EN
  • تاريخ النشر: 02 ديسمبر, 2010

حاصل على جائزة إيمي وصاحب أشهر برنامج صحي في العالم Dr.Oz:مائة وثمانون فردًا وراء نجاح برنامجي.. ولا أحلم بالشهرة

أشهر طبيب مسلم في العالم

أشهر طبيب مسلم في العالم

Dr.Oz اسم كبير في عالم الإعلام لطبيبٍ حاز جائزة إيمي عن برنامجه "The Dr. Oz Show"، كانت طلته الأولى بصحبة أكثر مذيعات العالم شهرةً أوبرا وينفري، ومن وقتها صار واحدًا من أهم مقدمي البرامج الصحية في العالم.

Dr.Oz اسم كبير في عالم الإعلام لطبيبٍ حاز جائزة إيمي عن برنامجه "The Dr. Oz Show"، كانت طلته الأولى بصحبة أكثر مذيعات العالم شهرةً أوبرا وينفري، ومن وقتها صار واحدًا من أهم مقدمي البرامج الصحية في العالم.

هو مسلم متصوف يُجري أكثر من 100 عملية جراحية لمرضى القلب في العام، كما أن برنامجه من أكثر البرامج مشاهدةً في العالم، ويحمل نسخًا عديدة في روسيا والصين والوطن العربي على شاشة MBC، وهو برنامج "التفاح الأخضر".

وحول سؤاله "كيف يجمع طبيب بين إجراء أكثر من مائة عملية جراحية في العام، وتقديم أشهر البرامج الصحية في العالم، وتأليف العديد من الكتب التي تحقق مبيعات كبيرة، والنجاح في أسرته؟"- أشار Dr. Oz، في تصريحٍ خاصٍّ لـmbc.net: "سر نجاحي هو الفريق الذي يعمل معي في برنامجي؛ فالسؤال ليس عن نجاح Dr .Oz فردًا؛ ففريق العمل كله يقود هذا النجاح؛ حيث يعمل معي 180 فردًا؛ كلٌّ منهم يساهم في هذا التألق والنجاح".

وأضاف: "أنا مؤمن بمبدأ روح الفريق؛ حيث يعمل معي فريق من المساعدين في المستشفى بجامعة كولومبيا طوال فترة عملي بها، وفي عملي الإعلامي في برنامجي فريق آخر، والفريق الأهم في البيت مكون من زوجتي وأربعة أطفال؛ حيث إني متزوج منذ 25 عامًا. وهذه هي الأشياء الثلاث التي أحرص عليها في الحياة: عملي في المستشفى، وبرنامجي، وبيتي. وأحرص على تخصيص يوم الخميس للأسرة لقضاء الوقت في أي مكان؛ فأنا في القاهرة اليوم، لكنى كنت أقضي الخميس الماضي مع أولادي في لندن. أنا أركز على التناغم بين الفرق الثلاثة، ودائمًا أفكر أنه لا داعي أن أختلق المشكلات في حالة عدم وجودها حتى أنجح. وأيضًا التواضع أحد أهم العوامل المهمة في النجاح".

وعن نظرته إلى المستقبل، وكيف يرى Dr. Oz السنوات القادمة لبرنامجه، قال إنه يتمنى أن يصل إلى الناس المعلومات التي يقدِّمها عن طريق كل الوسائل الممكنة، مثل الإنترنت، والموبايل؛ فهؤلاء الذين لا يستطيعون مشاهدة البرنامج يجب أن يحصلوا على تلك المعلومات التي تغيِّر حياتهم بأية وسيلةٍ كانت.

أما عن هدفه الأكبر فهو الانتشار في كل العالم؛ حيث يكون هناك أكثر من نسخة لبرنامجه، في روسيا، والصين، والعالم العربي، مثل "التفاح الأخضر" الذييعرض على شاشة MBC.

و Dr.Oz عضو في حركة "one voice" -حركة شعبية دولية تهتم بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي- ويركز اهتمامه على إيجاد حلولٍ للصراع الدائر: "لديَّ أصدقاء كثيرون فلسطينيون، وأصدقاء آخرون إسرائيليون، والذي أراه أن هناك من الجانبين نسبةً تريد الوصول إلى السلام بين 85 و90%؛ فهم لا يريدون للصراع أن يستمر؛ يريدون أن يذهبوا إلى العمل، وأن يذهب أطفالهم إلى المدارس في أمان، لكن هناك 10% يريدون أن يحوِّلوا الأمور إلى صراعٍ وأزماتٍ كبرى، يريدون أن يكون هناك طلقات ودماء".

ويضيف: "هؤلاء الذين يمثلون 90% يحاولون أن يتوحَّدوا عن طريق حركة "وان فويس - one voice" كي تكون لهم كلمة واحدة يمكنهم عن طريقها أن يأخذوا خطوة للأمام، وربما يمكننا النجاح في وقف هذا العنف؛ لأنه لا يوجد حل سياسي متاح أو سهل، ولو كنت أحيا في فلسطين أو إسرائيل كنت أود لأغلى شيء في الوجود ومصدر القوة في كل مكان أن يستمر، وهو "الأطفال". سأريد للأجيال القادمة أن تتاح لهم الفرصة لأن يتعلموا ويكونوا قادرين على العيش؛ فهم أغلى من كل شيء، من البترول والمياه. هم القادرون على بناء المستقبل".

ويوضح قائلاً: "حلم حياتي لم يكن أن أصبح مشهورًا في التليفزيون، لكن هدفي الحقيقي أن أكون موجودًا وأنشر الوعي في العالم بكل الطرق، ولا أزال أعمل على هذا الهدف. أيضًا أن أشعر بالسعادة والهدوء الداخلي".