EN
  • تاريخ النشر: 12 أغسطس, 2009

تمنت تكرار تجربة كليب "الجسمي" هيفاء حسين: مللت رومانسية "ليلى".. وأحلم بفتاة مختلة

هيفاء حسين تتمنى أدوارا تبرز طاقتها التمثيلية الكامنة

هيفاء حسين تتمنى أدوارا تبرز طاقتها التمثيلية الكامنة

عبَّرت الفنانة البحرينية هيفاء حسين عن شعورها بالملل من تجسيد الشخصيات الرومانسية، رغم أن دورها في مسلسل "ليلى" الذي عرض على قناة MBC1 لفت أنظار المشاهدين الخليجيين.

  • تاريخ النشر: 12 أغسطس, 2009

تمنت تكرار تجربة كليب "الجسمي" هيفاء حسين: مللت رومانسية "ليلى".. وأحلم بفتاة مختلة

عبَّرت الفنانة البحرينية هيفاء حسين عن شعورها بالملل من تجسيد الشخصيات الرومانسية، رغم أن دورها في مسلسل "ليلى" الذي عرض على قناة MBC1 لفت أنظار المشاهدين الخليجيين.

وقالت إن بعض المخرجين يصرون على وضعها في قالب الفتاة الطيبة؛ إلا أنها ترغب في تجسيد دور مركب، مثل شخصية فتاة مختلة عقليا، أو امرأة تعاني من حالة نفسية، ليبرز طاقاتها الكامنة، وتتخلص من دور الفتاة الرومانسية الذي التصق بها، على حد تعبيرها.

في الوقت نفسه، تطل الفنانة البحرينية على المشاهدين في شهر رمضان من خلال مسلسل "منيرةوأوضحت "أجسد في المسلسل شخصية "منيرة" الفتاة التي تتحمل المسؤولية، وتتصف بالصبر والشخصية القوية، وعانت الكثير في حياتها، لكن هذا لم يمنعها من المكافحة في حياتها". بحسب صحيفة القبس الكويتية الأربعاء 12 أغسطس/آب الجاري.

وقالت إنه يوجد تشابه ربما بين شخصية ليلى ومنيرة من حيث الطيبة وتحمل المسؤولية، ولكن مسلسل "منيرة" يتحدث عن تاريخ الكويت في فترة دخول الجدري والنفط.

ولفتت إلى أن المسلسلات التراثية تجد رواجا كبيرا لدى فئة الشباب لأنهم غابوا عن تلك الفترة.

واعتبرت في الوقت نفسه أن مشاركتها في تصوير فيديو كليب لإحدى أغنيات الفنان حسين الجسمي كانت رائعة. وقالت: إنها قد تكرر التجربة بعد فترة زمنية كبيرة مع فنان كبير.

يذكر أن مسلسل "ليلى" استطاع جذب المشاهدين في الخليج بسبب الشخصية الرومانسية التي أدتها هيفاء حسين، وطالب زوار موقع mbc.net القائمين على مسلسل "ليلى" بعمل جزء ثانٍ منه.

مسلسل "ليلى" شارك في بطولته هيفاء حسين، وإبراهيم الزدجالي، وإبراهيم الحساوي، وتركي سليمان، وأخرجه عامر الحمود.

وكانت أحداثه تدور حول ليلى، الابنة البارة بأبيها، والتي تبلغ من العمر عشرين عاما، وتتمتع بجمال ورقة، كما تحب الحياة، وتشعر دائما بالتفاؤل، والتي تزوجت من بدر، وهو الرجل الوسيم صاحب الثروة، وهو مطمع للنساء، غير أن الحياة حوّلته إلى رجل قاسٍ لا يطيق المرأة ولا يتحمل وجودها إلى جواره، فتنجح ليلى في كسر قسوة قلبه.

المسلسل كتبته الدكتورة ليلى عبد العزيز الهلال، وقد تم تصويره بالأردن، وتميزت حلقات المسلسل بوجود ثلاثين قصيدة نبطية مغناة كتبها الشاعر المعروف صالح الشادي، لخصت مدار الأحداث في الحلقات في تجربةٍ جديدةٍ وفريدةٍ من نوعها.