EN
  • تاريخ النشر: 26 يوليو, 2010

في حال فقدان أحدهما لوظيفته MBC4: أوبرا تنصح الزوجين بالاقتراب من الله لتجنب الطلاق

أوبرا تنصح الزوجين بعدم التسرع بطلب الانفصال

أوبرا تنصح الزوجين بعدم التسرع بطلب الانفصال

استعرضت الإعلامية الأمريكية الشهيرة أوبرا وينفري قضية انهيار الحياة الزوجية بسبب فقدان أحد الزوجين لوظيفته، التي تنتشر في معظم أنحاء العالم حاليا، حيث قدمت نماذج لهذا الأمر، وكيفية معالجة هذه المسألة، وذلك من خلال اقتراب الزوجين من الله بأداء الشعائر الدينية.

  • تاريخ النشر: 26 يوليو, 2010

في حال فقدان أحدهما لوظيفته MBC4: أوبرا تنصح الزوجين بالاقتراب من الله لتجنب الطلاق

استعرضت الإعلامية الأمريكية الشهيرة أوبرا وينفري قضية انهيار الحياة الزوجية بسبب فقدان أحد الزوجين لوظيفته، التي تنتشر في معظم أنحاء العالم حاليا، حيث قدمت نماذج لهذا الأمر، وكيفية معالجة هذه المسألة، وذلك من خلال اقتراب الزوجين من الله بأداء الشعائر الدينية.

جاء ذلك خلال برنامج "أوبرا" على MBC4 مساء الأحد 25 يوليو/تموز، والذي استضافت فيه عالم النفس الأمريكي الشهير ومستشار الزواج جاري نيومان للتحدث عن خطته للحيلولة دون انهيار الحياة الزوجية "خطة جاري للأزواجالتي تقول "قاتلوا من أجل الزواج".

وقال نيومان إنه قام بعلاج ظاهرة انهيار الحياة الزوجية بسبب فقدان أحد الزوجين لوظيفته من خلال خطةٍ أعدها بنفسه تسمى "خطة جاري للأزواج" والتي ترفع شعار "قاتلوا من أجل الزواجمشيرا إلى أن الخطة تفرض على الزوجين عمل اجتماع كل فترة لمدة ساعة لحل أي مشكلة، ومن ثم لا يتحدثان في هذه المشكلة إلا في الاجتماع القادم.

وأوضح مستشار الزواج أن خطته تحثّ الزوجين على الذهاب إلى أماكن العبادة من أجل الراحة النفسية، لافتا إلى أنها تطلب من الزوجين أيضا التركيز على الضروريات والذهاب إلى أي مكان دون الإسراف في إنفاق المال.

وأشار عالم النفس الأمريكي إلى أن من شروط نجاح الخطة أيضا هو أن يتفق الزوجان على أن حبهما سيبقى إلى الأبد، ويرفعا هذا الشعار أمام الجميع، وألا يلجأ أحدهما إلى مسألة الطلاق أبدا بسبب فقدان الزوج لوظيفته أو العكس، خاصةً أن هذا الأمر طارئ.

وقدمت أوبرا خلال الحلقة حالاتٍ لانهيار الحياة الزوجية، ومدى تأثير ذلك الأمر على الزوجين، وكيفية تمكن مستشار الزواج من الإصلاح بينهما بتطبيق خطته "قاتلوا من أجل الزواج".

وقال نيومان "إن مشكلة إيمي وتيموثي كانت كبيرة جدا بعد فقدان الأخير لوظيفته، حيث قاما بإخلاء منزلهما، ومن ثم باعا أجهزة المنزل الكهربائية وانتقلا إلى منزل آخر ليرهنا هذا المنزل من أجل سداد ديونهما، لكن إيمي تركت زوجها وأخذت طفلتهما إلى والدتها لأن زوجها لم يعد مرحبا به بعدما فقد وظيفته".

إلا أن مستشار الزواج نيومان تدخل بينهما وتمكن من حل أزمتهما، حيث قال إن مشكلتهما كانت في فقدانهما التواصل بينهما والإحساس بالأمان والتوقف عن القلق ومواصلة حياتهما والكفاح من أجل الزواج، مشيرا إلى أن الزوجين استعادا حياتهما الزوجية بعد تنفيذ خطته، وتعاهدهما على التجمع مع بعضهما وقت الضراء والسراء، وذلك بعد ذهابهما لأداء الشعائر الدينية وشعورهما بالراحة النفسية.

من جانبها، قالت إيمي إن زوجها تيموثي أصبح عصبي المزاج بعدما فقد وظيفته، ولم يترك فراشه قط، حيث بدأت إشارات الاكتئاب تظهر عليه، مشيرة إلى أنها خشيت من أن هذا الأمر يؤدي به إلى الانتحار، فتركته وذهبت لأن الاهتمام بابنتها كان أولوية بالنسبة لها ولم يكن الزوج خيارها الأول.

وأوضحت أنها أصبحت أفضل حالا بعد عودتها إلى زوجها من جديد بعد تدخل مستشار الزواج، خاصةً أنها مرضت أثناء انفصالهما، وتعهدت بأن يكون زواجها خيارها الأول دائما، وأن كلمة الطلاق غير موجودة في حياتها.

من جانبه، قال تيموثى زوج إيمي إنه شعر بأن هناك بعض التحولات خلال تواصله مع زوجته في الأسبوعين الأخيرين، لافتا إلى أنه تعهد هو وزوجته بعد عودتهما من جديد على حصوله على العلاج إذا شعر بأنه محتاج إليه، كما كانا يذهبان لقضاء عبادتهما الدينية .

وتطرق نيومان إلى حالة ثانية حيث قال إن عائلة كوريتا وشون من كاليفورينا كانت سعيدة بسبب راتب الزوجة كوريتا العالي، لكن بعد تسريحها من العمل تغير الوضع تماما، حيث فقدت كوريتا الثقة بنفسها وبدأت الشجار باستمرار مع زوجها شون، لكن خطة مستشار الزواج نيومان السحرية تمكنت من حل هذه الأزمة سريعا.

من جانبها، قالت كوريتا إنها أصبحت ربة منزل وزوجة فقط بعدما كانت تعمل وتحقق دخلا مرتفعا، مشيرة إلى أنها كانت عندها خادمة، أما الآن فهي تسعى إلى أن تعمل كل شيء بنفسها.

من جانبه، قال شون إن حبهما والزواج ليس له علاقة بالمال، إلا أن شعور زوجته بعد فقدانها للوظيفة بعدم قدرتها على إعالة المنزل أو المساعدة كما كانت تفعل في السابق جعل حالتها النفسية تتغير، مشيرا إلى أن ذهابهما لأداء العبادات الدينية والشعور بالراحة النفسية والتركيز على الضروريات ساهما في عودتهما.