EN
  • تاريخ النشر: 31 يناير, 2010

بعد نجاح المسلسلات التي عرضتها MBC TRT 7"".. أول قناة تركية تبدأ بثها بالعربية فبراير المقبل

تبدأ مؤسسة الإذاعة والتلفزيون التركية الرسمية TRT في بث قناة جديدة باللغة العربية (TRT 7) يوم 7 فبراير/شباط المقبل. ويأتي قرار القائمين على القناة بعد النجاح الكبير الذي حققته الدراما التركية التي عرضتها MBC والجماهيرية الواسعة التي لاقتها من الجمهور العربي من المحيط إلى الخليج.

  • تاريخ النشر: 31 يناير, 2010

بعد نجاح المسلسلات التي عرضتها MBC TRT 7"".. أول قناة تركية تبدأ بثها بالعربية فبراير المقبل

تبدأ مؤسسة الإذاعة والتلفزيون التركية الرسمية TRT في بث قناة جديدة باللغة العربية (TRT 7) يوم 7 فبراير/شباط المقبل. ويأتي قرار القائمين على القناة بعد النجاح الكبير الذي حققته الدراما التركية التي عرضتها MBC والجماهيرية الواسعة التي لاقتها من الجمهور العربي من المحيط إلى الخليج.

وبحسب صحيفة "أكشام Akşam" التركية، فقد وجهت دعوة لرؤساء دول لحضور حفل افتتاح القناة الجديدة، مشيرة إلى أن القناة تنهي حاليا تصاريح العمل لعدد من الإعلاميين العرب للعمل في القناة من دول مثل مصر، فلسطين، تونس، الجزائر، والعراق، وذلك بعد الاتفاق معهم.

وسيتم بث القناة عبر الأقمار الصناعية؛ لتشمل منطقة الشرق الأوسط وشبه الجزيرة العربية، وقد بدأت المفاوضات مع فنانين عرب وأتراك مثل الملحن والمغني التركي سيلامي شاهين؛ الذي ينحدر من أصول عربية.

وتعتزم القناة التركية التي تبث إرسالها باللغة العربية تقديم برامج متنوعة مثل الموسيقى والترفيه، مسابقات، أخبار، أفلام سينمائية، برامج للأطفال، وبرامج وثائقية. وستكون على شاكلة قناة (TRT1) "القناة العائلية" التركية.

وكانت هيئة قنوات TRT بدأت في أول يناير/كانون الثاني 2009م بث إرسالها باللغات واللهجات المختلفة؛ حيث بثت أول قناة باللغة الكردية على قناة TRT6، وأدلى رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بتصريح في يوم افتتاح القناة الكردية قال فيه: "إن قناة TRT6 ستكون من أحد الأسباب لوحدة أمتنا، وسوف تساعد على نقل رسائل الأخوة ورفع القيم الإنسانية، والقناة ليست موجهة إلى المواطنين في مدن جنوب شرق تركيا فقط، لكنها تخاطب جميع الأكراد بمن في ذلك الأكراد في شمال العراق".

يذكر أن الدراما التركية التي عرضتها شاشة MBC؛ مثل "سنوات الضياع" و"نورو"لا مكان لا وطن" و"لحظة وداعوعاصي؛ حققت نجاحا جماهيريا لافتا، وكشفت عن ذلك آراء المشاهدين والنقاد في شتى وسائل الإعلام، واستطلاعات الرأي التي أكدت أنها حققت أعلى نسب مشاهدة.

وأرجع بعضهم نجاح الدراما التركية إلى تقارب العادات التركية والعربية، فيما أرجعها آخرون إلى نجاح "الدبلجة" السورية، وأكد المشاهدون أن الرومانسية والتناول الإنساني الجيد للقصة والأداء المتميز للممثلين من أهم أسرار نجاح الدراما التركية.