EN
  • تاريخ النشر: 23 مايو, 2009

بعدما دق المسلسل ناقوس خطر زنا المحارم "أسوار 2" يدفع الخليجيين لمراقبة فتياتهم خوفا من الانحراف

مشهد من مسلسل "أسوار2" الذي يعرض على mbc1

مشهد من مسلسل "أسوار2" الذي يعرض على mbc1

أكد خليجيون أن مسلسل "أسوار 2" الذي تبثه قناة MBC1 يدق ناقوس الخطر بشأن العديد من القضايا التي تهم المجتمع العربي والخليجي بصفة عامة أبرزها قضايا الاغتصاب وزنا المحارم والشرف، لافتين إلى أنه نبّههم إلى ضرورة الالتفات إلى أبنائهم أكثر، واحتضانهم ومناقشة قضاياهم وهمومهم.

أكد خليجيون أن مسلسل "أسوار 2" الذي تبثه قناة MBC1 يدق ناقوس الخطر بشأن العديد من القضايا التي تهم المجتمع العربي والخليجي بصفة عامة أبرزها قضايا الاغتصاب وزنا المحارم والشرف، لافتين إلى أنه نبّههم إلى ضرورة الالتفات إلى أبنائهم أكثر، واحتضانهم ومناقشة قضاياهم وهمومهم.

في هذا الصدد، قالت "مريم بن علي" إن المسلسل استطاع أن يضع يده على جروح غائرة كنا نئن منها ولا نستطيع البوح بها، فكم من فتاة تجلس بين أسرتها لكنها تحمل بداخلها مئات الخناجر المغروسة بداخلها دون أن تجرؤ على الصراخ من الألم.

وأضافت أن "أسوار 2" استطاع أن يدق ناقوس الخطر لتنبيه أولياء الأمور وتحديدا الأمهات للاقتراب ومصادقة بناتهن.

أما بدر المطيري من المنطقة الشرقية في السعودية، فقال "حان الوقت لمواجهة أنفسنا بكل صراحة ولننظر كم من القضايا تذهب فيها عشرات الضحايا من الفتيات تحت ذريعة الدفاع عن الشرف، مثلما فعل "راشدلكن ما ذنب شقيقته؟

وأضاف أن "أسوار2" طرح القضية بشكل واضح؛ حيث أشار إلى الانحراف السلوكي الذي أودى بالفتاة بسب ذكورية المجتمع.

من جانبه، قال "تيسير المياح" -طالب في كلية الحقوق جامعة الكويت- "من يتابع المسلسل بتركيز وتمعن يكتشف أن المؤلف كان حذرا وشفافا في كل قضية طرحها، فقضايا الاغتصاب وحمل السفاح وجرائم الشرف جميعها قضايا يواجهها الناس بصورة يومية تحمل مضمونا واضحا بأن القانون يحرمها.

وأضاف أن مؤلف المسلسل كانت رسالته أعمق بكثير؛ لأنها كانت تحذيرية للمجتمع، معتبرا أن المسلسل يحمل رسالة مهمة لمن يهمه الأمر.

في المقابل، اعترفت "دلال المجدلي" بأنها كانت ستتوقف عن متابعة أحداث المسلسل بسبب القضايا التي يتناولها، لكن عندما تم التطرق لقضية الاغتصاب وكيف لعب رفاق السوء دورا في قلب حياة أسرة رأسا على عقب، أيقنت بأهمية مثل هذا العمل؛ لأنه ينبه الأسر العربية لخطورة ذلك.

وقالت "لقد دفعني المسلسل شخصيا للحذر على أولادي المراهقين ومراقبتهم ومعرفة مَن يصادقون".

بدورها، قالت أم عبد الوهاب -من السعودية- "إن المسلسل يلامس الأسرة السعودية بشكل مباشر، بل يمس خط التماس وينذر عن أخطار ربما لم نعشها لكن ربما مستقبلا نجد أنفسنا قد دخلنا اللعبة بارتكاب جريمة قتل يذهب ضحاياها أولادنا".

واتفقت معها في الرأي "سارةالتي أكدت أنها تمر بحال مشابهة لإحدى الحالات التي طرحها المسلسل، وقالت "لو كنت حريصة على مراقبة ابني لما ذهب ضحية أصدقاء السوء الذين أدخلوه السجن بسبب قضية قتل ذهبت ضحيتها فتاة غرر بها أحدهم في لحظات طيش جنونية".

من جانبه، قال أستاذ علم الاجتماع إبراهيم المكودر "في الحقيقة كنا نطالب كأكاديميين بضرورة أن يساهم الإعلام المرئي في توعية المجتمع من خلال تسليط الضوء على قضاياه الداخلية، لكن لم يكن لمطالبنا أية أذان صاغية، حتى جاء مسلسل "أسوار2"، الذي فجر مجموعة من القضايا الحساسة والموجودة في مجتمعنا، لكننا لا نجرؤ على المجاهرة بها علنا؛ مثل زنا المحارم".

كانت غالبية زوار موقع mbc.net أعربت عن اعتقادها بأن تناول قضية الاغتصاب في مسلسل "أسوار 2" يساهم -على نحو كبير- في تحذير الفتيات من رفاق ورفيقات السوء، خشية التعرض للموقف نفسه.

ووصلت نسبة الزوار الذين رأوا في المسلسل تحذيرا للفتيات 59.1%، فيما رأى 26.61% من الزوار أنه يساهم في تنبيه الأسر العربية لهذا الخطر الذي تواجهه الفتيات، بينما اعتبر 14.29% أنه يدعو السلطات لتوقيع أقصى العقوبات.

ويرصد المسلسل في 30 حلقة مجموعةً من الأحداث الحقيقية لوقائع إنسانية قام بتوظيفها بشكل قصصي الفنان "حسن عسيريالذي رسم ملامح الخطوط العريضة للمسلسل، وكتب السيناريو والحوار "عادل الجابريوقام بالمعالجة الدرامية "عمر الدينيومن إخراج "سائد الهواري".

وشارك في بطولة المسلسل نخبة من الفنانين؛ تركي اليوسف، لطيفة المجرن، ميساء مغربي، مروة محمد، مشعل المطيري، فاطمة الحوسني.

ويحمل مسلسل "أسوار" في جزئه الثاني نهجا متميزا بأحداث مختلفة ومتجددة؛ حيث يرصد المسلسل العلاقة بين الزوج والزوجة، والتي يبرز فيها طغيان السلطة الذكورية، والذي يؤدي بالزوجة إلى عواقب وخيمة، وأسرة صغيرة أخرى من زوج وزوجة يكتنف الروتين حياتهما الهدوء والمحبة، لكن رباطهما الزوجي في أحداث المسلسل معرض للانهيار بسبب اكتشافهما لأمر مفاجئ لم يكن في حسبانهما، فيحيل سعادتهما وتوافقهما إلى تعاسة وكآبة سوداوية لتبدأ أحداث أخرى، وغير ذلك من الخطوط الدرامية التي سوف تثري العمل من خلال قالب درامي مشوق.