EN
  • تاريخ النشر: 27 مايو, 2011

"MBC في أسبوع" يحقق في وفاة 3 أطفال في مستشفى مصري بسبب الإهمال

أحد الأطفال في الحضانات

أحد الأطفال في الحضانات

أثارت صورة انتشرت على شبكات التواصل الاجتماعي لأطفال رضع مكدسين معًا في "حضانة" واحدة؛ ضجة كبيرة في مصر، خاصةً بعد وفاة ثلاثة منهم؛ بسبب ما وصف بأنه إهمال جسيم في مستشفى الشاطبي الواقعة بمدينة الإسكندرية شمال القاهرة.

أثارت صورة انتشرت على شبكات التواصل الاجتماعي لأطفال رضع مكدسين معًا في "حضانة" واحدة؛ ضجة كبيرة في مصر، خاصةً بعد وفاة ثلاثة منهم؛ بسبب ما وصف بأنه إهمال جسيم في مستشفى الشاطبي الواقعة بمدينة الإسكندرية شمال القاهرة.

وذكر تقرير MBC في أسبوع، الجمعة 27 مايو/أيار 2011، أن موقع "فيس بوك" قدم صورة مفزعة أبكت القلوب؛ وذلك بعد انتشار صورة أطفال حديثي الولادة مكدسين في عربة واحدة بالمستشفى الجامعي بالإسكندرية، مات اثنان منهم بالاختناق، وتوفي ثالث إثر سقوطه من فوق العربة.

MBC في أسبوع، توجه إلى مستشفى الشاطبي الجامعي لتكشف الحقيقة، والتقى الدكتور محمد الزلباني عميد كلية الطب والمسؤول عن مستشفيات الجامعة الذي أكد أن المستشفى يرعى الأطفال حتى مرحلة ما بعد الولادة، لا كما كان يحدث قديمًا؛ حين كان الطفل يذهب إلى والدته مباشرة بعد ولادته، لكن الآن يوضع الطفل في حضانة منفردًا، مؤكدًا استحالة وجود أكثر من طفل على جهاز تنفس صناعي واحد.

أما الدكتور طارق عمر رئيس المستشفيات الجامعية، فأكد أن عدد الحضانات الموجودة على مستوى مصر غير كافية للمواليد، وهي حقيقة يجب أن يعترف بها.

وأشار الدكتور بهاء الدين إلى أنه إذا لم توجد أماكن للأطفال في المستشفى، يحالون إلى أحد المستشفيات التابعة لوزارة الصحة التي تمتلك حضانات فارغة، مؤكدًا أنهم يعانون من عجز كبير وواضح في أجهزة التنفس الصناعي في الإسكندرية بشكل عام.

وذكر تقرير MBC في أسبوع أن البعض أدان الممرضين والممرضات بأنهم وراء ما يحدث للأطفال، لكن قرار وزير الصحة السابق تحويل جميع مدارس التمريض من 3 سنوات إلى 5 سنوات؛ جعل الممرضات يتميزن بالحرفية العالية، لكنه أدى إلى عجز كبير في التمريض.

ونقلت كاميرا MBC في أسبوع، صورًا لحضانة متقدمة يوجد فيها طفل واحد فقط، والرعاية التي تقدمها المستشفى والممرضات للأطفال حديثي الولادة، وهي التي تعتبر عكس الصورة التي نقلها موقع "فيس بوك".