EN
  • تاريخ النشر: 02 ديسمبر, 2009

أباطرة المال يتصارعون لـ6 أشهر في "أيام السراب" MBC تعرض أول مسلسل خليجي يتجاوز 150 حلقة

لقطة من مسلسل "أيام السراب" الذي سيمتد لعدة أشهر

لقطة من مسلسل "أيام السراب" الذي سيمتد لعدة أشهر

على مدار أكثر من 150 حلقة، يتجسد صراع أباطرة المال بين رجل وامرأة، من أجل المال والسلطة العائلية، عبر مسلسل "أيام السرابالذي يعد أول سوب أوبرا عربي خليجي يتم عرضه على شاشة تلفزيونية في الشرق الأوسط.

  • تاريخ النشر: 02 ديسمبر, 2009

أباطرة المال يتصارعون لـ6 أشهر في "أيام السراب" MBC تعرض أول مسلسل خليجي يتجاوز 150 حلقة

على مدار أكثر من 150 حلقة، يتجسد صراع أباطرة المال بين رجل وامرأة، من أجل المال والسلطة العائلية، عبر مسلسل "أيام السرابالذي يعد أول سوب أوبرا عربي خليجي يتم عرضه على شاشة تلفزيونية في الشرق الأوسط.

المسلسل يبدأ عرضه على MBC1 السبت الـ19 من ديسمبر/كانون الأول 2009، في 17:00 بتوقيت جرينتش، أي 20:00 بتوقيت السعودية، ويعاد عرضه في الساعة 22:15 جرينتش، أي 01:15 بعد منتصف الليل بتوقيت السعودية، كما تعرض حلقة مجمعة تضم الحلقات الخمسة يوم الخميس من كل أسبوع في الساعة 2:15 جرينتش بعد منتصف الليل، أي 05:15 بتوقيت السعودية.

ويدور الصراع من فيلا منيع، وهو رجل في السبعين من عمره، ثري وصاحب استثمارات بملايين الريالات، لديه ولدان وابنة واحدة، ويتزوج منيع من سيدة الأعمال حياة التي توفي زوجها أيضا ولها ولدان.

طبيعة الصراع يبدأ من القاعدة حيث الأب والأم، وينتهي إلى الأطراف؛ الأبناء وزوجات الأبناء، الذي يتطلب قالبا دراميا مختلفا يستطيع أن يحتوي على التطور الطبيعي للأحداث.

المسلسل من بطولة تركي اليوسف، وزهرة عرفات، ووائل نجم، وريم عبد الله، ومشعل المطيري، وفخرية خميس، وإبراهيم الزدجالي، وتم تصوير كامل أحداث المسلسل في العاصمة السعودية الرياض.

ويقول السيناريت طالب الدوس -الذي أدار ورشة كتابة السيناريو- "صراع حياة ومنيع ووصوله للأبناء والزوجات سوف يكون أكثر نضجا من خلال السوب أوبرا، فالمشاهد سوف يعيش الحدث وتطوراته طوال ستة أشهر من الصراع، على خلاف التطور المصطنع والسريع للأحداث عبر الحلقات الثلاثين الكلاسيكية، الزمن في المسلسل سيكون نفس الزمن عند المشاهد، الساعة التلفزيونية هي ذاتها الساعة في الواقع تقريبا".

المسلسل أنتجته شركة "الصدفوهو من أول مسلسل تم إخراجه عبر ورشة مكونة من ستة مخرجين بإشراف الأردني سائد هواري، الذي قدم الرؤية الإخراجية.

ويقول هواري "وضعت الرؤية الشمولية للمسلسل وبدأت بتوزيع المخرجين على ورش التصوير بعد تحديد طبيعة اللقطات بما يتوافق مع كل حدث، لقد كانت تجربة فريدة من نوعها، استطعنا أن ننتهي من تصوير المسلسل في زمن قياسي".

من جانبه، يقول حسن عسيري، مدير عام شركة الصدف المنتجة للعمل "كل شيء في العمل تم بشكل جماعي؛ ورشة الكتابة، وورشة تطوير الأفكار، وورشة الإخراج، ليتم إنجاز أول مسلسل عربي وفق فورمات السوب أوبرا، التي تم اختراعها لاتينيا، ولكننا أوجدنا فورماتنا الخاصة عربياولكن هل المسلسلات الطويلة نسبيا سوف تلقى إقبالا من قبل المشاهد العربي؟".

أما علي الأعرج -الذي كان عضوا في لجنة تطوير القصة الرئيسية- فيعلق على المسلسل قائلا "المسلسل الطويل مغرٍ بطبيعة الإنسان، الذي يحب أن يكبر مع الأشياء، والصراع طبيعي جدا وسوف يشعر به المشاهد في كل يوم يمر عليه، فسوف يلاحظ فصول السنة في أثناء مراحل المشاهدة، فعندما يرتدي المشاهد ملابس شتوية، سيرتدي أبطال المسلسل ملابسهم الشتوية أيضا، إنه تزامن بين المشاهد والأحداث، ليكون جزءا منها، لا توجد حياة كاملة يمكن اختصارها في 30 يوما كلاسيكيا، هنا يتقبل المشاهد أن يكون شاهدا على صراع عائلي طوال ستة أشهر، يبدو الأمر أقرب لطبيعة الأشياء ونموها".