EN
  • تاريخ النشر: 03 فبراير, 2012

3 كلمات سحرية دفعتها للمشاركة منتهى الرمحي لـmbc.net: على المرأة أن تحارب لتنال حقوقها.. ودورها بارز في الربيع العربي

منتهى الرمحي

منتهى الرمحي

الإعلامية منتهى الرمحي تؤكد أن هناك 3 كلمات سحرية دفعت المرأة للمشاركة في الثورات العربية، مشيرة إلى أن المرأة ستنال حقوقها في المشاركة حتى ولو بالحرب.

  • تاريخ النشر: 03 فبراير, 2012

3 كلمات سحرية دفعتها للمشاركة منتهى الرمحي لـmbc.net: على المرأة أن تحارب لتنال حقوقها.. ودورها بارز في الربيع العربي

أكدت الإعلامية منتهى الرمحي المذيعة في قناة العربيةأن المرأة ستنال حقوقها في الدول العربية حتى لو اضطرت إلى الحرب، مشيرة إلى أن المرأة كان لها دور بارز في الربيع العربي.

وأوضحت منتهى الرمحي في اتصال خاص مع mbc.net- أن المرأة يجب أن تكون أقرب للشارع والفقراء والجمعيات الأهلية، وأن أهم نقطة يجب أن تحارب عنها المرأة هي منظومة الأحوال الشخصية مثلما يحدث في تونس.

وأضافت "منتهى" أن المرأة يجب أن تحصل على حقوقها من أجل إثبات وجودها في الإعلانات الدستورية حتى لو اضطرت إلى الحرب، مشيرة إلى أن اللجنة الدستورية في مصر لا يوجد بها امرأة، وهو ما يجعلها غير قادرة على حل مشكلاتها.

وتحدثت منتهى الرمحي عن "منتدى المرأة والربيع العربيفقالت "لا يمكن التمييز بين كلمة وأخرى ممن ألقيت في المنتدى، لأن جميع المتحدثين تناولوا القضية بشكل مختلف، لكن جميع من تحدثوا في المنتدى اتفقوا على أن المرأة كان لها دور كبير في الثورات العربية وأن عليها الحفاظ على هذا الدور".

الكلمات السحرية

وعن رأيها في المرأة السورية، أكدت منتهى أنه لا يوجد اختلاف بين المرأة السورية واليمنية والمصرية والليبية، فالمرأة هي التي قاومت وخرجت في مظاهرات، كما أنها عانت في سوريا بنفس القدر في الدول الأخرى، موضحة أن هناك 3 كلمات سحرية دفعت المرأة للمشاركة في الثورة بجانب الرجل وهي: الحرية، المساواة، والعدالة الاجتماعية.

وكشفت منتهى الرمحي عن أنه من المبكر الحديث عن أن الثورات العربية حققت أهدافها، خاصة بعد مرور سنة واحدة فقط عليها، مشيرة إلى أن نتائج الثورات تحتاج إلى وقت، وربما يطول ليصل إلى عقد من الزمان، لكن مثلما قالتها في المنتدى فإن مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة، والخطوة حدثت بالفعل.

من ناحية أخرى، تحدثت منتهى عن رأيها في جائزة نوبل التي حصلت عليها اليمنية توكل كرمان كأول امرأة عربية، حيث أوضحت أن جائزة نوبل فخر لأي شخص، ويكفي أن توكل كانت واحدة من النساء اللاتي نزلن إلى الميدان.

وأضافت منتهى أن اليمن الآن في مرحلة إعادة تشكيل النظام، وبالتأكيد توكل كرمات سيتم تكريمها في الوطن العربي بعد أن تهدأ الأمور، وهو بالتأكيد فخر كبير لتوكل كرمان بحصولها على الجائزة.