EN
  • تاريخ النشر: 24 مارس, 2010

الإعلان عن مشروعات فنية تدعو للمقاومة "صرخة حجر" يلهم فناني لبنان مقطوعات موسيقية وفيلما عن عدوان 2006

"صرخة حجر" يفضح الوحشية الإسرائيلية في فلسطين

"صرخة حجر" يفضح الوحشية الإسرائيلية في فلسطين

أنعش المسلسل التركي "صرخة حجر" المعروض حاليا على MBC1 وMBC4 مدبلجا إلى العربية، الأعمال الفنية اللبنانية التي تدعو إلى المقاومة، وتفضح جرائم الاحتلال الإسرائيلي.

  • تاريخ النشر: 24 مارس, 2010

الإعلان عن مشروعات فنية تدعو للمقاومة "صرخة حجر" يلهم فناني لبنان مقطوعات موسيقية وفيلما عن عدوان 2006

أنعش المسلسل التركي "صرخة حجر" المعروض حاليا على MBC1 وMBC4 مدبلجا إلى العربية، الأعمال الفنية اللبنانية التي تدعو إلى المقاومة، وتفضح جرائم الاحتلال الإسرائيلي.

وأعلن نقيب سينمائيي لبنان صبحي سيف الدين أنه يسير قُدما في تنفيذ الفيلم السينمائي الذي كتبه سابقا بعنوان "كل الجهات جنوبا" حول المقاومة اللبنانية خلال عدوان عام 2006، من وحي المسلسل التركي "صرخة حجر".

وفي الوقت نفسه؛ كشف الملحن اللبناني فيصل الأطرش أنه بقدر ما تأثر بأحداث المسلسل ألّف معزوفة موسيقية أطلق عليها اسم "صرخة حجرمشيرا إلى أنه بصدد تأليف معزوفات أخرى من وحي العمل التركي.

وقال صبحي سيف الدين -في تصريحات لـmbc.net- إنّ "صرخة حجر" جعلني أترك كلّ شيء لأتابعه، بما فيه من إحساس ذكي للممثلين الأتراك من خلال المشاهد التي تُصور النضال العربي من الطفل إلى الشيخ وحتى المرأة.

وعن تفاصيل الفيلم قال سيف الدين إنه يروي قصة رجل من قرية جنوبية نائية بنى فيها فيللا، وبداخلها ملجأ يلوذ به وعائلته من ضربات إسرائيل. أما هو فيعمل في بيروت ثلاثة أيّام أو أربعة في الأسبوع، ويعود بعدها ليرتاح في بلدته الأيام الباقية من الأسبوع.

وأضاف أن أحداث الفيلم تقع إبّان حرب 2006 التي شنتها إسرائيل على لبنان؛ حيث انقطعت الطرقات وتهدمت الجسور، وتعطل كل شيء، فلم يعد بإمكانه العودة إلى بلدته الجنوبية، ولولا بعض الاتصالات الهاتفية لما عرف البطل شيئا عن زوجته وأبنائه الأربعة الذين يبقون في الملجأ ليل نهار؛ احتماء من الضربات الغاشمة.

وفي اليوم الذي كانت فيه هدنة من أجل ترحيل الأمريكيين من لبنان؛ توجه بطل الفيلم على الفور مع الصليب الأحمر اللبناني إلى بلدته لتفقد أسرته، لكن طائرة إسرائيلية كانت بالمرصاد، وصوّبت قذائفها إلى المنزل فتهدّم على رؤوس العائلة التي بقي يسمع أنين وبكاء بعضهم من تحت الردم.

من جانبه، أوضح الملحن فيصل الأطرش أنه يتابع المسلسل منذ حلقته الأولى، معتبرا أنه يحمل قدرا من الصدق في تصوير المشاهد والأحداث، وكلها تحدث على أرض الواقع، متوقعا للمسلسل نسبة مشاهدة عالية جدا ستجتاح الشارع العربي من المحيط إلى الخليج.

وتساءل الأطرش عما إذا كان هناك أحد لم يتأثر بمشهد قتل الطفل الرضيع، أو مشهد أمه مريم وهي تبكي على قبره، أو مشهد الشيخ بشير الذي قتلوه على الحاجز؟.

ودعا الأطرش إلى المزيد من هذه الأعمال في الدراما العربية التي أثبتت حضورها ويتابعها الجميع، مشيرا إلى أنه وإن كانت هناك أعمال مماثلة في الدراما العربية، إلا أنها قليلة جدا وليست بهذه القوة.

نقيبُ الفنانين السابق الفنان إحسان صادق، قال إنّ مسلسل "صرخة حجر" ساهم في سدّ الفراغ الذي قصّرت فيه الدراما العربية بشكل عام، خاصة وأن توقيت عرضه كان مناسبا جدا في ظل تشديد الحصار الإسرائيلي على المسجد الأقصى، وزيادة وتيرة الاستيطان بالقدس الشريف.

وأوضح الفنان اللبناني أنه بصدد التحضير لصياغة مشهد نضالي للسينما وربما التلفزيون، وقد ينتهي منه قريبا ليصبح قيد التنفيذ؛ حيث يحكي عن التاريخ العربي الصهيوني منذ بداية التاريخ وعصر المسيح حتى اليوم.

فيما رأى المنتج التلفزيوني غازي الرفاعي أن "صرخة حجر" من أهم المسلسلات بالنسبة للشارع العربي، بتصويره المعاناة من قلب الأرض المحتلة، موضحا أن هذا يعود للحس الراقي للممثلين الأتراك، بالإضافة إلى الدبلجة الناجحة باللهجة الفلسطينية.

وكشف أنّه بصدد إنتاج عمل درامي من هذا النوع بعنوان "من هناك" دون أن يفصح عن تفاصيله.

وفي السياق ذاته، قال الممثل اللبناني أحمد الزين، إنه يتابع مسلسل "صرخة حجر" مضيفا: أجمل ما في هذا المسلسل أنه جاء في هذا الوقت حيث الاستيطان على أشدّه، والمسجد الأقصى يمرّ بمحنة كبيرة.. بالإضافة إلى أن الدبلجة كانت باللهجة الفلسطينية، وهذا قمة الصدق من ناحية القضية والمكان في نفس الوقت.

وأشار أحمد الزين أنه بصدد المشاركة بمسلسل يتكلم عن القدس من إخراج باسل الخطيب، متوقعا أن تكثر الأفلام والمسلسلات الدرامية المماثلة، والتي من المؤكّد أنّ "صرخة حجر" دفعت بها إلى الأمام.

الإعلامية والفنانة التشكيلية زينب حمود عبّرت عن فرحة غامرة بـ"صرخة حجروقالت اشتقنا إلى دراما تعبّر عن الواقع، وعما يحدث على أرض فلسطين بهذا الشكل.

وأشادت حمود بإحساس الممثلين الأتراك وأدائهم الراقي، وتضحيتهم في سبيل قضية فلسطين؛ إذ حضروا إلى القدس ليصوروا مشاهد حقيقية من هناك.

وأكّدت الفنانة اللبنانية أنها منذ الآن بدأت في التحضير لمعرض تشكيلي مستوحى من مشاهد وأحداث "صرخة حجروقد تطلق عليه الاسم نفسه.

الشاعر نعيم تلحوق رأى أن المعركة التي تشتعل حاليا هي معركة ثقافية إعلامية بامتياز، لهذا فعلت حسنا MBC بعرضها المسلسل بكل هذه الجرأة في تصوير الأحداث والمشاهد والتفاصيل.

وأضاف الشاعر اللبناني: إسرائيل ترتكب الجرائم منذ عام 48 دون أن يحرك العالم ساكنا، ليأتي مسلسل "صرخة حجر" ويشكل اللبنة الأولى في صناعة الحقيقة، ويصور مقاومة شعب في سبيل أرضه ووطنه وحقه في الوجود والحياة.

ودعا تحلوق الأدباء والمفكرين وكتّاب السيناريو والفنانين التشكيليين إلى مساندة مثل تلك المسلسلات لمواجهة الخديعة والظلم، معلنا أنه سينظم قصيدة بعنوان "صرخة حجر" وذلك تيمنا بالمسلسل التركي.