EN
  • تاريخ النشر: 10 يوليو, 2010

هربا من ارتفاع الأسعار في بلادهم MBC: مليون جزائري يفضلون قضاء العطلة الصيفية بتونس

الطبيعة الخلابة بالجزائر لا تكفي للرواج السياحي

الطبيعة الخلابة بالجزائر لا تكفي للرواج السياحي

كشفت إحصائيات جزائرية أن نحو مليون جزائري يفضلون قضاء عطلاتهم الصيفية في "تونس" أو الانطلاق نحو مختلف البلدان في أوروبا.

  • تاريخ النشر: 10 يوليو, 2010

هربا من ارتفاع الأسعار في بلادهم MBC: مليون جزائري يفضلون قضاء العطلة الصيفية بتونس

كشفت إحصائيات جزائرية أن نحو مليون جزائري يفضلون قضاء عطلاتهم الصيفية في "تونس" أو الانطلاق نحو مختلف البلدان في أوروبا.

وعلى الرغم من طبيعة الجزائر الخلابة من جبال وسهول وواحات وبحار إلا أن الجزائريين يحزمون حقائبهم باتجاه الدول المجاورة لها وأوروبا؛ حيث تعاني السياحة الجزائرية من ضعف الخدمات، وارتفاع الأسعار، بالإضافة لغياب ثقافة السياحة.

ونقلت نشرة التاسعة على MBC1 السبت 10 يوليو/تموز، عن عدد من الجزائريين قولهم إنهم يفضلون الانطلاق إلى أوروبا خلال الإجازات والعطلات الصيفية؛ حيث انخفاض التكاليف ووفرة الفنادق والخدمات.

بدوره، قال عبد الله جريبي، مسؤول بالوكالة الوطنية للسياحة والأسفار بالجزائر، في تصريح خاص للنشرة "الطلب يفوق بشكل كبير العرض بالنسبة للفنادق في الجزائر، إضافة إلى التكلفة، فكلفة الفندق في الجزائر في أسبوع تكفي للإقامة لمدة أسبوعين في أحد فنادق تونس".

وأشارت أرقام رسمية إلى أن المرافق السياحية بالجزائر، من منتجعات ومنتزهات، لا تتسع لاستقبال أعداد هائلة من السياح؛ حيث إن بعضها يفتقد إلى الاحترافية والآخر يعاني من غياب التنظيم.