EN
  • تاريخ النشر: 30 أبريل, 2009

تخلى عن الأسود بنهاية "وتمضى الأيام" "دموع" أسمر تهز المشاهدين.. و"زواجه" بغزل يعيد البسمة

أسمر ينهي صراعه مع المافيا ويتزوج غزل

أسمر ينهي صراعه مع المافيا ويتزوج غزل

أنهى النجم التركى "ساروهان هنيلالشهير بأسمر، صراعه مع عصابات المافيا لصالحه وذلك خلال الحلقة الأخيرة من مسلسل "وتمضي الأيام" الذي عُرض على قناة mbc4، كما تزوج من حبيبته غزل التي جمعته بها قصة حب عنيفة.

أنهى النجم التركى "ساروهان هنيلالشهير بأسمر، صراعه مع عصابات المافيا لصالحه وذلك خلال الحلقة الأخيرة من مسلسل "وتمضي الأيام" الذي عُرض على قناة mbc4، كما تزوج من حبيبته غزل التي جمعته بها قصة حب عنيفة.

وشهدت الحلقة الأخيرة من المسلسل العديد من المفاجآت والأحداث المثيرة التي هزت مشاعر المشاهدين، لا سيما انهمار "أسمر" في البكاء حزنًا على فراق صديق عمره "علي" بعد دخوله السجن، كما لفت انتباه المشاهدين تخليه عن القميص الأسود الذي ظل يرتديه طوال الحلقات ليستبدله بقميص أبيض.

بدأت الحلقة بإصرار أسمر على إتمام زواجه بغزل، مؤكدًا لها أن حبها له هو أغلى شيء في حياته، في حين رفضت غزل أن تعرف أي شيء عن ماضيه، لأنها تحبه في جميع الأحوال.

وبالفعل تمت مراسم الزواج، ليشهد كل من علي وسليمان شكري على العقد، وعبَّر علي عن سعادته بزواج أسمر وغزل، في حين اكتشف سليمان شكري أن أسمر يعمل مع المخابرات، وأنه كان يبلغهم بشكلٍ دوري بخططه الإجرامية.

وبمجرد سماع سليمان شكري الخبر تعرض لأزمةٍ قلبية، توفي على إثرها في الحال، بينما قرر علي الهجرة إلى أمريكا ليتهرب من تورطه في أعمال المافيا، ولكن الشرطة ألقت القبض عليه قبل أن يتمكن من السفر.

في حين اكتشفت المخابرات التركية أن بلغار مجرد عميل مزدوج يعمل تحت إمرة قوة أكبر منه ذات نفوذ سياسي واسع، وكشفت الأحداث أن القزاز -الذي كان يدعي أنه العم الطيب الذي يساعد في تربية أسمر وعلي- هو زعيم المافيا الحقيقي، وأن بلغار مجرد دمية في يده.

ورغم تمسك على ببراءته من التعاون مع المافيا، فإن المحكمة أدانته، وقضت عليه بالسجن لمدة 20 عامًا، ليبقى فترة السجن في زنزانة واحدة مع أشرف، والذي كشفت الأحداث أنه والده الحقيقي.

يذكر أن مسلسل "وتمضى الأيام" ساهم في تربع النجم التركي "ساروهان هنيل" على عرش الرجولة والرومانسية، ونُصِّبت فيها النجمة التركية "ييشيم بوبر" أو غزل، ملكةً للجمال والأناقة في أوساط عشاق الدراما التركية وعلى صفحات المجلات وفي المنتديات الإلكترونية، وكذلك على شاشات التلفزة بصحبة بعض الفنانين العرب.

وشهدت شخصية أسمر تعاطفًا كبيرًا من الزوار، رغم انضمامه لعصابة المافيا، وقيامه بأعمال شريرة -قبل اكتشاف مفاجأة تعاونه مع المخابرات- وعزا بعض الزوار ذلك إلى مشاعر الرجولة لـ"أسمر" تجاه حبيبته "غزلوبحثه عنها باستمرار دون يأسٍ أو مللٍ أكثر من صديقه "علي" الذي تربى معه بالملجأ في سن طفولتهما.

وتدور قصة مسلسل "وتمضي الأيام" حول "أسمر وعلي" الطفلين اللذين تربيا في ملجأ للأيتام، ويجهلان ماضيهما، ويقابلان في سن السادسة الطفلة "غزل" على باب الملجأ، فيقرران الاعتناء بها ورعايتها، لكن مع مرور الزمن يتدخل القدر في تحديد مصير ثلاثتهم، فيذهب كل منهم في اتجاه مختلف.