EN
  • تاريخ النشر: 11 مايو, 2010

أسمت مولودها "ليو" رغبة في أن يكون قويا مثل الأسد "نازلي" "الأجنحة المنكسرة" تتوق لحمل جديد بعد شهرين من إنجاب طفلها الأول

كشفت الفنانة التركية أوزج أوزبرك الشهيرة بـ"نازلي" في مسلسل "الأجنحة المنكسرة" الذي عرض على MBC، والتي وضعت طفلها الأول "ليو" قبل شهرين، عن أنها تتوق للحمل مرة أخرى بأسرع وقت وإنجاب طفلها الثاني.

  • تاريخ النشر: 11 مايو, 2010

أسمت مولودها "ليو" رغبة في أن يكون قويا مثل الأسد "نازلي" "الأجنحة المنكسرة" تتوق لحمل جديد بعد شهرين من إنجاب طفلها الأول

كشفت الفنانة التركية أوزج أوزبرك الشهيرة بـ"نازلي" في مسلسل "الأجنحة المنكسرة" الذي عرض على MBC، والتي وضعت طفلها الأول "ليو" قبل شهرين، عن أنها تتوق للحمل مرة أخرى بأسرع وقت وإنجاب طفلها الثاني.

وقالت "نازلي -في مقابلة مع النسخة التركية من مجلة "الأم والطفل Mother&Baby"، التي نقلتها صحيفة "حرييت Hürriyet التركية"- "الكل يتساءل كيف يمكنني أن أقول بأني أريد إنجاب طفل آخر وأنا ما زلت في فترة النفاس؟ ولكنني أتوق للحمل مرة أخرى بأسرع وقت ممكن".

وأضافت أنها كانت مستمتعة جدا أثناء الحمل، وزاد وزنها حوالي 15 كيلو جراما فقط أثناء الحمل؛ حيث فقدت 10 كيلو جرامات بعد الولادة، ولكنها ليست مهتمة بوزنها حاليا لأنها تريد أن تستمتع بمشاعرها مع مولودها البكر.

وعن سبب تسمية ابنها "ليوقالت الفنانة التركية "لقد اتفقت أنا وزوجي بأن نسمي ابننا "ليو"؛ لأنه سهل النطق، وأيضا أردنا أن يكون قويا مثل الأسد".

وأوضحت "نازلي" أنها ستعود للوقوف أمام الكاميرا هذا الصيف؛ حيث ستجسد دوراً في فيلم من تأليف وإخراج أخيها، لافتة إلى أن وجود طفلها يمنعها من التفكير في المشاركة في عمل تلفزيوني لمدة سنة على الأقل، عازية ذلك إلى أن المسلسلات متعبة للغاية وتأخذ وقتا طويلا في التصوير، مما سيشغلها عن رضيعها.

شاركت اوزج اوزبرك المولودة في اسطنبول عام 1979، ودرست المسرح في جامعة اسطنبول، في عديد من المسلسلات والأفلام السينمائية، ولها في رصيدها الفني 11 مسلسلا وستة أفلام.

يذكر أن "الأجنحة المنكسرة" مسلسل درامي عسكري تاريخي ذو طابع عاطفي، يروي قصصا تدور أحداثه في مطلع القرن المنصرم، وتحديداً في إبّان نشوب الحرب بين تركيا واليونان، وما تلا هذه الحرب من نتائج وتبعات.

وتتعاقب أحداث المسلسل المتسارعة في بلدة صغيرة تقع في غربي تركيا؛ حيث تلعب أدوار البطولة ثلاث فتيات يعشن في بيت واحد (نازلي وابنتا عمها عائشة وزينبوتقوم الفتيات بإيواء هارب من الجيش اليوناني في بيتهنّ خلال الحرب.

وعند اكتشاف القصة يتهم المختار "رجب" الفتيات بالخيانة ولا سيّما بعد محاولاته الفاشلة في تزويج ابنه الوحيد كاظم لنازلي.

وسرعان ما تقع نازلي في حب النقيب جمال، الذي يُنقل إلى البلدة في أعقاب الحرب من دون أن تصرّح له بحبها، فيما تشاركها ابنة عمها عائشة هذا الحب لنفس الرجل، وهو ما يخلق أزمة عائلية بين الفتيات.

وفي الصراع المشتعل الحب والحرب، والولاء والخيانة.. الأمل والألم.. الحب والحقد.. تتأرجح أحداث المسلسل الشيّق وتحملنا معها إلى عالمٍ مليء بالمتغيّرات السياسية والفكرية، بل وحتى العاطفية، ضمن قالبٍ دراميٍّ شيّقٍ ومفاجآت مثيرة وصدمات مؤلمة في كثيرٍ من الأحيان.