EN
  • تاريخ النشر: 20 نوفمبر, 2010

مبارزة مسرحية حول الإرهاب وداوفعه MBC1: صاحب "عمر المختار" يواجه قاتله في "الثواني الخمس عشرة الأخيرة"

الممثل بديع أبو شقرا في مشهد من المسرحية

الممثل بديع أبو شقرا في مشهد من المسرحية

خمس عشرة ثانية فقط جمعت المخرج العالمي مصطفى العقاد مع قاتله، ليدور بينهما حوارٌ ثنائيٌ بين الجاني والضحية، تناول إشكالية القاتل والقتيل، وأيهما يستحق الموت.

  • تاريخ النشر: 20 نوفمبر, 2010

مبارزة مسرحية حول الإرهاب وداوفعه MBC1: صاحب "عمر المختار" يواجه قاتله في "الثواني الخمس عشرة الأخيرة"

خمس عشرة ثانية فقط جمعت المخرج العالمي مصطفى العقاد مع قاتله، ليدور بينهما حوارٌ ثنائيٌ بين الجاني والضحية، تناول إشكالية القاتل والقتيل، وأيهما يستحق الموت.

المخرج الكندي اللبناني الأصل مجدي بو مطر تخيل حوارا وهميا جمع صاحب "عمر المختار" وقاتله الانتحاري رواد جاسم في مواجهة يستعيد كلّ منهما مسيرة الآخر، وذلك قبل اللحظات الأخيرة من تنفيذ رواد عمليته الانتحارية التي أدوت بحياة العقاد وابنته في 11 من نوفمبر 2005.

في لقائه مع نشرة MBC السبت 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2010 قال مجدي أبو مطر إن الإرهاب ظاهرة مدمرة، وإنه كمواطن عربي يعيش في كندا يشعر بأن عليه مسؤولية لتناول هذا الموضوع الخطير.

ويشير أبو مطر إلى أن العقاد الذي عمل ليقدم العرب والمسلمين بصورة مشرفة عالمياً في وسائط السينما الهوليوودية، يقتل لمجرد تواجده في المكان الخطأ.

الممثل اللبناني بديع أبوشقرا الذي يلعب دور العقاد في العمل الفنيذكر بدوره أن المسرحية تطرح تساؤلات حول العالم وأين وصل حاليا مع الإرهاب ومواجهة التطرف، وكيف أن العالم صار أكثر تطرفا، وكيف صارت مواجهة التطرف مبررا لتغيير منطق العالم.

أما الكندي تريفور كوب -الذي يجسّد شخصيّة الانتحاريفقد أكد أنه من المحرج جدا بالنسبة له أن يلعب دور شخصية غريبة إلى حد بعيد عن بيئته، مشيرا إلى أن رواد شخصية عراقية فقيرة نشأت في ظروف فقيرة يصعب عليه كفنان كندي فهمها.

قدمت المسرحية فرقة Mt Space الكندية باللغة الإنجليزية بمشاركة الكندي تريفور كوب واللبناني بديع أبو شقرا، وتشارك في المسرحية أيضا كل من الممثلة السوريّة ندى الحمصي، إضافة إلى آن ماري دونوفان، وبام باتل.

يشار إلى أن العقاد من مواليد أول يوليو ١٩٣٠، وهو صاحب فيلمي "الرسالة" و"عمر المختار" وامتدت مسيرته السينمائية بين أعوام ١٩٧٦ و٢٠٠٥.

بلغ العالمية عام 1976 عندما أخرج فيلم الرسالة، الذي يعد أول فيلم عربي عالمي عن رسالة الإسلام، وصدر بنسختين عربية وإنجليزية.

وقتل العقاد وابنته ريم في تفجير وقع في فندق جراند حياة في العاصمة الأردنية عمان في نوفمبر 2005.