EN
  • تاريخ النشر: 01 فبراير, 2009

أوباما لـ"العربية": يجب إحياء مفاوضات السلام.. ونمدّ يد الصداقة للمسلمين

بي 27 يناير 2009: في أول مقابلة تلفزيونية له يعطيها بعد تنصيبه، أعلن الرئيس الأمريكي الجديد باراك أوباما لـ "العربية" عبر مقابلة أجراها معه الزميل هشام ملحم مدير مكتب العربية في واشنطن أن إدارته ستستخدم لغة الحوار والاحترام مع العالم الإسلامي،

دبي 27 يناير 2009: في أول مقابلة تلفزيونية له يعطيها بعد تنصيبه، أعلن الرئيس الأمريكي الجديد باراك أوباما لـ "العربية" عبر مقابلة أجراها معه الزميل هشام ملحم مدير مكتب العربية في واشنطن أن إدارته ستستخدم لغة الحوار والاحترام مع العالم الإسلامي، وستتقدم بعدة مبادرات فيما يتعلّق بالشرق الأوسط، متعهّداً بتحقيق تقدم في عملية السلام. واعتبر أن الولايات المتحدة "مستعدة لإطلاق شراكة جديدة قائمة على الاحترام المتبادل، والمصالح المتبادلة" مع العالم الإسلامي. وأوضح أن "ما سيقدمه إلى العالم الإسلامي هو يد الصداقةوأضاف "أريد أن أنقل للأمريكيين أن العالم الإسلامي مليء بالناس العاديين الذين يريدون أن يعيشوا حياتهم في سلام. كما أريد أن أؤكد للمسلمين أن الأمريكيين ليسوا أعداءكم.. نرتكب في بعض الأحيان أخطاء ولا نتسم بالكمال".

 وبشأن الحرب على الإرهاب، أكد الرئيس الأمريكي على ضرورة اعتماد التعابير الدقيقة، وعدم الخلط بين الإسلام والإرهاب، معتبراً أنه "في حال وجود منظمات متطرفة، سواء كانت مسلمة أو من أية ديانة أخرى، وتعتبر الدين تبريراً للعنف، فهذا لا يعني أن نتهم الجميع باستخدام الدين كوسيلة للعنف". وأكد أن إدارته حريصة على التمييز بين "المنظمات الإرهابية، مثل تنظيم القاعدة الذي يعتمد الإرهاب، وبين أشخاص يختلفون مع رأي الإدارة حول الطريقة التي يرونها الأمثل لتطور بلدانهم، وهذا ما يجب وضعه في إطار الاحتراممؤكداً أن "الحرب على الإرهاب" ستتواصل، لكن مع إخضاعها للقانون الأمريكي. ولاحظ أن التصريحات الأخيرة لقادة القاعدة "تظهر أنهم منفعلون".

 وعن السلام في الشرق الأوسط، أشار الرئيس الأمريكي إلى أنه أرسل مبعوثه جورج ميتشل إلى المنطقة مع تعليمات بـ"البدء في الاستماع؛ لأنه غالبا ما تبدأ الولايات المتحدة بإملاء الأشياءثم العودة وتقديم تقرير له عما سمعه. وأضاف "انطلاقا من هذا الأمر، سوف نصوغ جوابا محددا".

 وأوضح "لكن في نهاية المطاف, لا يعود لنا القول للإسرائيليين أو للفلسطينيين ما هو الأفضل بالنسبة لهم. يجب أن يأخذوا بعض القرارات". وقال أيضا "حان الوقت للعودة إلى طاولة المفاوضات" مع تسليمه بأن "هذا الأمر سيكون صعبا وسوف يأخذ وقتاوأن بعض الأشهر لا تكفي لحل النزاع. وأكد أوباما أنه سيستمر في قناعته "بتغليب أمن إسرائيللكنه أضاف "أعتقد أيضا أن هناك إسرائيليين يؤمنون بأهمية صنع السلام". وقال موضحاً "بإرسالي جورج ميتشل إلى الشرق الأوسط، أفي بوعدي الذي قلت فيه إنني لن أنتظر حتى نهاية رئاستي كي أهتم بالسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين وإننا سنبدأ على الفورمضيفاً "إذا بدأنا تحقيق تقدم ثابت حول القضايا, فإنني واثق من أن الولايات المتحدة بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي وروسيا وكل الدول العربية في المنطقة (...) وأثق من أنه يمكننا تحقيق تقدم كبير". وأضاف أن الولايات المتحدة ستتخذ "سلسلة مبادرات" في اتجاه الشرق الأوسط. وللتأكيد على أنه يفي بالتزاماته، تطرق أوباما إلى القرار الذي أعلنه الأسبوع الماضي بإقفال سجن غوانتانامو خلال عام.

أما في الشأن الإيراني، فجدد أوباما تأكيد نيته فتح محادثات مباشرة مع إيران، ومدّ اليد إلى النظام الإسلامي، في حال تبنت طهران موقفا أكثر ليونة. وقال "أعتقد أنه من المهم أن نكون مستعدين للتحدث إلى إيران؛ لنقول بكل وضوح أين تكمن خلافاتنا؟ وكذلك أين تكمن إمكانيات التقدم؟". وأضاف "خلال الأشهر المقبلة, سنضع الإطار العام والمقاربة، وكما قلت في خطاب التنصيب, إذا كانت دول مثل إيران مستعدة لتليين مواقفها فستجد يدا ممدودة من جانبنامتابعاً "قلت خلال حملتي الانتخابية إنه من المهم جدا العمل على استخدام كل أدوات القوة الأمريكية بما في ذلك العمل الدبلوماسي, في علاقاتنا مع إيران".- انتهى -  

نبذة عن قناة العربية الإخبارية

 بدأ بث قناة "العربية" الإخبارية في الثالث من مارس/آذار 2003، لتلبي حاجة الجمهور العربي المتعطش إلى مصدر إخباري جدير بالثقة والمصداقية. وتتخذ القناة من مدينة دبي للإعلام في دولة الإمارات العربية المتحدة مقرًّا رئيسا لها، وقد استطاعت خلال فترة وجيزة نسبيًّا إرساء معايير جديدة لنقل الأخبار إلى المشاهدين في كافة أرجاء المنطقة، لتصبح أحد المصادر الرئيسة والموثوقة للمعلومات في العالم العربي، بفضل ما تتمتع به برامجها الإخبارية والسياسية والاقتصادية من موضوعية ومصداقية عالية. واليوم، يتّسع نطاق بث "العربية" ليصل إلى كافة دول الشرق الأوسط، وآسيا باسيفيك، وجنوبي شرق آسيا، وشمال إفريقيا، وأوروبا، والأميركيتين، وأستراليا؛ ليتمكن المشاهد من متابعة نشرات الأخبار العاجلة والتفصيلية على مدار الساعة، إضافة إلى شبكة من البرامج التحليلية، تُعد وتقدم من قبل مجموعة من المذيعين والمراسلين من أصحاب الخبرات العريقة.

 نبذة عن مجموعة mbc

 تأسّست مجموعة mbc في العام 1991 في لندن، لتصبح أول مجموعة قنوات فريدة من نوعها في العالم العربي. وعبر سجلـّها الحافل والمميّز الذي يمتد نحو 16 عاماً، تبوّأت مجموعة mbc مكانة مرموقة لتصبح مجموعة إعلامية عالمية تثري حياة ملايين المشاهدين من خلال التواصل والتفاعـل معهم، وتزويدهم بالمعلومات. ومن مقرّها الرئيس في مدينة دبي للإعلام بدولة الإمارات العربية المتحدة، تضم مجموعة mbc اليوم ست قنوات تلفزيونية هـي: mbc1 (للترفـيه العائليو mbc2 (أفلام على مـدار الساعةو mbc3 (للأطـفالو mbc4(للمرأة العربية العصريةو MBC Action (أفلام ومسلسلات التشويق والمغامرةوmbc Persia (أفلام عالمية مترجمة إلى الفارسيةوالعربـية (قناة الأخـبار باللغة العربيـة على مدار الساعة)؛ ومحطتـين إذاعيتين هما: mbc FM (للموسيقى الخليجيةوبانوراما fm (لأنجح الأغاني العربية الحديثة)؛ بالإضافة إلى شركة O3 للإنتاج (وحدة الإنتاج المتخصّصة في البرامج والأفلام الوثائقية). كما تنبثـق عن المجموعة عدة مواقع إلكترونية رائدة على شبكة الإنترنت تتضمن: www.mbc.net، و www.alarabiya.net، و www.alaswaq.net.

 لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بـ:

 أحمد حمّود

 مدير العلاقات العامة - مجموعة mbc

 هاتف: +971 4 390 9825

 فاكس: +971 4 391 8176

 متحرّك: +971 50 457 7985

 البريد الإلكتروني: ahmad.hammoud@mbc.net

 وسيم جبولي

 مدير محتوى العلاقات العامة - مجموعة mbc

 هاتف: +971 4 390 9802

 فاكس: +971 4 391 8176

 متحرّك: +971 50 889 7072

 البريد الإلكتروني: waseem.jabbouli@mbc.net