EN
  • تاريخ النشر: 21 أبريل, 2011

نفت انتقادها لقوات درع الجزيرة في البحرين هيفاء حسين تصف إدراجها بلائحة الفنانين السوداء بـ"الصدمة"

هيفاء حسين أيدت التعبير الحر عن الرأي ورفضت الفوضى والتخريب

هيفاء حسين أيدت التعبير الحر عن الرأي ورفضت الفوضى والتخريب

قالت الفنانة البحرينية هيفاء حسين: إنها صدمت لقراءة خبر إدراجها في لائحة الفنانين السوداء التي انتشرت في السعودية مؤخرا، نافية مشاركتها في أي تظاهرة في البحرين. كما أكدت عدم صحة ما نسب إليها من اتهامات بالتعرض بالانتقاد لقوات درع الجزيرة في البحرين.

قالت الفنانة البحرينية هيفاء حسين: إنها صدمت لقراءة خبر إدراجها في لائحة الفنانين السوداء التي انتشرت في السعودية مؤخرا، نافية مشاركتها في أي تظاهرة في البحرين. كما أكدت عدم صحة ما نسب إليها من اتهامات بالتعرض بالانتقاد لقوات درع الجزيرة في البحرين.

كانت تقارير صحفية قد نسبت تصريحات لجمعية المنتجين والموزعين السعوديين على لسان محمد الغامدي طالب فيها وزارة الثقافة والإعلام باتخاذ موقف حازم ضد قائمة ضمت 19 فنانا وفنانة خليجية تعرضوا للمملكة بالسباب والشتم والتعدي والعبارات المشينة، عندما توجهوا لسفارة المملكة في البحرين على خلفية وصول قوات درع الجزيرة للبحرين".

إلا أن الغامدي نفى هذه التصريحات، واعتبرها كذبا وافتراء، مبينًا أن القائمة المذكورة مجرد اقتراح صاغته الجمعية ورفعته إلى وزارة الثقافة والإعلام للبت فيه، ولم يصدر بشأنه أي قرار حتى الآن.

وأكدت الفنانة البحرينية في تصريحات لـmbc.net أنها مع حرية التعبير عن المطالب، وترفض الفوضى والتخريب، وقالت إن "القيادة البحرينية متفهمة وذو عقلية متحضرة أعطت الشعب الحق في التعبير، ولكن ليس من حق الشعب الشتم وتعدي الخط الأحمرمضيفة: "أنا كهيفاء حسين مع النظام البحريني، وضد أي إنسان يشتم أو يتعدى حدوده مع قيادتنا".

ولفتت الفنانة الشابة إلى أنها صدمت لقراءة الخبر في الصحف، موضحة أنه كان وصلها على "البلاك بيري" في وقت سابق، كما حال كل الناس، ولم تعره اهتماما؛ حيث "اعتبرته من الأخبار التي تنتشر بسرعة على مواقع التواصل الاجتماعي والإنترنت، والتي يسهل فيها كتابة ونشر أي شيء".

وأبدت هيفاء حسين اندهاشها من إدراج اسمها ضمن لائحة سوداء تضمنت 19 فنانة وفنانا خليجيا تم تداولها مؤخرا في السعودية، مضيفة: "وأنا متأكدة أن كثيرين ممن أدرجت أسماؤهم لا ذنب لهم بما نشر".

وفي حين تساءلت على أي أساس أدرجت هذه الأسماء، دون التأكد من صحة هذه الادعاءات الموجهة لهؤلاء الفنانين أو الرجوع إلى الجهات المسؤولة من وزارة الداخلية أو حكومة البحرين؛ فإنها أكدت أنه ليس من حق أي أحد المزايدة على وطنيتها.

ووصفت الأمر بالمرفوض والخطير، مضيفة: "أنا بنت البحرين، وعندي ولاء لقيادتنا ولوطنا، وليس من حق أي أحد نشر مثل هذه الأمور الحساسة التي قد تؤثر على نظرة المجتمع والحكومات لنا، وعلى علاقتنا بحكامنا وقيادتنا".

في السياق نفسه؛ نفت النجمة الخليجية مشاركتها في أي تجمع أو تظاهرة في البحرين، مؤكدة انشغالها في الفترة الأخيرة بتصوير مسلسل جديد لها مع المخرج السعودي عامر الحمود في البحرين، حتى توقف التصوير، بسبب الأحداث، وسفرها بعدها إلى الإمارات خلال فترة التوقف، ومن ثم إلى الكويت لاستكمال التصوير.

وأضافت: "أنا مقيمة بين البحرين والإمارات، ودائما أرجع إلى بيتي في الإمارات عندما لا تكون لدي انشغالات وتصوير، كوني متزوجة من الفنان حبيب غلوم".

وقالت إن "هناك فئة استغلت هذه الديمقراطية وتفهم ملكنا لشعبه بشكل سلبي وسيئ، وأقول الله يسامح الجميع الذين كان السبب في تشويه صورتنا أمام مجتمعنا وأمام الحكومات الثانية، وليس فقط حكومتنا في البحرين".

ونفت الفنانة ما تردد عن أنها انتقدت دخول درع الجزيرة إلى مملكة البحرين، موضحة: "أبدا لم أقل ما ذكر على لساني من كلام خطير، وأؤكد أن دخول درع الجزيرة إلى البحرين وضع حدا للفوضى والانفلات الأمني الذي شهدته، وقد قامت بدخولها بوضع لهذا الانفلات".

ونفت أيضا الأنباء عن منعها من دخول السعودية، وأنها على لائحة سوداء، مشددة على أنه "ليس من حق أي أحد المزايدة على وطنيتي وولائي لحكامنا".

يذكر أن هيفاء حسين في حديث ودي سابق مع مراسلة mbc.net نهاية فبراير/شباط الماضي ذكرت أنها تثق في حكمة ملك البحرين، وأكدت وقوفها إلى جانب النظام البحريني، ويومها كانت الأزمة في ذروتها.