EN
  • تاريخ النشر: 18 فبراير, 2009

يتجدد موعدها الأسبوعي الجمعة 37 درجة والساكنات يجمعان الساهرين على mbc1

توليفة كوميدية ودرامية في سهرة الجمعة على mbc1

توليفة كوميدية ودرامية في سهرة الجمعة على mbc1

في ليلة خليجية الهوى، تجمع mbc1 الساهرين في "سهرة الجمعة" في موعدٍ أسبوعي متجدّد تتعاقب فيه الكوميديا والدراما ضمن عملَيْن يضمّان نخبةً من النجوم الخليجيين والعرب.

  • تاريخ النشر: 18 فبراير, 2009

يتجدد موعدها الأسبوعي الجمعة 37 درجة والساكنات يجمعان الساهرين على mbc1

في ليلة خليجية الهوى، تجمع mbc1 الساهرين في "سهرة الجمعة" في موعدٍ أسبوعي متجدّد تتعاقب فيه الكوميديا والدراما ضمن عملَيْن يضمّان نخبةً من النجوم الخليجيين والعرب.

أول هذين العملين سيكون مع الموقف الفكاهي وخفة الظل برفقة ناصر القصبي وفريقه الطبي الطريف في مسلسل (37 درجة مئويةالذي يستمرّ في رسم الابتسامة على وجوه المشاهدين من خلال طرحٍ اجتماعي معاصر بقالبٍ فكاهي، يتناول العديد من قضايا الشباب.

وثانيهما مع سلسلة الأفلام التلفزيونية (الساكنات في قلوبناالتي تتّسم حلقاته المنفصلة بالجرأة في طرح ومعالجة العديد من القضايا الاجتماعية، متّخذةً من المرأة محوراً دراميًّا تدور في فَلَكه الأحداث، فتسلّط الضوء على الاضطهاد والممارسات السلبية التي تتعرض لها في المجتمع، مع التطرّق إلى قضايا حياتية أخرى كغلاء المهور، وعلاقة الحماة بزوجة ابنتها، والزواج من أجانب وغيرها من المواضيع.

تبدأ "سهرة الجمعة" الأسبوعية مع مسلسل (37 درجة مئوية) في تمام الساعة 18:30 بتوقيت غرينتش، 21:30 بتوقيت السعودية. يليه سلسلة أفلام (الساكنات في قلوبنا) في تمام الساعة 19:00 بتوقيت غرينتش، 22:00 بتوقيت السعودية.

قصة مسلسل "37 درجة مئوية" تدور حول مجموعة من خريجي كلية الطب من طلبة الامتياز أثناء تطبيقهم في أحد المستشفيات في مدينة الرياض، مستعرضًا مواقف كوميدية يتعرض لها هؤلاء الشباب.

شخصية العمل الرئيسة هي الطالب "معاذمع زملائه الآخرين الذين يستعرضهم المسلسل في كل حلقة، ونجد أن هناك مصاعب يستعرضها السيناريو لأحداث هي بالفعل تقع لبعض طلاب الامتياز أثناء عملهم الميداني.

والمسلسل أشبه بنقل الأحداث اليومية التي يتعرض لها طلاب الامتياز في مستشفيات السعودية؛ حيث يتعرضون دومًا لمضايقات من المرضى بحكم أن الثقة معدومة بين المريض وطالب الامتياز.

وقد تم اختيار طاقم تمثيلي شاب، نسبة كبيرة منهم تقف لأول مرة أمام الكاميرا التلفزيونية مثل نواف المهناء، ومحمد المقبل، وعبد الله الدعفس، بالإضافة لأبطال العمل الرئيسيين نايف فايز وبدر اللحيد ومحمد الغامدي.

أما سلسلة الأفلام التلفزيونية "الساكنات في قلوبنافتعتمد على أسلوبٍ مبتكرٍ لطرح قضية درامية معينة، ألا وهي المرأة وهمومها عمومًا، والمرأة السعودية على وجه الخصوص.

وتسلط حلقات "الساكنات في قلوبنا" الضوء على الاضطهاد والممارسات السلبية التي تتعرض لها المرأة في المجتمع. وبموازاة ذلك تحاول "الساكنات في قلوبنا" تجسيد الواقع الاجتماعي بسلبياته وإيجابياته متطرقة إلى قضايا حياتية متعددة مثل: غلاء المهور، وعلاقة الحماة بزوجة الابن، والزواج من الأجانب، وعلاقة الأبناء بذويهم، وما إلى ذلك.

وتصطحب السلسلة التلفزيونية المشاهد ليرى صورًا متعددة تجسد فيها المرأة محور القصة، وهو ما يتضح في عناوين تلك الأفلام؛ حيث يحمل كل منها موضوعًا وعنوانًا مختلفًا، منها: (الأم، فرح، الشجرة اليابسة، الثمن الكبير، مجرد رحم، قناع، موت، علموهن الرياضة، عقاب بلا ذنب، جدران حصينة، غبار الأيام، طلقة نار، رحيل المشاعر، قلبي لك، عذاب لا أستحقه، وغيرها).

وتلعب نخبةٌ من الفنانين الخليجيين دور البطولة في مجموعة الأفلام التلفزيونيّة "الساكنات في قلوبنامثل: هيفاء حسين وزهرة عرفات ومروة محمد وبدرية أحمد وتركي اليوسف وعلي السبع ولمياء طارق وإبراهيم الزدجالي وإبراهيم الحساوي وحبيب الحبيب وشيماء سبت وشفيقة يوسف، وغيرهم.