EN
  • تاريخ النشر: 21 يناير, 2009

اعتبر دور المقاوم "مصطفى" مرعبا "الرياحنة" يكشف سر غرام فلسطينيّ بيهودية في "الاجتياح"

الرياحنة طالب باستلهام فكرة المسلسل في أعمال أخرى

الرياحنة طالب باستلهام فكرة المسلسل في أعمال أخرى

عزا الفنان الأردني منذر الرياحنة إبراز مسلسل "الاجتياح" لقصة حب بين فلسطيني ويهودية إلى وجود فارق بين اليهودية كدين والصهيونية كفكر استيطاني.

عزا الفنان الأردني منذر الرياحنة إبراز مسلسل "الاجتياح" لقصة حب بين فلسطيني ويهودية إلى وجود فارق بين اليهودية كدين والصهيونية كفكر استيطاني.

وقال الرياحنة في مقابلة مع برنامج "صباح الخير يا عرب" على قناة mbc1: إنه آن الأوان ليعرف العرب هذا الفارق، ودلل على رأيه بالقول "رأينا يهودا أمريكان يتنكرون للكيان الصهيوني رغم يهوديتهم، والمسلسل نقل قصة واقعية لعجوز ما زالت في السجون الإسرائيلية".

وطالب الممثل الأردني -صاحب دور المقاوم مصطفى في المسلسل- العرب باستلهام فكرة مسلسل الاجتياح في أعمال أخرى جديدة، قائلا "أطفال فلسطين رفعوا رؤوسنا ويستحقون أكثر من مسلسل".

وحول سؤال عما لو تأخر تصوير المسلسل -الذي تعرضه حاليا قناة mbc1- لما بعد عدوان غزة؟ قال الرياحنة، إن فكرته كانت ستتحول إلى اجتياح غزة بدلا من جنين، مذكرا بأن تاريخ العرب مع إسرائيل مليء بالاجتياحات السابقة "وما سيلحق مستقبلا".

وأضاف الرياحنة: إن "الاجتياح" استغرق تنفيذه سنة ونصف كتابة و6 أشهر تصوير، وأنه عرف فلسطين جيدا بزيارة سابقة عرض خلالها عملا مسرحيًّا اسمه "تراب وأرجوان" في القدس ورام الله والناصرة.

وقال: "عندما عرفت موضوع «الاجتياح» ركضت لتنفيذه، لذا بذلت مجهودا حتى أصبحت لائقا بدور مقاوم فلسطينيّ" مؤكدا أنه أدى دوره في المسلسل بخوف شديد؛ لأن الموضوع حقيقي ومعاصر ومختلف تماما عن أدواره السابقة "ولا يحتمل أي كذب قد تكشفه محطة إخبارية بسهولة".

وانتقل الرياحنة إلى السياسة مطالبا الشعب الإسرائيلي بأن يبحثوا عن أرض بديلة، قائلا "يجب ألا يظنوا أنهم سيبقون في أرض فلسطين حتى النهاية".. ورفض، آلية قطع العلاقات مع إسرائيل، معتبرا أن التعامل معها يجب ألا يخرج عن أسلوبين، هما الكفاح أو التفاوض، كاشفا أنه كان يكتم صوت التلفزيون مكتفيا بالصورة في متابعة أخبار معركة غزة، وذلك منذ اليوم الخامس من بدء القصف.

وقال معترضا: رأيت مقالا يزعم صاحبه أن الحرب انتهت ولا بد من ممارسة الحياة بمرحها ومتعها بعيدا عن الأحزان السابقة، متسائلا: وماذا عن المضارين والضحايا ومن يأتي ببديل للأطفال الذين فقدوا والدِيهم وإخوانهم ورفاقهم وجيرتهم، متوقعا حدوث عمليات استشهادية كرد فعل من قبل الفلسطينيين، ومطالبا بعدم استنكارها حال حدوث ما توقعه، واعتبر أن الـ 5 آلاف جريح، الذين خلفهم العدوان، شهداء أيضا؛ لأنهم فقدوا أعينهم وسيقانهم وأذرعهم.

ورأى أن اجتياح "غزة 2009 " أكد أن الإسرائيليين لا يتجاوزون "وقف القتال" في أفضل تعاملاتهم مع الفلسطينيين، وأنه ليست لديهم أية نية تجاه السلام والحوار؛ مستنكرا نضال العرب السابق سعيا وراء السلام.

وعن أوباما، الذي تولى رئاسة البيت الأبيض، أكد الرياحنة أنه لا يتوقع منه جديدا، معتبرا أن الأجندة الأمريكية ثابتة ومسبقة، وما يحدث ليس سوى تغيير في شخوص البيت الأبيض؛ مؤكدا أن دموعه كادت تهطل عندما رأى تلفزيونات عربية تنقل "في تفاؤل" مشهد دخول أوباما، مع كلبه، البيت الأبيض، لكنه تمنى أن يكون الرئيس الأمريكي الجديد أفضل من بوش.

يذكر أن مسلسل "الاجتياح" الذي أخرجه التونسي شوقي الماجري يتناول أحداث عملية "السور الواقي" الإسرائيلية عام 2002، والحصار الذي فرضه الاحتلال على المدن الفلسطينية، واقتحام مخيم جنين، وتفاصيل الحياة اليومية للفلسطينيين، لا سيما قصص الحب والعشق التي تقاطعت مع شجاعة المقاومين في الدفاع عن حقهم في الحياة بأمنٍ وسلام في تلك الفترة.

كان المسلسل الأردني "الاجتياح" قد فاز مؤخرًا بجائزة الإيمي لأفضل إنتاجٍ عن فئة المسلسلات الطويلة في العالم، بعد أن وصل المسلسل إلى التصفيات النهائية من بين خمسمائة عمل درامي عالمي.

يشار إلى أن مسلسل "الاجتياح" من بطولة نخبة من النجوم الأردنيين والعرب منهم: عباس النورى، صبا مبارك، إياد نصار، منذر رياحنة، نادرة عمران، ديما قندلفت، نبيل المشيني، أنطوانيت نجيب، مكسيم خليل، محمد قباني، أشرف طلفاح، حسن عويتي، وكندة علوش.