EN
  • تاريخ النشر: 18 ديسمبر, 2009

مست قلوب المشاهدين بدراما ترصد مأساة الطلاق "عليا" راقصة احترفت أدوار الشرّ قبل التحول إلى ملاك

عليا تحولت من راقصة بالية إلى ممثلة ذات جماهيرية في تركيا

عليا تحولت من راقصة بالية إلى ممثلة ذات جماهيرية في تركيا

كشفت تقارير صحفية عن أن النجمة التركية سنيم جليك -التي تجسد "عليا " في المسلسل، الذي يحمل ذات الاسم على MBC4– قد عملت في بداية حياتها كراقصة بالية، قبل أن تصبح أشهر الوجوه الفنية في تركيا.

كشفت تقارير صحفية عن أن النجمة التركية سنيم جليك -التي تجسد "عليا " في المسلسل، الذي يحمل ذات الاسم على MBC4– قد عملت في بداية حياتها كراقصة بالية، قبل أن تصبح أشهر الوجوه الفنية في تركيا.

وذكرت عدة مواقع تركية، ومنها tümgazeteler وsabah جوانبا من حياة "جليك" لا يعرفها الجمهور العربي، إذ درست الفنانة التركية في مقتبل حياتها في قسم الكونسرفتوار بجامعة إسطنبول عام 1983، ثم تعلمت الباليه، ومارسته في فرقة البالية المعاصر لمدة أحد عشر عاما، وانتقلت بعد ذلك إلى دراسة المسرح الموسيقي.

اقتحمت جليك -التي ولدت في عام 1975– عالم التمثيل من خلال فيلم روائي طويل تحت عنوان البرية عام 1996، إضافة إلى إعمال إعلانية، بيد أن نقطة التحول الرئيسية -كما تشير التقارير التركيةهو نجاحها خلال العام نفسه في مسلسل "الملاك الأسود" الذي جسدت فيه شخصية الشريرة ياسمين صيلان.

واستطاعت "عليا" أن تحصد في عام "الملاك الأسود" جائزة الشرنقة الذهبية من أضنة عن أفضل مساعدة ممثلة، كما نالت أيضًا جائزة الصحافيين الفنيين كأحسن ممثلة.

ولم يتوقف قطار الجوائز عند هذا الحد -بحسب المواقع التركية- إذ حصدت الفنانة التركية في عام 2000 على جائزة أفضل ممثلة في فيلم "الأفيال والعشبفي مهرجان البرتقال الذهبي الدولي في مدينة أنطاليا التركية، كما نالت أيضًا ست جوائز عن الفيلم نفسه في مسابقات مختلفة في عام 2001.

خطت النجمة جليك خطوة أكبر بوضع اسمها على بطولة فيلم تاريخي وثائقي حمل عنوان "الحيثيونوهو شعب قديم كان يعيش جنوب تركيا وشمال سوريا منذ 3000 ق. م.

وتم تصوير الفيلم الذي أخرجه طولجا أورنيك بين مصر وسوريا وتركيا، وشارك في مهرجانات عدة في إيطاليا وهولندا ومصر.

عادت جليك في عام 2004 إلى الشاشة الصغيرة، لتكسر الصورة الذهنية عنها كممثلة تجسد أدوار الشر، إذ قدمت مسلسل "عليا" الذي لاقى آنذاك نجاحا كبيرا في تركيا، لا سيما أنه اشتهر بالمسلسل الذي انتصر لقضية المرأة التي ترفض انفصال أطفالها عنها.

واعتبرت "عليا" هذا النجاح كما تقول في تصريحات صحفية-: "مس شيئا في نفوس الناس، فهو مسلسل عائلي درامي يتعرض للمشكلات التي تحدث داخل كثير من الأسر، مثل سيطرة الحماة وخيانة الزوج، وتأثير الطلاق على حياة الأطفال والتفريق بينهم، وهو ما جعله قريبا من قلب المشاهد".

لم تركن إلى هذا النجاح الذي وضعها على ألسنة الأتراك؛ حيث عادت مرة أخرى للسينما بنظرة رومانسية؛ حيث لعبت بطولة فيلم "الوجه المظلم للقمر" في عام 2005.

وتدور أحداث الفيلم حول هروب أربعة محكومين من السجن وهم قاتل محترف ومهرب آثار، وقاتل جريمة شرف وسارق بنك إلى جزيرة نائية، وخلال المواجهة مع ماضيهم يقع أحد المحكومين في حب امرأة من سكان الجزيرة.

يذكر أن المسلسل التركي "عليا" يعالج قضية انفصال الزوجين وحضانة الأولاد، والتحديات التي تواجه المرأة العاملة، والمشاكل الاجتماعية المترتبة على ذلك، وذلك ضمن سياق درامي اجتماعي شائق مليء بالأحداث المثيرة.