EN
  • تاريخ النشر: 22 يوليو, 2009

مسلسل يقدم حلولا للزواج بأقل الإمكانيات "المشاغبون" الأتراك يتجاوزون لميس.. ويخترقون هموم الشباب

"جامعة المشاغبين".. دراما تركية تناقش مشكلات الشباب

"جامعة المشاغبين".. دراما تركية تناقش مشكلات الشباب

لفت المسلسل التركي "جامعة المشاغبين" -الذي تعرضه قناة MBC4 أنظار الشباب العرب-؛ حيث يطرح مشاكلهم في قالب كوميدي يتجاوز الرومانسية التي قدمتها مسلسلات تركية شهيرة كـ"نور" و"سنوات الضياع" التي لعبت بطولته لميس.

لفت المسلسل التركي "جامعة المشاغبين" -الذي تعرضه قناة MBC4 أنظار الشباب العرب-؛ حيث يطرح مشاكلهم في قالب كوميدي يتجاوز الرومانسية التي قدمتها مسلسلات تركية شهيرة كـ"نور" و"سنوات الضياع" التي لعبت بطولته لميس.

ويتناول المسلسل حياة مجموعة من الشبّاب والفتيات الذين يعيشون المرحلة الجامعية ويتعرّضون للعديد من المواقف الطريفة والعفوية المليئة بالإثارة، ضمن قالب كوميدي اجتماعي، وذلك خلال يومياتهم داخل الحرم الجامعي.

"جامعة المشاغبين" -الذي يعرض من السبت إلى الأربعاء الساعة 18:00 بتوقيت السعودية- يغوص في مشكلات الشباب من زواج مبكر بأقل الإمكانيات، وتحقيق الطموحات أثناء الدراسة.

وتقول الفتاة المصرية "منى الهندي" إن أكثر ما جذبها للمسلسل هو تركيزه على مجموعة من قضايا الشباب في الجامعة بشكل كوميدي، بعكس باقي المسلسلات التركية التي أسهبت كثيرا في تقديم الرومانسية بين أبطالها.

لكن "منى" عادت لتقول إن المسلسل لا يخلو من قصص الحب أيضا، لكن بنكهة شبابية على حد تعبيرها، وقالت إن "جامعة المشاغبين" تبرز كيفية قيام الشباب بتحقيق أحلامهم بطريقة بسيطة، مثل تكوين فرقة غنائية أو إنتاج سي دي جديد خاص بهم، على الرغم من انشغالهم بالدراسة، فإيمانهم بأنفسهم جعلهم يقنعون المنتج بذلك.

ريم أحمد بدورها ترى المسلسل من منظور مختلف؛ إذ تركز فيه على العلاقة العاطفية؛ حيث طالبت "نادين" بالعودة لحبيبها "موسىبعد أن حاولت أماني الوقيعة بينهما.

وأعربت عن حزنها عندما سمح "موسى" لأماني بالدخول في حياته مرة أخرى، مما جعل نادين تقطع العلاقة على الفور، مؤكدة أن المسلسل يناقش العلاقات بين الشباب بشكل محترم، رغم وجود تفاصيل لا نستطيع فعلها في المجتمع الشرقي.

فيما، أبدت مروة عبد الله حبها الشديد لموسى معتبرة أنه شاب بسيط ووسيم، فضلا عن خفة دمه، كما أنه يحب نادين ولم يحاول استغلال عواطفها، أو خيانتها رغم انفصالها عنه، متمنية أن يملك فتى أحلامها هذه المواصفات.

بالمقابل، تعجبت فاطمة محمد من موسى لسماحه لأماني بالدخول في حياته مرة أخرى، ولو كصديقة، وهو يعلم أن ذلك يجرح نادين كثيرا، وطالبت فاطمة من بطل المسلسل أن يبتعد عن أماني فورا، خاصة أنها تملك شخصية غير سوية تحاول تدمير أي علاقة عاطفية بين شابين.

تجربة دينا ومحمود في الزواج خلال أحداث مسلسل "جامعة المشاغبين" رغم صغر سنهما لفتت هي الأخرى أنظار الشباب وأعطتهم الكثير من الأمل، فالشاب حسام يعتبر أن هذا الثنائي في المسلسل استطاع تجاوز الصعوبات والعقبات التي تؤخر سن الزواج حاليا.

وقال إن هذا النموذج يجب أن يقتدي به الشباب، متمنيا أن يجد الفتاة التي تتمتع بنفس عقلية دينا، وتقبل الزواج منه في منزل بسيط وبإمكانيات محدودة دون النظر للأمور المادية الأخرى.

واتفق معه في الرأي ضياء رشدي، الذي يرى أن المسلسل سهّل على الشباب الكثير من التعقيدات بوسائل بسيطة وسهلة، مشيدا بشخصية الفتاة التي تقوم بدور نادين، رغم أنها بعيدة عن أهلها ومغتربة ولكنها استطاعت الحفاظ على نفسها والاهتمام بالدراسة رغم الحب الذي جمعها بموسى.