EN
  • تاريخ النشر: 10 أغسطس, 2011

أكد أن تحريمها يستند إلى ربط خاطئ بين العملة المعاصرة والذهب والفضة "طاش 18": فوائد البنوك التجارية "حلال" والإسلامية تتحايل على الناس

فجَّرت الحلقة العاشرة من مسلسل "طاش 18" قضية مثيرة للجدل، حيث أباحت فوائد البنوك التجارية واعتبرتها "حلالاولا يوجد بها شبهة ربا، وجاء في الحلقة أن "الفتاوى التي تحرمها لا تستند إلى أدلة شرعية، وأن البنوك الإسلامية لا تختلف عنها، لكنها تتحايل من خلال تغيير المسميات والإجراءات".

فجَّرت الحلقة العاشرة من مسلسل "طاش 18" قضية مثيرة للجدل، حيث أباحت فوائد البنوك التجارية واعتبرتها "حلالاولا يوجد بها شبهة ربا، وجاء في الحلقة أن "الفتاوى التي تحرمها لا تستند إلى أدلة شرعية، وأن البنوك الإسلامية لا تختلف عنها، لكنها تتحايل من خلال تغيير المسميات والإجراءات".

وظهر ذلك من خلال شخصية، فهد الذي يعمل موظفا في بنك تجاري، ويقرر تركه والانتقال للعمل بأحد البنوك الإسلامية؛ بناء على نصيحة أحد الشيوخ.

أراد فهد أن يبتعد عن شبهة المال الحرام في الراتب الذي يتقاضاه، ولكنه بعد فترة يكتشف أن المعاملات في البنوك الإسلامية لا تختلف عن البنوك التجارية، بل إن الفوائد التي تتلقاها الإسلامية أكبر من فوائد التجارية.

أحد أساتذة الاقتصاد في الحلقة أكد لفهد أن فوائد البنوك التجارية حلال، وأن الفتوى الصادرة بتحريمها تستند إلى أسس مغلوطة تربط بين العملة المعاصرة وكل من الذهب والفضة، وهو ربط انتهى وقته.

فهد يقتنع بوجهة نظر الأستاذ الجامعي، ويقرر ترك البنك الإسلامي، والعودة مرة أخرى إلى البنك التجاري الذي كان يعمل به.