مليون شاهدوا النهاية السعيدة لمهند و"نور"

بيروت، في 8 سبتمبر، 2008: "الحب هو المنتصر دائماً!"... هكذا يمكن وصف النهاية السعيدة ونسب المشاهَدة القياسية غير المسبوقة للمسلسلات التركية المدبلجة إلى العربية التي عرضتها mbc4 وmbc1، فملأت الدنيا وشغلت الناس في العالم العربي لفترةٍ طويلة.

  • تاريخ النشر: 26 يناير, 2009

85 مليون شاهدوا النهاية السعيدة لمهند و"نور"

بيروت، في 8 سبتمبر، 2008: "الحب هو المنتصر دائماً!"... هكذا يمكن وصف النهاية السعيدة ونسب المشاهَدة القياسية غير المسبوقة للمسلسلات التركية المدبلجة إلى العربية التي عرضتها mbc4 وmbc1، فملأت الدنيا وشغلت الناس في العالم العربي لفترةٍ طويلة.

الملايين كانوا على الموعد: تحلّقوا أمام الشاشة، انتظروا، حلموا، دمعت أعينهم، وصمدوا ليشاهدوا لقاء الحب والإحترام والوئام مع الوسامة والجمال والرومانسية. بعضهم فضّل "طريقة التعامل" والإخلاص والتضحية على أيّ شيءٍ آخر... هكذا أُسدل الستار على الحلقتيْن الأخيرتيْن لكل من "نور" على mbc4 و"سنوات الضياع" على mbc1، ليُفسَح في المجال أمام الدراسات الإحصائية لتؤكّد ما كانت أشارت إليه عفوياً من قبلها عيون الملايين من المشاهدين وقلوبهم، وتناولته بشغف الأقلام والمنصّات والمُنتدات والشاشات.

وفي هذا السياق، علّق مـازن حـايك، مدير عام التسويق والعلاقات العامة والشؤون التجارية في مجموعة mbc قائلاً: "بَلَغَ عدد مُشاهدي نِهائي مُسلسل "نور" على mbc4 ما مجموعه 85 مليون مشاهد في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ممّن تجاوزت أعمارهم سنّ الخمسة عشر عاماً من الجنسين، منهم حوالي 50 مليون من الإناث، أي ما يعادل أكثر من نصف عدد النساء البالغات في العالم العربي، و35 مليون من الذكور. وبذلك، يكون مسلسل "نور" قد حقّق أَعلى نِسب مُشاهَدةٍ من أيّ عمل درامي آخر عُرض على شاشات التلفزيون في العالم العربي خلال السنوات المنصرمة."

أما في ما يتعلّق بنسَب مشاهدة نهائي "سنوات الضياع" على mbc1، فبلغتْ ما مجموعه 67 مليون مشاهد، منهم حوالي 39 مليون من الإناث، أي ما يعادل أكثرَ من ثُلُثِ عدد النساءِ البالغات في العالمِ العربيّ، و28 مليون من الذكور البالغين. وبذلك، يكون مسلسل "سنوات الضياع" قد حصد ثاني أَعلى نِسب مُشاهَدةٍ من أيّ عمل درامي آخر على شاشات التلفزيون بعد "نور".

يُذكر أن الدراسة الإحصائية المُستَنَد إليها، والتي أجرتها حديثاً شركة Ipsos العالمية للأبحاث التسويقية المتخصّصة، ارتكزت على عيّنةٍ ذات صفة تمثيلية إحصائية بحجم 2,850 مُستَطلَع في 9 أسواق عربية رئيسية منتمية لبلدان الخليج العربي والمشرق العربي وشمال أفريقيا، أُضيفت إليها تقديرات إحصائية موازية دقيقة في عددٍ آخر من الدول العربية.

وختم حايك قائلاً: "صدقت توقّعات المشاهدين ومشاعرهم، وكذلك ثقة المعلنين واستثماراتهم، فأتت الأرقام الإحصائية لتترجم ما كان في القلب إلى لغةٍ يفهمها العقل. إن هذا النجاح المزدوج للدراما التركية المدبلجة على مُختلف شاشات mbc يدفعنا إلى توفير المزيد من المحتوى النوعي والبرامجِ الترفيهيّةِ، بما في ذلك طبعاً الدراما على اختلافِ ألوانِها ومصادِرِها، أكانت تلك التي تَحمِلُ في ثناياها قِيَم العائلةِ والمجتمعِ والتاريخِ من جِهَةْ، أم تلك التي تُعالجُ مواضيعَ بسيطةً تُلامِسُ حياةَ المواطنينَ اليوميّةَ، بشؤونِها وشجونِها وتنوُّعِها، من جهةٍ أخرى."