EN
  • تاريخ النشر: 16 يونيو, 2009

يظهر توجيه ضحايا "الأسانسيد" لإبداء هلعهم يوتيوب يفضح "فبركة" فنان كويتي للكاميرا الخفية

الصيرفي لم يرد على اتهامات بالخداع في الكاميرا الخفية

الصيرفي لم يرد على اتهامات بالخداع في الكاميرا الخفية

كشف فيديو منشور على موقع يوتيوب عن "فبركة" في برنامج للكاميرا الخفية للفنان الكويتي محمد الصيرفي؛ حيث بدا أن الضحايا المفترضين يعلمون مسبقًا بالواقعة.

كشف فيديو منشور على موقع يوتيوب عن "فبركة" في برنامج للكاميرا الخفية للفنان الكويتي محمد الصيرفي؛ حيث بدا أن الضحايا المفترضين يعلمون مسبقًا بالواقعة.

ونشر الموقع مقطعًا مثيرًا لبرنامج الكاميرا الخفية "الأسانسيد" (أسانسيريقوم فيه بطله الفنان الصيرفي، وهو داخل مصعد كهربائي، بتوجيه من يفترض أنهم ضحايا الكاميرا الخفية بأن يعيدوا المشهد مرة أخرى، وأن يضبطوا تعبيرهم، لكي تعطي أعلى درجات الهلع، ليصدقها الجمهور ويتفاعل معها.

ويطلب الصيرفي من المخرج أن يدخل المؤثرات في وقت معين، حتى لا يخسر التعبيرات المؤثرة للضحايا الممثلين- وذلك بحسب صحيفة "الرياض" السعودية الثلاثاء 16 يونيو/حزيران.

وذكرت الصحيفة أن الفنان الصيرفي لم يرد على الفيديو الذي نشره اليوتيوب، وتعلل بانشغاله.

وتعبيرًا عن أن ذلك يعد خداعًا للجمهور المتلقي، نشر الموقع مقطع الفيديو بعنوان "فضيحة محمد الصيرفيولم يعرف بعد من سرب المقطع لكن التكهنات تشير إلى أحد العاملين في البرنامج الذي يجري تصويره حاليًا، ويفترض أن يعرض في رمضان المقبل.

مقطع "اليوتيوب" يؤكد بنسبة كبيرة كما تشير صحيفة السياسة الكويتية- ما يثار حول برامج "الكاميرا الخفية" من أن عددًا ليس بالقليل منها يتم الاتفاق عليه مسبقًا من أجل إظهار الحلقة بصورة واقعية، وحتى تنطلي الخدعة على الجمهور، على حد قول الصحيفة.

وتتركز فكرة "الأسانسيد" على تصوير تعبيرات الهلع التي ترتسم على الركاب المحبوسين داخل المصعد الكهربائي المتعطل، وهو من إنتاج الصيرفي، وهو على جزأين يتولى بنفسه تقديم أحدهما والجزء الثاني يقدمه المذيع محمد طاحون.

"الأسانسيد" إعداد أيمن الحبيل وإخراج ياسر الحيدري، وتدور أحداثه داخل ذلك المكان المغلق والمعلق بين السماء والأرض، حيث يحاول مقدمه الإيقاع بالفنان عن طريق إيهامه بأن المصعد سيسقط نتيجة عطل فني.