EN
  • تاريخ النشر: 22 أغسطس, 2011

قال: إذا شعرت أن "خواطر" مسيّس سأوقفه على الفور "نبض الكلام": أحمد الشقيري يجدد اعتذاره للمغاربة على شاشة MBC

جدّد الإعلامي السعودي أحمد الشقيري -مقدم برنامج "خواطر7" الذي يعرض على MBC- اعتذاره لأهل المغرب وموريتانيا والصحراء الغربية بسبب الخطأ، الذي وصفه بغير المقصود، الذي وقع فيه برنامجه في خريطة المغرب عندما عُرضت على الشاشة لمدة ثانيتين.

  • تاريخ النشر: 22 أغسطس, 2011

قال: إذا شعرت أن "خواطر" مسيّس سأوقفه على الفور "نبض الكلام": أحمد الشقيري يجدد اعتذاره للمغاربة على شاشة MBC

جدّد الإعلامي السعودي أحمد الشقيري -مقدم برنامج "خواطر7" الذي يعرض على MBC- اعتذاره لأهل المغرب وموريتانيا والصحراء الغربية بسبب الخطأ، الذي وصفه بغير المقصود، الذي وقع فيه برنامجه في خريطة المغرب عندما عُرضت على الشاشة لمدة ثانيتين.

وأكد الشقيري أنه لم يكن يعرف أن الخريطة بها خطأ، لأنه ليس المسئول عن إعدادها، وقال: "وجَّه إليّ البعض تهمة أنني أريد أن أقسم العالم العربي بعد أن عرضت الخريطة لمدة ثانيتين، ولكن هذا ليس صحيحا".

وأضاف: "قدمت اعتذاري للمغاربة عبر تويتر وفيس بوك، وقلت أنا لا أقصد أي إهانة، ولا يوجد أي أجندة من وراء الموضوع، وكثير من المغاربة قبلوا الاعتذار، ولكن البعض الآخر قالوا إنني عرضت الخريطة على MBC ولا بد أن أعتذر على نفس المكان".

واستطرد: "ها أنا الآن أعتذر على شاشة MBC.. أنا آسف، من إخواني المغاربة إذا كان هذا الموضوع أساء لهم، والموريتانيين وأهل الصحراء الغربية".

وتساءل: "لماذا أُحاسب على خطأ في ثانيتين فيما أن البرنامج استمر سبعة مواسم بها عشرات الساعات؟!".

من ناحية أخرى، أعاد الشقيري التشديد على أنه لا يتربح من برنامج "خواطرمؤكدا أن البرنامج ليس مسيّسا ولا يحمل أية أجندات لتفريق الوطن العربي كما زعم البعض، مؤكدا أنه يواجه أكثر حملات الانتقاد شراسة، والتي تحولت من مجرد نقد لبرنامجه إلى نقد لشخصه، مشيرا إلى أن ذلك أمر مرفوض.

وقال أحمد الشقيري أثناء استضافته في برنامج "نبض الكلام" الذي يعرض على MBC1 يوميا الساعة 14:00 بتوقيت جرينتش و17:00 بتوقيت السعودية-: "خلال عمري البالغ 38 سنة، لم يوجه إليّ السباب والشتائم والقذف والإهانة مثل الثلاثة أسابيع الماضية في الشهر الفضيل".

وعبَّر عن أسفه لهذا النقد لأنه لم يوجه إلى البرنامج، وإنما وجه إلى شخصه، مدللا بموضوعٍ نُشر في إحدى الصحف يفيد بأن الشقيري رفض الكتابة إلى مجلة خيرية لأنه يريد الحصول على مقابل، وعلق على ذلك الموضوع قائلا: "ما كُتب في هذه الجريدة أزعجني جدا، لأنه تدليس واختلاق ليس له أساس من الصحة، ولثاني مرة في حياتي الإعلامية أشعر أن هناك شخصنة في الأمر.

وفي تعليقه على الانتقاد الذي وجّه إلى البرنامج بأنه يركز على السلبيات في الوطن العربي لحساب تركيا وبلدان جنوب شرق أسيا، قال: "لم أُظهر سلبية واحدة في الوطن العربي، وحينما أتكلم عن السلبيات فإنني أتناول ظواهر، من منطلق وفي ذلك فليتنافس المتنافسون".

وأضاف: "حينما كنت أتابع مدارس اليابان غطيت مدارس عادية، وحينما ذهبت إلى حدائق اليابان ذهبت إلى حدائق عادية، ولم أذهب إليهم وأقول أين هي أفضل مدرسة في اليابان وأفضل حديقة لديهم".

وفي سياق نفيه التربح من "خواطركشف الشقيري أنه يمتلك مؤسسة تجارية تغنيه عن ذلك، وأشار إلى أنه يريد أن يوصل رسالة عبر برنامجه، وشدد على أن البرنامج ليس مسيّسا.

وقال: "تخرجت في كلية إدارة أعمال في الولايات المتحدة، رجعت إلى السعودية وأدرت مؤسسة والدي التجارية، إلى أن وهبني إياها، وأنا الحمد لله أملكها الآن".

وأضاف: "دخلت الإعلام بالمصادفة، وقررت أن أقدم رسالة ولا أتربح من مشاريعي الإعلامية، والآن دخل خواطر في جزئه السادس، وأصرف عليه من مالي، حتى أن تكلفة الجزء الأخير وصل إلى 30 ضعف الجزء الأول، لأن مسؤوليات خواطر أصبحت أكثر من ذي قبل".

وبدا على لهجته الحزم وهو يقول: "أرفض أن يكون خواطر مسيّسا، وإن شعرت بذلك سأوقفه فورا".