EN
  • تاريخ النشر: 28 نوفمبر, 2010

يرفض نجومية الكورتيزون ويغني بمراكش في رأس السنة وليد توفيق: فنانو سوريا أغروني بالعودة للتمثيل في حفل MBC دراما

جدد حضور المطرب اللبناني وليد توفيق حفل افتتاح قناة MBC دراما حنينه للتمثيل، وأكد "وليد توفيق" أن اجتماعه مع أصدقائه القدامى من الفنانين السوريين في الحفل أغراه بخوض عمل تمثيلي جديد، متذكرا الفترة التي عمل فيها مع كل من "أبو صياح" و"أبو عنتر".

جدد حضور المطرب اللبناني وليد توفيق حفل افتتاح قناة MBC دراما حنينه للتمثيل، وأكد "وليد توفيق" أن اجتماعه مع أصدقائه القدامى من الفنانين السوريين في الحفل أغراه بخوض عمل تمثيلي جديد، متذكرا الفترة التي عمل فيها مع كل من "أبو صياح" و"أبو عنتر".

وصرح توفيق -في لقائه مع "صباح الخير يا عرب" الأحد 28 نوفمبر/تشرين الثاني- بأنه شعر برغبة شديدة في عمل أفلام مشتركة بين سوريا ولبنان ومصر، بعد مقابلته لمجموعة من فناني سوريا في حفل افتتاح قناة MBC دراما؛ الذي كان أشبه بالمهرجان، وقال: إن هؤلاء الفنانين تركوا أثرا كبيرا في الدراما السورية، وقال: "أحييهم من كل قلبي، وكنت سعيدا بوجودي معهم في هذه السهرة الرائعة".

ووجه الشكر إلى MBC والشيخ وليد آل إبراهيم على دعوته لحضور حفل إطلاق قناة MBC دراما، معربا عن سعادته بهذه الجلسة التي قابل فيها أحبابه الذين لم يرهم إلا في الدراما الخليجية والسورية، موجها التحية إلى حسين الجسمي الذي قام بإحياء الحفل.

وتحدث "توفيق" عن ألبومه الذي طرحه مؤخرا، قائلا: إن "كليب "لا تعودني عليك" تم تصويره في سوريا بجبل العرب في السويداء، وهو من إخراج وليد ناصيفلافتا إلى أن الأغنية احتلت المركز الأول في سباق أجمل الأغاني، وظلت على مدار خمسة أسابيع محتفظة بترتيبها.

وقال: إن نجاح الأغنية يتوقف على ثلاثة عناصر هي: "الفن" و"الإنتاج" و"الإعلاموإذا لم تجتمع هذه العناصر في روح واحدة لا يصل العمل بشكل جيد.

وأكد أنه كان يراهن أن تنال أعماله إعجاب الجيل الجديد، وقال: "الحمد لله الجمهور من مختلف الأعمار يحبون الأغاني التي أطرحها، وعندي اقتناع بأن الفنان إذا كان صادقا يصل إلى نجاح كبير، ولكن ربما يستغرق وقتا أطول لتحقيق النجومية؛ لأن الفنان يصنع نجوميته طبيعيا ولا يصنعها بـ"الكورتيزون" -على حد قوله-.

وقال: لا أفضل الظهور الإعلامي إلا إذا كان ذلك مرتبطا بشكل أساس بالحديث عن ألبوم جديد أو كليب أو موقف وطني أتخذه، لافتا إلى أن إطلالته إعلاميا عادة ما تكون مدروسة جيدا، مؤكدا أن الفنان الذي يسكن وجدان الناس يظل باقيا بداخلهم مهما غاب عنهم، مشيرا إلى توجهه إلى مراكش للمشاركة في حفل رأس السنة.

وأوضح أنه يجهز كليبا جديدا لأغنية كلاسيكية هي: "ما بعرف شو بدي ضايع بلاكلافتا إلى أن الألبوم يحتوي على 12 أغنية منها "شوف شو حلوة بيروت".

ومن ناحية أخرى تطرق توفيق إلى الحديث عن الأغنية المنفردة، قائلا: الزمن يعيد نفسه؛ حيث كانت الأغنية المنفردة موجودة أكثر ما بين عام 1975 و1980ممؤيدا فكرة إطلاق أغانٍ منفردة؛ لتنال حقها في التصوير، في ظل ارتفاع تكلفة الألبوم، مضيفا "المبيعات لم تعد مقياس نجاح الفنان؛ بسبب تسريب الألبوم على مواقع الإنترنت؛ ما دعا إلى عودة الأغاني المنفردة".