EN
  • تاريخ النشر: 07 ديسمبر, 2009

دعوا إلى التهدئة وفتح صفحة جديدة "أبو حفيظة" يوحد المصريين والجزائريين على رفض تجريح الشعبين

الممثل الكوميدي أثار غضب الجزائريين وتحفظ المصريين

الممثل الكوميدي أثار غضب الجزائريين وتحفظ المصريين

وحدت الحلقة التي أعدها الممثل الكوميدي المصري أكرم حسني الشهير بـ"أبو حفيظةحول أحداث الجزائر، آراء المصريين والجزائريين لأول مرة، منذ اشتعال الأحداث بين الجانبين، قبل مباراة مصر والجزائر في 14 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، ومن بعدها المباراة الفاصلة في 19 من نفس الشهر.

وحدت الحلقة التي أعدها الممثل الكوميدي المصري أكرم حسني الشهير بـ"أبو حفيظةحول أحداث الجزائر، آراء المصريين والجزائريين لأول مرة، منذ اشتعال الأحداث بين الجانبين، قبل مباراة مصر والجزائر في 14 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، ومن بعدها المباراة الفاصلة في 19 من نفس الشهر.

واتفق الجانبان على رفض الحلقة والتمسك بعدم تجريح الشعبين، وبينما قال الجزائريون -عبر فاعلية نظمتها "ناس mbc"- إن الحلقة تتضمن رسالة عداء من الشعب المصري للجزائري، مال مصريون إلى انتقادها أيضا، مؤكدين أنها كانت لاذعة أكثر من اللازم، لكن بعضهم التمس العذر لأبو حفيظة، الذي تأثر بأحداث السودان القاسية، على حد وصفهم.

وكان الجزائريون هم الأكثر مشاركة بهذه الفاعلية التي انطلقت في 2 ديسمبر/كانون الأول 2009، وتحت عنوان "الله يهدي" كتبت الجزائرية "loulou" أن هذه الحلقة تحريض على ضرب الجزائريين وكرههم، في إشارة منها إلى قذف الشخص الممثل للشعب الجزائري بالحذاء في نهاية الحلقة.

ولم يسلم "أبو حفيظة" من نقد الفتاة الجزائرية التي خلعت عنه صفة الممثل، وقالت "إنه لا يمت للتمثيل بصلة، بل يمكن تصنيفه بأنه أسوء مهرج على وجه الكرة الأرضية".

وفي تعليقه على ما كتبته الفتاة الجزائرية، ذهب شاب جزائري يدعى خالد، إلى أن ما يفعله المصريون ومنهم "أبو حفيظة" يخرج عن حدود اللياقة والأدب، وتحت عنوان "الله يهديكم يا مصريين" قال "إذا كنتم تعتبرون هجمتكم هذه تمدنا وتحضرا، فأنا أفتخر بهمجيتي ووحشيتي".

ووصفت فتاة أطلقت على نفسها اسم "هجورة الجزائرية" أبو حفيظة بأنه متآمر خبيث، واعتبرت هذه الحلقة تصب البنزين على نار الفتنة المشتعلة، ولم تنس "هجورة" أن تدعو المصريين والجزائريين -في نهاية تعليقها- إلى كتابة فصل النهاية لهذا المسلسل السخيف.

وقالت "حرام أن يخسر الشعبان الشقيقان علاقتهما الطيبة بسبب مباراة في كرة القدم".

واتفق المصري "قدري" مع ما ذهبت إليه "هجورةودعا المصريين والجزائريين إلى وضع نهاية لما وصفه بـ"القرف"؛ الذي تسببت فيه كرة القدم، وقال قدري الجميع أخطأ ولا بد أن تهدأ الأجواء.

واتفق عدد كبير من المصريين، الذين شاركوا في الفاعلية مع قدري، لكنهم التمسوا العذر لـ"أبو حفيظةوقال محمد محيي "ما فعله الجزائريون لم يكن بالقليل".

لكن ذلك لم يمنع محيي ومعه آخرون منهم "محمد فتحي" من المطالبة بإغلاق هذه الصفحة، وقالوا "ليكن ما فعله أبو حفيظة هو آخر ردود الأفعال التي ما كنا نريد لها أن تحدث".

وكانت حلقة "أبو حفيظةالتي انتقد فيها المشجع الجزائري، قد انتشرت بصورة كبيرة على مواقع الإنترنت، وخاصة موقع الفيديوهات الشهير "اليوتيوببعد عرضها على قناة "موجة كوميدي".

ونظمت "ناس mbc" فاعلية حول هذه الحلقة لاستطلاع رأي الجمهور، وجاءت تحت عنوان "تعليق أبو حفيظة على سلوكيات الجزائريين.. نقد أم تجريح؟".