EN
  • تاريخ النشر: 14 يناير, 2010

استمرت عاما ونصف العام بحسب صحيفة تركية "نور" تقطع علاقتها العاطفية بصديقها لأنه يريدها "سرية"

صونجول أودن وكرم الشك اختلفا على إخفاء علاقتهما العاطفية.

صونجول أودن وكرم الشك اختلفا على إخفاء علاقتهما العاطفية.

ذكرت صحيفة تركية أن الممثلة صونجول أودن -التي جسدت دور "نور" في مسلسل يحمل الاسم نفسه- قطعت علاقتها العاطفية مع الممثل "كرم الشكبعد أن استمرت نحو عام ونصف عام، بسبب رفضها استمرار هذه العلاقة بينهما بشكل سريّ أكثر من ذلك.

  • تاريخ النشر: 14 يناير, 2010

استمرت عاما ونصف العام بحسب صحيفة تركية "نور" تقطع علاقتها العاطفية بصديقها لأنه يريدها "سرية"

ذكرت صحيفة تركية أن الممثلة صونجول أودن -التي جسدت دور "نور" في مسلسل يحمل الاسم نفسه- قطعت علاقتها العاطفية مع الممثل "كرم الشكبعد أن استمرت نحو عام ونصف عام، بسبب رفضها استمرار هذه العلاقة بينهما بشكل سريّ أكثر من ذلك.

وقالت الممثلة التركية المثيرة للجدل: إن علاقتها بكرم الشك قد انتهت، مشيرة إلى أن السبب في قرارها هذا يعود إلى أنها "تعبت من إخفاء علاقتهما".

ونقلت صحيفة "صباح" التركية على لسان صونجول قولها، إن علاقتها مع "كرم الشك" قد انتهت بسبب "سرية العلاقةمؤكدة أنها لا تملك أيّ دافع للعيش في علاقة عاطفية بشكل سري، مضيفة: "تعبت من إخفاء علاقتي معه، وليس لدينا أيّ سبب في بقاء علاقتنا في الخفاء، فلماذا نخفيها؟".

وكانت علاقة صونجول أودن وكرم الشك قد بدأت منذ ما يقارب عاما ونصف عام، واختار كرم الشك عدم إظهار علاقتهما على الملأ.

ومن جانبه حاول كرم الشك تغيير رأيها، وحثها على استمرار العلاقة، لكن كل محاولاته باءت بالفشل، وهو ما أعلنه من خلال تصريحه -بحسب الصحيفة- بأنه "لم ينجح في إقناعها بالعدول عن رأيها".

وبرر طلبه سرية العلاقة طوال الفترة الماضية، بالقول: "إن سبب عدم إعلان العلاقة على الملأ، وتفضيل العيش بعيدًا عن أعين الناس كان بسبب حمايتي المفرطة لهذه العلاقة".

ويُذكر أن كرم الشك -من مواليد 1960- وهو ابن الممثل الكبير صدري الشك والممثلة جولبان ألهان، وقدم عديدا من الأدوار في التلفزيون والمسرح والسينما، وعمل أيضًا في إعداد سيناريوهات، وتقديم برامج تلفزيونية، وهو مطلق، وله ابن من زوجته السابقة الممثلة وعارضة الأزياء سيبال طورناجول، سمّاه باسم والده "صدري".

وفي سياق مواز، ذكرت الصحيفة أن قرار الانفصال بين الثنائي كانت له تداعيات على علاقتهما المهنية؛ حيث تسبب الانفصال في تأجيل العمل المسرحي الذي كان في طور التحضير بينهما، دون تحديد تاريخ لمعاودة العمل.