EN
  • تاريخ النشر: 18 مايو, 2009

الأميرة الجوهرة آل إبراهيم تفتتح مركزا طبيا لعلوم الموروثات

افتتحت الأميرة الجوهرة بنت إبراهيم آل إبراهيم "مركز الأميرة الجوهرة للطب الجزيئي وعلوم الموروثات والأمراض الوراثية" في العاصمة البحرينية المنامة، ليكون بذلك الأول من نوعه في العالم العربي

افتتحت الأميرة الجوهرة بنت إبراهيم آل إبراهيم "مركز الأميرة الجوهرة للطب الجزيئي وعلوم الموروثات والأمراض الوراثية" في العاصمة البحرينية المنامة، ليكون بذلك الأول من نوعه في العالم العربي في تخصّص الطب الجزيئي والعلوم الوراثية بهدف تبنّيها كمنهج أكاديمي.

وقام مسؤولو مركز الأميرة الجوهرة التابع لـ "جامعة الخليج العربيبتكريم الأميرة الجوهرة تقديرا لعطاءاتها وهِبَتها السخية؛ حيث قدمت التمويل والدعم الكامل للمركز، ولجهدها في النهوض بهذا الصرح العلمي الطبي والارتقاء به إلى مصاف أحدث مراكز البحوث الطبية العالمية.

كما قام المركز -المُدَشّن حديثا- بتكريم عددٍ من العالمات العربيات والباحثات والمتخصصات في العلوم الجينية تثمينا لجهودهنّ في تطوير البحث العلمي في المجال الطبي الجزيئي وعلوم الأمراض الوراثية.

وجدير بالذكر أن مركز الأميرة الجوهرة يسعى لجذب الخبرات العربية في شتى المجالات والتخصّصات الحيوية ذات الصلة من أجل تسخيرها لخدمة المواطن العربي، واضعًا في متناولهم أحدث الوسائل والمعدّات والأساليب العلمية والطبية التي تساعدهم في الأبحاث الجينية للوصول إلى علاجاتٍ شافية للأمراض المستعصية في العالم عموما وفي الوطن العربي خصوصا، لا سيما أن الخارطة الجينية العربية تشكّل اليوم هاجسا لدى علماء المنطقة؛ حيث تزداد نسبة الأمراض الوراثية عن الحدّ المتوسّط المتعارف عليه عالميا.

وفي الوقت ذاته يوفّر مركز الأميرة الجوهرة للطالبات والطلاب العرب في كليات الطب فرصة للتدريب العلمي والاستفادة من البحث الأكاديمي بطريقة عملية.