EN
  • تاريخ النشر: 16 مارس, 2010

استعرض رحلة نصف قرن لعائلته مع الموسيقى والغناء "صغير الرحبانية" يكشف لـ"نقطة تحول" سر اكتفاء فيروز بـ3 أفلام

يكشف الموسيقار اللبناني "إلياس الرحباني" -الذي يحل ضيفا على برنامج "نقطة تحول" يوم الأربعاء 17 مارس/آذار الجاري- تأثير الأفلام السينمائية على مسيرة الأخوين "رحباني" المهنية، بعد تقديم ثلاثة أفلام "بياع الخواتم" و"سفر برلك" و"بنت الحارسبمشاركة الفنانة "فيروزموضحا الأسباب التي جعلتهم يتوقفون عن تقديم أعمال سينمائية أخرى واكتفائهم بأفلام ثلاثة فقط.

  • تاريخ النشر: 16 مارس, 2010

استعرض رحلة نصف قرن لعائلته مع الموسيقى والغناء "صغير الرحبانية" يكشف لـ"نقطة تحول" سر اكتفاء فيروز بـ3 أفلام

يكشف الموسيقار اللبناني "إلياس الرحباني" -الذي يحل ضيفا على برنامج "نقطة تحول" يوم الأربعاء 17 مارس/آذار الجاري- تأثير الأفلام السينمائية على مسيرة الأخوين "رحباني" المهنية، بعد تقديم ثلاثة أفلام "بياع الخواتم" و"سفر برلك" و"بنت الحارسبمشاركة الفنانة "فيروزموضحا الأسباب التي جعلتهم يتوقفون عن تقديم أعمال سينمائية أخرى واكتفائهم بأفلام ثلاثة فقط.

ويؤكد أن المسرح الغنائي كان بمثابة نقطة تحول جديدة في مسيرة الأخوين رحباني، راصدا تطور هذا المسرح، كما يكشف عن أهم أعمالهما، التي شكلت نقاط تحول في حياته الفنية، وعن الحدود التي اخترقتها أغنية فيروز والرحبانية باتجاهها إلى الدول العربية وعواصم العالم.

وفي هذا السياق، يشير "إلياس" إلى أن زواج عاصي الرحباني من فيروز أحدث نقطة تحول أساسية في المؤسسة الرحبانية، مشيرا إلى إضافات المطربة اللبنانية الفريدة على كلمات وألحان عاصي ومنصور الرحباني، وبدوره يتحدث عما أضافه الأخوان على صوت فيروز، موضحا التجديدات والمتغيرات التي جلبها الأخوان رحباني إلى الموسيقى العربية.

ويسأله الإعلامي "سعود الدوسري" عن معايشته للأخوين رحباني؛ لكونه أخاهما الأصغر، فيتطرق إلى الحديث عن فترة طفولته؛ ليسرد كثيرا من الذكريات التي يحملها بداخله عن تلك الأيام.

ويتحدث "إلياس" عن موقف العائلة والأقارب والأصدقاء تجاه اهتمامات عاصي ومنصور، ومدى تدعيمهم لهما لخوض عالم الموسيقى والفن.

كما يصف "إلياس" المعاناة التي حلت بمؤسسة "الرحباني" الغنائية بعد وفاة عاصي الرحباني وغياب منصور عن الساحة الغنائية متأثرا بوفاته، ليظهر اسمه بعد ذلك في مسرحية "صيف 840" من بطولة غسان صليبا وهدى حداد شقيقة الفنانة "فيروزوكانت تلك المرة الأولى التي يظهر اسمه منفردا ليوقع به عمله الجديد من دون أخيه عاصي، واستمر منصور في إنتاج المسرحيات الغنائية التي تميزت بالجمع ما بين الترفيه والفن.

وفي تقرير مصور يقدم البرنامج مجموعة من المعلومات حول بدايات الرحبانية في عشرينيات القرن الماضي، حيث عمل منصور الرحباني في سلك الشرطة اللبنانية في بداية حياته المهنية، وبعد استقالته من عمله درس الموسيقى لسنوات كثيرة، واجتمع مع شقيقه عاصي متخطين حواجز الفردية.

ويوضح التقرير أن مشاركة الأخوين رحباني في مهرجان بعلبك الدولي في دورته الثانية عام 1957م، شكلت نقطة تحول فريدة في حياتهما بعد إطلاق استعراض "الليالي اللبنانية" الأولى، وهي الخطوة الجريئة التي أقدما عليها لإصرارهما على أن يكون العمل اللبناني الأول على مدارج بعلبك رحبانيًّا مائة بالمائة، فكانت تلك نقطة تحول جديدة في المؤسسة الرحبانية شهدت عليها هياكل بعلبك على مدى ست عشرة سنة، من خلال عديد من الأعمال المسرحية الغنائية.

وأدخلت مهرجانات بعلبك الأخوين رحباني وفيروز مفترقا جديدا عنوانه المسرح الغنائي، فبعد عملهما الأول توالت المسرحيات الغنائية التي ملأت المهرجانات واتجهت المسرحية الرحبانية نحو بيروت والعواصم العربية والعالمية لتكتب على خشبة المسرح إبداعات وتجديدا، وابتكارا في الشعر والكلمة واللحن والموسيقى.

من جهة أخرى، يحصل البرنامج على شهادة وديع الصافي في الأعمال التي قدمها الأخوان؛ الذي رأى أن الرحبانية دمجوا الفن في رواية، ونقلوا القرية اللبنانية إلى المسرح، وقدموها في مهرجاناتهم إلى العالم، فيما اعتبر المخرج كامل قسطندي أن أعمال الرحبانية كانت بمثابة ثورة في الأغنية العربية، باعتماد الفلكلور اللبناني للأغنية والمسرح.

كما يقول الإعلامي السوري "صباح قباني": إن الرحبانية أحدثوا نقلة نوعية في التأليف والتلحين، ونقلوا الموسيقى من الرومانسية الخيالية المفرطة إلى نمط آخر من الغناء.

ويشار إلى أن مدرسة الرحبانية الموسيقية أدخلت الألحان الغربية المعتمدة على الهارموني في موسيقاهم، بما شكل تحولا جذريا في الموسيقى العربية.

واستوحى الرحبانية موسيقاهم من التراث العربي الإسلامي، والماروني، والبيزنطي، والفلكلور اللبناني، ومزجوا هذه التيارات الشرقية بألحان وآلات موسيقية وأفكار غربية، نتيجة لتعمقهم في دراسة الموسيقى الكلاسيكية الغربية، ونجحوا في تأسيس "نادي أنطلياس الثقافيوكان من بين نشاطات النادي تقديم مسرحيات غنائية.

وألف الأخوان رحباني -في بداية حياتهما الفنية- كثيرا من الأعمال، منها "الإسكتشات" التي عُرفت باسم "سبع ومخولوعندما اقترن عاصي الرحباني بالسيدة نهاد حداد؛ التي عُرفت لاحقا باسم "فيروزشكل الثلاثة الرحباني الجديد، وقدموا مسرحيات غنائية كثيرة، خاصة التي كانت تعرض في المهرجانات اللبنانية في بعلبك؛ مثل "أيام فخر الدين" و"جبال الصوان" و"ناطورة المفاتيح" و"قصيدة حبوكانت فيروز هي الوجه الأول في جميع مسرحياتهم.

وتوفي عاصي الرحباني عام 1986م، إثر إصابته بجلطة، وأصدر منصور خمسة دواوين شعرية، تمحورت مواضيعها حول وجدانيات وأحوال ومشاعر وعادات وذكريات وعناوينها: "أسافر وحدي ملكاو"أنا الغريب الآخرو"القصور المائيةو"بحار الشتيأما الديوان الخامس فحمل توقيع الأخوين رحباني بعنوان "قصائد مغناة" يحتوي على أجمل الأغاني التي غنتها "فيروز".

وتوفي منصور الرحباني عام 2009م، بعد إصابته بأنفلونزا حادة أثرت على رئتيه.

تابعوا مزيدا من التفاصيل خلال الحلقة المقبلة في تمام الساعة 23:00 بتوقيت السعودية (20:00 بتوقيت جرينتش).