EN
  • تاريخ النشر: 25 أكتوبر, 2009

المدانة قبلت بالحكم خوفا من تغليظه 60 جلدة لإعلامية سعودية بقضية المجاهر بالرذيلة

المجاهر بالرذيلة حكم عليه بالسجن خمس سنوات وجلده ألف جلدة

المجاهر بالرذيلة حكم عليه بالسجن خمس سنوات وجلده ألف جلدة

قضت محكمة سعودية على إعلامية سعودية بالجلد ستين جلدة؛ لعملها كمنسقة في برنامج بثته قناة LBC اللبنانية في يوليو/تموز الماضي، وتحدث خلاله شاب سعودي عن ممارساته الجنسية، فيما يعرف بقضية المجاهر بالرذيلة.

قضت محكمة سعودية على إعلامية سعودية بالجلد ستين جلدة؛ لعملها كمنسقة في برنامج بثته قناة LBC اللبنانية في يوليو/تموز الماضي، وتحدث خلاله شاب سعودي عن ممارساته الجنسية، فيما يعرف بقضية المجاهر بالرذيلة.

وقالت الإعلامية، التي اكتفت بذكر أن اسمها روزانا -22 عاما- إن محكمة في جدة حكمت عليها يوم السبت، بعد أن أدانتها بالعمل في وسيلة إعلامية غير مرخصة، حيث ذكرت أن LBC لم يكن لديها ترخيص للعمل في المملكة، وذلك بحسب وكالة رويترز.

وصدر الحكم على الإعلامية السعودية، بعد أن أصدرت المحكمة ذاتها -في وقت سابق من أكتوبر/تشرين الأول الجاري- حكما بالسجن ضد مازن عبد الجواد (المجاهر بالرذيلةبالسجن خمس سنوات وجلده ألف جلدة، بعد أن جاهر بأنه أقام علاقات جنسية غير مشروعة، وأثار البرنامج غضب الرأي العام في السعودية.

من جهتها قبلت المُدانة بالحكم؛ ليصبح بذلك حكما نهائيًّا يستوجب التنفيذ الفوري، قائلة -لوكالة الأنباء الفرنسية-: إنها لا تنوي استئناف الحكم، خوفا من أن يصدر عليها حكم أقسى.

بدورها، أشارت "رويترز" إلى أنه لم يتسن لها الاتصال بالمحكمة للحصول على تعليق، فيما رفض متحدث باسم وزارة الإعلام في الرياض التعليق.

وكانت السلطات السعودية أغلقت مكاتب LBC بجدة في أغسطس/آب الماضي، إثر الجدل الحاد الذي أثاره برنامجها "أحمر بالخط العريض"؛ حيث تفاخر ضيفه الشاب السعودي مازن عبد الجواد بعلاقاته الجنسية المحرمة، ووصفه البعض بالمجاهر بالرذيلة.