EN
  • تاريخ النشر: 12 أبريل, 2010

أمها تفرغت لتربيتها بعد الطلاق من والدها يسرا لـMBC: فقدت وعيي بغرفة العمليات فتنازلت عن لقب طبيبة

يسرا تحدثت لـ"صباح الخير يا عرب" عن سنوات الطفولة

يسرا تحدثت لـ"صباح الخير يا عرب" عن سنوات الطفولة

كشفت الفنانة المصرية يسرا أنها كانت تحلم في طفولتها بالعمل كطبيبة، غير أنها سرعان ما تخلت عن هذا الحلم بعد أن قادتها الظروف للتواجد داخل غرفة العمليات خلال إجراء جراحة؛ حيث فقدت وعيها من هول المشهد الذي رأته.

  • تاريخ النشر: 12 أبريل, 2010

أمها تفرغت لتربيتها بعد الطلاق من والدها يسرا لـMBC: فقدت وعيي بغرفة العمليات فتنازلت عن لقب طبيبة

كشفت الفنانة المصرية يسرا أنها كانت تحلم في طفولتها بالعمل كطبيبة، غير أنها سرعان ما تخلت عن هذا الحلم بعد أن قادتها الظروف للتواجد داخل غرفة العمليات خلال إجراء جراحة؛ حيث فقدت وعيها من هول المشهد الذي رأته.

وقالت يسرا لبرنامج "صباح الخير يا عرب" على MBC1 الإثنين 12 إبريل/نيسان، إنها تراجعت عن حلم العمل كطبية بعد هذا الموقف واختارت التوجه إلى الفن؛ حيث حرصت على تجسيد دور الطبيبة في كثير من أعمالها كنوع من التعويض.

وأضافت الفنانة المصرية "لم يكن الطب هو المهنة الوحيدة التي حلمت بها في الطفولة، فكنت أسمع من حولي يرددون كثيرا عبارة "السلك الدبلوماسي" ما جعلني أطمح في العمل بهذا المجال دون أن أفهم معنى العبارة، لكنني سرعان ما فضلت الطب قبل أن أتخلى عنه هو الآخر".

وأوضحت يسرا أنها كانت تتمنى أن تقرأ كل كتب الدنيا، وأن تتعلم أكثر، وقالت "إذا عاد الزمن بي إلى الوراء كنت سأعطي اهتماما أكثر بأشياء أخرى لم أعطها أهميتها آنذاك خاصة القراءة".

ومن جهة أخرى، اعترفت يسرا أنها كانت طفلة شقية للغاية، وكانت تصرفاتها يغلب عليها الطابع الذكوري، مشيرة إلى أن شعرها هو الشيء الوحيد الذي كان يدل على أنها فتاة وليست ولدا يلعب ويلهو في كل مكان.

كما كشفت أنها كانت تهوى ركوب الدراجات، ورقص البالية، ثم انتقلت بعد ذلك إلى مرحلة أخرى عندما بلغت من العمر 14 سنة، فعندئذ شعرت بأنوثتها وبدأت تهتم بتسريحة شعرها والأمور التي تتعلق بكونها فتاة.

واعتبرت الفنانة المصرية أن والدتها تمثل لها العمود الفقري في حياتها لأنها حملت همومها وتعبت في تربيتها، وأرجعت سبب نجاحها إليها، وقالت إنها خلقت بداخلها شخصية مميزة.

وشددت على أن أمها شخصية قوية للغاية خاصة بعد تماسكها عقب طلاقها من أبيها، وقدرتها على القيام بواجبات الأب والأم في الوقت نفسه.