EN
  • تاريخ النشر: 08 أغسطس, 2009

علماء يهاجمون اكتشاف نجوم الطرب "ستار أغاني" ينافس مواهب ترتيل القرآن على قلوب الأفغان

أفغان يتجمعون لمشاهدة برنامج "أفغان ستار"

أفغان يتجمعون لمشاهدة برنامج "أفغان ستار"

أثار برنامجان لاكتشاف المواهب أحدهما ديني "قرآن ستار" والآخر غنائي "أفغان ستار" انقساما شديدا في الشارع الأفغاني.

أثار برنامجان لاكتشاف المواهب أحدهما ديني "قرآن ستار" والآخر غنائي "أفغان ستار" انقساما شديدا في الشارع الأفغاني.

"أفغان ستار" الذي بدأ نسخته الرابعة شهد حضورا جماهيريا كبيرا مما أثار عاصفة من الانتقادات في الأوساط المحافظة، وهو الأمر الذي يدل بحسب بعض الآراء على مدى شعبية البرنامج الترفيهي.

ويبلغ متوسط مشاهدي "أفغان ستار" 11 مليون مشاهد، ويعتبره الكثيرون بأنه برنامج يشجع على إحداث تغيير اجتماعي، مما دعا مجلس العلماء المسلمين بالبلاد إلى شن حملة ضخمة على البرنامج، معتبرا أنه "لا يمت بصلة" للثقافة الأفغانية.

من جانبه، أشار جاهيد محسني، الذي أطلق قناة "تولوإلى أنه يحاول عبر "أفغان ستار" أن يعيد إحياء التراث الثقافي بالبلاد، مؤكدا أنه بهذا يشجع على إحداث تغيير اجتماعي، وموضحا أنه لا يريد أن يؤثر على الناس بطريقة لا يرغبونها، خصوصا أن محطته التلفزيونية هي تجارية بالدرجة الأولى.

وحول الرواج الشديد "لأفغان ستار" ذكر محسني أن "الشباب الأفغاني يشبهون أقرانهم حول العالم، فهم لم يأتوا من المريخمضيفا أن "الفن يجري في عروق الأفغان منذ قرون، ولا يزال كذلك".

وقام محسني بعد لقائه بوفد من مجلس العلماء المسلمين بتبني برنامج آخر يتوافق مع رغبات المحافظين في البلاد؛ حيث يتبارى فيه الشباب حول مدى حفظهم وإتقانهم للقرآن، وأطلق عليه اسم "قرآن ستار أو تراتيلالذي فازت فيه فتاة تدعى ذرة محمدي -16 سنةوظهرت على القناة وهي ترتدي حجابها الأسود التقليدي، لتحصل على جائزة البرنامج وقدرها 3500 دولار.

وتعتبر قناة "تولو" في الوقت الراهن المستفيدة من البرنامجين؛ وذلك بعد أن حقق البرنامجان نسبة مشاهدة عالية جدا، فيما يعتقد البعض أن الحالة تدل على صراع ثقافي بين القيم وسط المجتمع الأفغاني.