EN
  • تاريخ النشر: 03 نوفمبر, 2010

"الثانية مع داود": الـ"آي فون" يحارب الغلاء في السعودية

إجراءات وزارة التجارة للحد من ارتفاع الأسعار

إجراءات وزارة التجارة للحد من ارتفاع الأسعار

كشف صالح الخليل وكيل وزارة التجارة والصناعة السعودية المساعد لشؤون المستهلك، أن الوزارة استعانت ببرامج إلكترونية يتم تحميلها على أجهزة الهواتف النقالة "آي فونو"آي باد" كمرحلة أولى ضمن مجموعة إجراءات رصدتها لمكافحة ارتفاع الأسعار.

كشف صالح الخليل وكيل وزارة التجارة والصناعة السعودية المساعد لشؤون المستهلك، أن الوزارة استعانت ببرامج إلكترونية يتم تحميلها على أجهزة الهواتف النقالة "آي فونو"آي باد" كمرحلة أولى ضمن مجموعة إجراءات رصدتها لمكافحة ارتفاع الأسعار.

جاءت تصريحات الخليل خلال حلقة "الثانية مع داود" الأربعاء 3 نوفمبر/تشرين الثاني 2010، والتي ناقش خلالها الإعلامي داود الشريان قضية الغلاء وشكاوى المستهلكين من تفاوت أسعار السلع.

وأكد الخليل أن الوزارة سبق وأن أطلقت برنامج "مؤشر الأسعار الاستهلاكية" على موقعها الإلكتروني، وتم إطلاقه قبل أسبوعين على هواتف "آي باد" و"آي فونووصل عدد من قام بتحميل هذا البرنامج إلى 16 ألف مشترك، وسيتم إطلاقه على كافة أجهزة الهواتف النقالة خلال أسبوعين بدون رسوم.

وأوضح أن "برنامج مؤشر الأسعار" يعطي سعرًا استرشاديًّا للمستهلك، ويضم 4 مراكز تجارية في 7 مدن رئيسية في المملكة؛ من بينها مدينة الرياض. وتعمل الوزارة في مطلع العام المقبل على تعميم البرنامج ليشمل جميع أنحاء المملكة، على أن تضم كل محافظة من المحافظات أربعة مراكز تجارية لتقديم قائمة أسعار يومية للمستهلك؛ ما قد يخلق جوًّا من المنافسة بين المراكز التجارية.

وأكد أيضًا أن الوزارة لا يمكن لها أن تحدد سعرًا لكل سلعة؛ لأن المملكة تعمل بنظام الاقتصاد الحر، لكن الوزارة تتحرك عندما يتعلق الأمر باحتكار بعض السلع أو نفادها من الأسواق أو عند وجود ارتفاع غير مبرر في الأسعار.

وحول مشكلة السلع المُقلَّدة، أكد الخليل أن الوزارة كان لها دور كبير في مراقبة الأسواق وضبط السلع المُقلَّدة وإعدامها، موضحًا أن مراقبي الوزارة خلال 9 الأشهر الماضية زاروا 92 ألفًا و792 محلاًّ تجاريًّا، وتمت خلالها مصادرتها وإتلاف 47 مليون و100 ألف وحدة غذائية.

وبالنسبة إلى المصانع الوطنية قام مراقبو الوزارة بزيارة 1585 مصنعًا وطنيًّا؛ سحبوا منها 6930 عينة، أتلفوا منها 4 مليون وحدة من إنتاج هذه المصانع، كما تمت زيارة 6258 محل مجوهرات لتأكد الموازين وما يعرض فيها، وتمت معايرة ما يقرب من 117 ألفًا و539 ميزانًا؛ أثبتت جولات المراقبين أن 2517 من هذه الموازين غير دقيقة، وتم اتخاذ الإجراءات حيالها.

وبالنسبة إلى محطات البنزين، تمت زيارة 36 ألفًا 405 محطات، ومعايرة 117 ألفًا و539 مضخةً؛ وجد بينها أن 2517 غير دقيقة المعيار.

وأكد الخليل أن ارتفاع أسعار السلع الأصلية ذات "الماركات" العالمية قد يكون سببًا ودافعًا قويًّا للجوء المستهلكين إلى شراء السلع المُقلَّدة، مشيرًا في ذات الوقت إلى أن التعاون بين الجمارك ووزارة التجارة شكل عاملاً مهمًّا في ضبط الأسعار.